تراجع التخليص على المركبات بفارق 18 ألف سيارة عن 2017

تم نشره في السبت 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • مركبات تتوقف في ساحات المنطقة الحرة في الزرقاء -( تصوير: ساهر قدارة)

إحسان التميمي

الزرقاء- يؤكد تجار في المنطقة الحرة بالزرقاء، أن الحركة التجارية على بيع السيارات أقل مما كانت عليه خلال العام الماضي، بالرغم من خفض الحكومة الضرائب والرسوم على المركبات خلال حزيران(يونيو) الماضي.
وتظهر إحصائيات هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية دخول 37267 مركبة الى السوق المحلي خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي، شكلت مركبات البنزين الحصة الكبرى بعدد 18598 مركبة، بالإضافة الى 11643 مركبة هايبرد، و7026 مركبة كهربائية، فيما بلغ عدد المركبات التي دخلت السوق المحلي للفترة نفسها من العام الماضي 55 ألفا و207 مركبات شكلت منها مركبات البنزين 29426 مركبة ومركبات الهايبرد 25 ألفا و781 مركبة كهربائية.
وقال نائب رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية عطاالله الحسبان، إن أعداد المركبات، التي تم التخليص عليها خلال شهر تشرين الأول(اكتوبر) بلغت 5655 مركبة مقارنة مع 5376 مركبة خلال أيلول(سبتمبر) الماضي، في حين بلغ عدد المركبات، التي تم التخليص عليها خلال شهر آب (اغسطس) 4240 مركبة.
وبين الحسبان أن عملية التخليص على المركبات تشهد تحسنا من شهر لآخر منذ قرار الحكومة تخفيض الضرائب على المركبات، بحيث بلغ عدد المركبات التي تم التخليص عليها عقب القرار الحكومي، 19642 مركبة خلال آخر أربعة اشهر، منها 8667 مركبة هايبرد، قائلا "إن مركبات الهايبرد شهدت تحسنا خلال الأشهر الأربعة التي تلت القرار بعد أن كان قد تسبب القرار السابق برفع الضرائب الى خفض الحركة بنسبة تجاوزت 97 % على الهايبرد.
وأضاف، في حديث لـ"الغد": "ان عملية التخليص على المركبات في معارض المنطقة الحرة، تتفاوت من شهر الى آخر"، قائلا "إن أسواق المنطقة الحرة، ومنذ إعلان الحكومة تخفيض الضرائب على المركبات الهجينة تشهد تحسنا متفاوتا"، ففي الوقت الذي شهدت فيه عملية تصدير المركبات خلال الشهر الماضي تراجعا واضحا، عزا الحسبان ذلك الى انخفاض الطلب من قبل السوق العراقي على بعض الموديلات.
وبين الحسبان أهمية دعم القطاع الذي يعمل على رفد الخزينة بعشرات الملايين من الدنانير، فضلا عن تشغيله آلاف الأردنيين بشكل مباشر وغير مباشر، داعيا الحكومة الى دراسة جميع الجوانب قبل اتخاذ أي قرارات تتعلق بالقطاع.
ودعا الحسبان الحكومة إلى الاستمرار في تخفيض الضريبة على السيارات، لأن ذلك سينعكس بشكل إيجابي وكبير على موازنة الدولة، ويحرك العديد من القطاعات في البلد.
وأشار إلى وجود 5 آلاف مستثمر داخل المنطقة الحرة منهم 500 بقطاع السيارات الهجينة، لافتا إلى أن هذا القطاع يشغل أكثر من عشرين ألفا بشكل مباشر وغير مباشر، وقرار الرفع تسبب بضرر لجميع القطاعات المرتبطة فيه.
ويؤكد أحد أصحاب معارض السيارات في المنطقة الحرة سليم عصفور، أن التخليص على المركبات للسوق المحلي يتفاوت من شهر الى آخر. وقال إن قطاع الهايبرد خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي تمكن من التلخيص على عدد محدود من المركبات، في حين تشهد عملية التخليص للسوق المحلي عقب قرار التخفيض تحسنا واضحا وملحوظا.
وتوقع عصفور تحسن التخليص على المركبات خلال الأشهر المقبلة، بسبب وجود كمية من كتب الشطب التي يعمل على الاستفادة منها في عملية جمرك المركبات، ما يدفع الى انخفاض عملية تخمين الجمرك.
وكان رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية نبيل رمان، توقع ارتفاع عدد المركبات، التي سيتم التخليص عليها مع نهاية العام الحالي، ليصل إلى أكثر من 7 آلاف مركبة.
وكان مجلس الوزراء، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، قرر تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55 % إلى 30 % حتى نهاية العام الحالي.
كما قرر المجلس تحديد نسبة الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد بعد نهاية العام الحالي بـ35 % حتى نهاية العام 2019، و40 % حتى نهاية العام 2020، و45 % حتى نهاية العام 2021.
أما بخصوص مركبات الهايبرد التي يتم شطب مركبات أخرى قديمة مكانها، فقد قرر المجلس تخفيض نسبة الضريبة الخاصة عليها إلى 12.5 % حتى نهاية العام الحالي، فيما تم تحديد النسبة خلال الأعوام المقبلة بـ20 % حتى نهاية العام 2019، و25 % حتى نهاية العام 2020، و30 % حتى نهاية العام 2021، شريطة أن لا يزيد عمر مركبة الهايبرد التي يتم شراؤها على سنتين، وفي حال زاد عمر المركبة على ذلك تتم زيادة نسبة 5 % على النسبة المحددة.

التعليق