‘‘جماليات المكان الأردني‘‘.. بعدسة 6 فوتوغرافيين في منتدى الرواد

تم نشره في الاثنين 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • صور من معرض "جماليات المكان الأردني" - (من المصدر)
  • صور من معرض "جماليات المكان الأردني" - (من المصدر)

عزيزة علي

عمان- نقلت 30 صورة فوتوغرافية بعدسات المصورين الأردنيين جمالية الطبيعة الأردنية الأثرية والتاريخية في افتتاح معرض "جماليات المكان الأردني"، الذي افتتحه أول من أمس الفنان رفيق اللحام في منتدى الرواد الكبار.
التقط المصورون مشاهد متعددة من الطبيعة الخلابة في مناطق عدة، شمالا وجنوبا، شرقا وغربا، ما بين اليابسة والماء، وهم: فؤاد حتر، د. فادي حداد، عبد الهادي عبد الهادي، باريهان قمق، وائل حجازين، وهديل الرمحي.
ويرى اللحام أن أهمية المعرض تكمن في إبرازه جماليات وطبيعة الأردن، ومعالمها التاريخية والأثرية، مشيرا الى أن الصور الفوتوغرافية تختلف عن اللوحة التي يقوم الفنان برسمها، فالفنان يغير كثيرا في ألوان ومعالم اللوحة، بينما المصور يلتقط الصورة التي تعبر عن واقع لا يغير فيها منظرها أو لونها، سوى توضيح هذه المعالم وإبرازها بشكل واضح وجميل.
ويتمنى اللحام أن يشاهد هذا المعرض المصورون والشباب أصحاب الهوايات في مجال التصوير من أجل التعرف على المواقع الجميلة في الأردن.
وشارك د. فادي حداد ببعض الصور التي تتحدث عن أهم المعالم السياحية والأثرية في مدينة جرش، مثل "شارع الأعمدة"، من زوايا عديدة كذلك "معبد لأرتميس"، وغيرها من الصور.
فيما عرض المصور عبدالهادي عبدالهادي مجموعة صورة عن المحميات الطبيعية في الأردن مثل "محمية ضانا"، التي تعد أكبر محمية طبيعية في الأردن في محافظة الطفيلة، والطيور والحيوانات التي توجد في هذه المحمية الى جانب محمية "فيفا"، التي تقع في غور فيفا، وهي أخفض نقطة على سطح الأرض، و"مرصد طيور العقبة"، وهو من المناطق المهمة للطيور المهاجرة في الأردن، التي تقع على ثاني أهم مسار لهجرة الطيور في العالم، وهو مسار حفرة الانهدام.
فيما شاركت المصورة هديل الرمحي بمجموعة من الصور التي التقطتها لمجموعة من الوديان التي تتميز بها الأردن مثل "وادي رم"، وهو من المناطق الجميلة بالأردن، وصور تظهر الألوان المتنوعة التي يتجلى بها الوادي، وفي لقطات بأوقات مختلفة من النهار والليل، لتبرز جماليته، ووادي عربة، وصور من البحر الميت.
بينما ركز المهندس وائل حجازين في لوحاته على عنصر المياه، ووادي هيدان في مادبا، ووادي بن حماد ووادي الموجب في الكرك والبحر الميت، وماعين، في البحر الميت، وقد عرض صورا تظهر جمال هذه الأودية التي تعد تحفة فنية شكلتها الطبيعة في الأردن.
واشتمل المعرض على صور للزميلة الإعلامية بريهان قمق بصور من إربد والشمال ووديان البحر الميت.
كما عرض المصور فؤاد حتر مجموعة من الصور التاريخية التي تتحدث عن ماض وحاضر وتاريخ، مثل صور للوحة كتب عليها "هيئة موقع المغطس"، وتبين الأماكن المهمة في هذا الموقع الأثري، وصورة أخرى كتب عليها "وادي الخرار"، توضح تاريخ هذا الوادي وكيف نشأ، الى جانب صورة كتب عليها "كهوف الرهاب"، وتبين الأدوات التي كان يستخدمها الرهبان في فترات مختلفة من تاريخ الأردن.

التعليق