بدء فعاليات مهرجان فنون الخط العربي والزخرفة الإسلامية

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري يفتتح فعاليات مهرجان "فنون الخط العربي" أول من أمس (من المصدر)

عمان- الغد- بدأت، أول من أمس، في جاليري هنجر راس العين، فعاليات المهرجان الهاشمي الأردني لفنون الخط العربي والزخرفة الإسلامية التي نظمها الملتقى الأردني للخط العربي والزخرفة والإسلامية.
ويشارك بالفعاليات التي تمتد حتى الثاني والعشرين من الشهر الحالي، العديد من الخطاطين الأردنيين والمزخرفين والمزخرفات، والشباب الواعد ممن يهتمون بإحياء والنهوض بالخط العربي والزخرفة الإسلامية.
وقال أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري الذي افتتح المهرجان، مندوبا عن وزير الثقافة الدكتور محمد أبو رمان "إن مثل هذه الفعاليات تحظى برعاية ودعم من وزارة الثقافة من أجل تشجيع الشباب على تعلم فنون الخط العربي الذي يشكل أحد أنماط الحضارة العربية والإسلامية القائمة على تاريخ حافل وزاخر بالفنون والثقافة والعلم، وما يمثله من قيمة فنية وجمالية وإرث تراثي".
وأضاف البراري "أن المهرجان يكشف عن تقنيات كثيرة في الخط العربي، فهي أداة لنقل الثقافة العربية الإسلامية والارتقاء بالخطاط الأردني ليضاهي الخطاطين العالميين".
كما يهدف المهرجان، بحسب البراري، إلى إبراز طاقات الشباب المذهلة في هذا المجال من الفن العريق الذي يعد امتدادا وجزءا من تفرد اللغة العربية والرسم الإسلامي، مبينا أن الخطاط حامل لهذا الفن والتقنيات العالية التي يمتاز بها.
ومن جهته، قال الأستاذ المشارك في الفنون الإسلامية في كامبردج الدكتور نصار منصور "إن المهرجان يضم أعمالا مختلفة في فنون الخط العربي والزخرفة والهندسة الإسلامية سواء التقليدية أو المعاصرة، ويأتي في تزامن مع مناسبة المولد النبوي الشريف".
وبين أن الأعمال المعروضة تعكس وجود كفاءات مميزة في الفنون وإسهامات كلية الفنون والعمارة الإسلامية في جامعة العلوم الإسلامية العالمية، مشيرا إلى أن أنواع الخطوط المعروضة تتمثل في الخطوط العربية المختلفة من مثل خط الثلث، المحقق، الديواني، الديواني الجلي، الكوفي، والنسخ، وغيرها من الأنواع المعروفة.
وبدورها، بينت الدكتورة هناء حجازي، أن الطلبة في كلية العمارة والفنون الإسلامية التقليدية، يتعلمون خلال الدراسة  التصميم، والتقني، والفكر الماورائي لهذه الفنون، إضافة إلى تعليمهم الهندسة الفاضلة وفن التوريق والتذهيب، والخط العربي وتطبيقاتهم المختلفة من مثل فن الجص، وفنون الخشب، والخزف، بمختلف تقنياته، وهذه الفنون تمثل جانبا من فنون الكتاب؛ أي الفنون المنفذة على الورق باستخدام الذهب الحقيقي والألوان الطبيعية المحضة وحسب الأصول.

التعليق