دراسة: 70 % من برامج ومؤسسات ريادة الأعمال تتركز في عمان

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من مدينة عمان كما تبدو من الجو -(تصوير: محمد أبو غوش)

إبراهيم المبيضين

عمان- يتمركز نحو 70 % من البرامج والمشاريع والمؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في المملكة ضمن حدود العاصمة عمان، بحسب دراسة لمؤسسة "TTI".
وقال بلال رسلان، المؤسس والرئيس التنفيذي للمؤسسة "TTI"، وهي مؤسسة غير ربحية معنية بنشر ثقافة الريادة والابتكار، إن هذه النسبة وغيرها من النسب للمحافظات محسوبة بناء على وجود أكثر من 200 برنامج ومشروع ومؤسسة تعمل على دعم ريادة الأعمال في الأردن، وهو العدد الذي جرى رصده من خلال مؤسسة "TTI".
وأوضح رسلان لـ"الغد" أن نتائج الدراسة كشفت وبشكل جلي عن تركز عمل الجهات الداعمة لريادة الأعمال وحاضنات الأعمال بفعالياتها وبرامجها ومشاريعها في العاصمة عمان، لافتا الى أن هناك برامج ومؤسسات داعمة لريادة الأعمال تخدم شباب المحافظات ولكنها تخدمهم من عمان؛ أي أنها قد لا تصل اليهم في محافظاتهم، فيما بدأت العديد من البرامج والمشاريع بالتوجه والتواجد في بعض المحافظات لدعم الشباب هناك.
وأكد رسلان أن المحافظات تزخر بالكثير من المواهب والأفكار والرياديين الشباب الذي يحتاجون الى الدعم الكبير لتحويل مشاريعهم الى مشاريع إنتاجية، وهم يبحثون ويحاولون الوصول الى جهات تدعمهم ولا يجدونها في محافظاتهم مع صعوبة وتكاليف وصولهم الى العاصمة عمان.
وبين أن الفجوة بين العاصمة والمحافظات في مجال دعم ريادة الأعمال تظهر من النتائج الأخرى في الدراسة والتي تبين أن محافظة إربد احتلت المرتبة الثانية بعد العاصمة عمان في تواجد وعمل البرامج والمؤسسات الداعمة لريادة الأعمال وبنسبة بلغت 11 % فقط، وهي النسبة البعيدة جدا عن النسبة الخاصة بالعاصمة عمان، فضلا عن تدني النسب الأخرى المتعلقة بتواجد مشاريع ومؤسسات ريادة الأعمال في باقي المحافظات.
وقال إن نسبة تواجد المشاريع والمؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في كل من الكرك والزرقاء والعقبة كانت نفسها وبلغت حوالي 3.5 %.
وأشار الى أن النتائج أظهرت أيضا أن النسب تتراجع أكثر لباقي المحافظات؛ حيث بلغت نسبة تواجد المشاريع والمؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في المفرق 2.3 %، وبلغت 1.7 % في مادبا.
ولفت رسلان الى أن الدراسة المسحية أظهرت أن أربع محافظات تراجعت فيها النسبة عن 1 %، وهي محافظات عجلون وجرش والطفيلة والبلقاء.
وأكد أن أهم ما يواجهه رياديو الأعمال اليوم هو عدم تواجد مؤسسات كثيرة تركز وتدعم الرياديين في مراحل النمو والتوسع والاستدامة؛ حيث تركز معظم المشاريع والمؤسسات دعمها للمشاريع في مرحلتي الفكرة والتأسيس.
وقال "نحتاج الى عدد أكبر من المؤسسات تركز دعمها للمشاريع الريادية في مراحل النمو والاستدامة ومن أجل الحصول على فوائد ريادة الأعمال في تحسين الاقتصاد وتوظيف الشباب".
وأوضح أن نتائج هذه الدراسة جاءت بعد إطلاق مؤسسة "TTI" مؤخرا قاعدة بيانات عن المؤسسات والجهات الداعمة لريادة الأعمال والتي ستكون متاحة عبر الموقع الإلكتروني "www.erc-jordan.org"، وعبر تطبيق للهواتف الذكية لأنظمة تشغيل الهواتف الذكية "الاندرويد"؛ حيث تحتوي على معلومات تفصيلية حول 200 مؤسسة ومشروع تعنى بريادة الأعمال في الأردن مصنفة بحسب النشاط الرئيسي ومنطقة الخدمة والفئة المستهدفة وغيرها من التصنيفات.

التعليق