‘‘قصيدة غنائية إلى أبي‘‘.. سيرة ذاتية تسرد تاريخ كوريا الجنوبية

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • مشهدين من فيلم "قصيدة غنائية إلى أبي- (ارشيفية)

إسراء الردايدة

عمان- في فيلم "قصيدة غنائية إلى أبي" للمخرج الكوري جي كي يون، يقدم المخرج تحية للأجيال التي شهدت الحرب الكورية مع الصين، والتطورات في المجتمع ضمن قالب زمني يمتد لغاية ثلاثين عاما، يسرد رحلة طفل حتى شيخوخته كواجهة لتلك التغيرات التاريخية.
رحلة دوك سو تنطوي على الحفاظ على عائلته ورعايتها بعد أن فقد والده، مما فرض عليه أن ينضج، ويصبح مسؤولا عن توفير لقمة العيش لوالدته وإخوانه، وعنوان الفيلم مرتبط بتحية المخرج لجيل والديه الذي تبقى من تلك الفترة، منذ وقت النزوح الجماعي، التي تكشف على غرار العديد من الأفلام الكورية التمسك بالعائلة واستحضار الماضي الجميل والعادات والتقاليد، وتغيرها مع تغير الأجيال الذي شهده المجتمع الكوري.
لذا فإن رحلة "دوك سو" مرت بفواصل تاريخية لكوريا بدءا من المشهد الافتتاحي للاجئين الذي يتدافعون لركوب السفن الأميركية في العام 1950 وقت الحرب الكورية، التي كانت فيها منقسمة لجزأين شمالي وحنوبي، وكان الجنوبي يخضع لسيطرة الأمم المتحدة التي قادتها أميركا آنذاك. ومن ثم انضمت الصين للصراع؛ حيث تهجر الكثير من سكان الشمالية، وفي العام 1953 تم التوصل لوقف إطلاق النار.
وعرض الفيلم في افتتاح أيام الفيلم الكوري، أول من أمس، بتنظيم من الهيئة الملكية للأفلام والسفارة الكورية في الأردن للعام 13 على التوالي، يكشف جوانب تاريخية حقيقية مثل تأسيس شونغ جو يونغ للهيونداي، وحتى إظهار الدور الذي لعبته النساء في تطوير المجتمع الكوري وهجرتهن للخارج تحديدا في ستينيات القرن الماضي، لاسيما الممرضات في سيناريو يميل للميلودراما، ولا يخلو من مشاهد فانتازيا مبالغ بها، لدرجة الفكاهة التي بثتها لجعل الحياة تبدو مثالية لأقصى حد.
تلك الرحلة التي تحكي عن الثقافة الكورية وتطورها، والتي شهدت ظهور موسيقى البوب الكورية، متأثرة بالموسيقى اليابانية والغربية.
"قصيدة غنائية الى أبي"، فيلم يسلط الضوء على ما كانت عليه الحياة في كوريا منذ السنوات التكوينية الأولى لها، وحتى تاريخها الحديث في حقبة الثمانينيات، مستعرضا المصاعب التي مرت بها الأجيال السابقة لبناء حياة أفضل الأبناء، وكيف تكيفت تلك الدولة في فترة قصيرة التي أبرزها المخرج يون بأشكال الأسواق التي كانت أكشاكا مؤقتة، تحولت مع الوقت لأسواق مطورة الى جانب كونه غنيا بالثقافة الكورية والحفاظ عليها، مع تأكيد أهمية العائلة وان القيمة الفعلية في الحياة هي للأعزاء وبعد ذلك تتوزع أولويات الحياة.
هو فيلم لا يخلو من سخرية مطعمة بالمرار عبر النظر لمجريات التاريخ بلقطات قريبة وأحداث تمر ببطء، وغايتها التركيز على التفاصيل الصغيرة التي شكلت هذا الإرث، ربما لتلك العائلة التي تمثل كل الأجيال السابقة، حتى لا ينسى أحد كيف كانت البداية.
وحصد فيلم "قصيدة غنائية الى أبي" العديد من الجوائز منها: جائزة التنين الأزرق لأفضل ممثل مساعد وأفضل إخراج فني، وجائزة لجنة التحكيم في حفل جوائز Buil Film وجائزة اختيار الجمهور للفيلم الأكثر شعبية وأفضل سيناريو في حفل جوائز Chunsa Film Art وجائزة Director's Cut لأفضل ممثل وجوائز Grand Bell لأفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثل ومساعد، وأفضل سيناريو، وأفضل تصوير سينمائي، وأفضل مونتاج، وأفضل صوت، وجائزة رابطة النقاد الكورية لأفضل عشرة أفلام لهذا العام، وجائزة الجمهور في مهرجان أوديني لأفلام الشرق الأقصى. كما شارك الفيلم في مهرجان بوسان السينمائي الدولي ومهرجان برلين السينمائي الدولي ومهرجان أوساكا للأفلام الآسيوية.

التعليق