اللقاء يتجدد بين البلدين يوم غد

منتخب السلة يقهر الفلبين في انطلاق معسكره الإعدادي

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • قائد المنتخب الوطني زيد عبّاس يحاول منع لاعب فلبّيني من التقدّم في مباراة المنتخبين أمس -(من المصدر)

أيمن أبو حجلة

عمان- حقق المنتخب الوطني لكرة السلة، فوزا وديا على مضيفه الفلبيني بنتيجة 98-92 (النصف الأول 46-44)، أمس الإثنين على ملعب "ميرالكو جيم" في مانيلا، ضمن تحضيرات البلدين للنافذة الخامسة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2019 المقرر إقامتها في الصين.
ومن المقرر أن يلتقي المنتخبان مرة أخرى يوم غد الأربعاء، ثم يلتقي المنتخب الوطني مع فريق سان ميغيل الفلبيني يوم الجمعة المقبل، قبل السفر إلى نيوزيلندا لمواجهة منتخبها الوطني في النافذة الخامسة من التصفيات.
وقبل انطلاق المباراة، ناشد مدرب المنتخب الفلبيني يينج جوياو الجمهور عدم تصوير لقطات فيديو من اللقاء، لعدم السماح للمنافسين بكشف أوراق المنتخبين قبل استكمال مشواريهما في التصفيات، علما بأن سبعة لاعبين غابوا عن التشكيلة الأولية المستدعاة للمباراتين، بسبب مشاركتهم مؤخرا في المربع الذهبي للدوري الفلبيني للمحترفين.
وبدأ المنتخب الوطني المباراة بالخماسي المكون من صانع اللعب جاستن دينتمون والجناحين أمين أبو حواس وموسى العوضي، إضافة إلى زيد عباس ومحمد شاهر تحت السلة، وقدم الفريق عرضا مميزا ببداية المباراة توجه بتقدم سريع، في وقت غاب فيه التجانس عن خماسي الفلبين المكون من جايسون كاسترو وماثيو رايت وتوري روزاريو وجون بول إرام وجون مار فاياردو، وواصل المنتخب الوطني التقدم بنتيجة 25-13، رغم دخول بياو بايغا تشكيلة الفلبين، وتعرض عباس لضربة في الوجه من بايغا ليتوقف اللعب قليلا، وقلص الفلبينيون الفارق إلى 6 نقاط بفضل ثلاثيتين متتاليتين، ثم سجلوا 4 نقاط أخرى لينتهي الربع الأول بتقدم المنتخب الوطني بنتيجة 25-23.
وواصل أصحاب الأرض صحوتهم في الربع الثاني، وتقدموا بفارق 5 نقاط (36-31) قلب انتصاف الفترة، بيد أن المنتخب الوطني نجح في تعويض ما فاته، مستفيدا من التصويبات الثلاثية، وشهدت ما تبقى من الوقت أداء بدنيا متوترا بين لاعبي ارتكاز المنتخبين محمد شاهر وكريستيان ستاندهاردينغر، لينهي النصف الأول في صالحه بفارق نقطتين 46-44.
عاد المنتخب الوطني لتولي زمام الأمور، فتقدم بانتصاف الربع الثالث 58-54، ثم وسع الفارق إلى 8 نقاط، قبل أن يتحسن أداء الفلبينيين الذين قلصوا الفارق إلى 3 نقاط بنهاية الربع الثالث (70-67).
وأرهق المنتخب الوطني خصمه بسلاح الثلاثيات في الربع الأخير، فتقدم 80-74 قبل 5 دقائق على النهاية، وعاد عباس إلى الملعب وساهم في حفاظ زملائه على تقدمهم، وسجل ثلاثية ليتقدم "صقور الأردن" 94-85 قبل 49 ثانية على النهاية، وقلص كاسترو الفارق للفلبين (94-89) بعد سرقة ناجحة وسلة، لكن دينتمون أعاد فارق النقاط الست بفضل رميتين حرتين، ورفض المنتخب المضيف الاستسلام، فسجل مارسيو لاسيتر من ثلاثية (94-92)، قبل 11 ثانية على النهاية، وحافظ المنتخب الوطني على تماسكه لينهي اللقاء في صالحه (98-92).
وكان زيد عباس أفضل مسجلي المباراة برصيد 24، وتألق أيضا موسى العوضي بتسجيل 18 نقطة، يليه أمين أبو حواس (16 نقطة)، وحاستن دينتمون (11)، ومحمد شاهر (10)، وأحمد عبيد (8) ويوسف أبو وزنة (8) ومالك كنعان (3).
ويحتل المنتخب الوطني المركز الرابع بالمجموعة الخامسة (الأولى في الدور الحاسم)، برصيد 13 نقطة، بفارق نقطتين وراء المتصدر المنتخب النيوزلندي، ويأتي المنتخب اللبناني في المركز الثاني برصيد 14 نقطة، وهو الرصيد ذاته الذي يحمله المنتخب الكوري الجنوبي، أما المنتخب الصيني فيحتل المركز الخامس برصيد 12 نقطة، بفارق نقطتين أمام المنتخب السوري متذيل المجموعة.
وتنطلق مباريات النافذة الخامسة من التصفيات يوم 29 الحالي؛ حيث يلعب المنتخب الوطني بضيافة نيوزيلندا، فيما تستضيف كوريا الجنوبية لبنان، أما المنتخب الصيني فسيقابل نظيره السوري، وفي الثاني من كانون الأول (ديسمبر) المقبل، يلعب المنتخب الوطني أمام مضيفه الكوري الجنوبي، فيما تستضيف نيوزيلندا سورية، ويتوجه المنتخب اللبناني إلى بكين لمواجهة المنتخب الصيني.
وتنص تعليمات التصفيات الآسيوية على تأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى من مجموعتي الدور الحاسم إلى النهائيات، برفقة أفضل فريق يحتل المركز الرابع، وفي حال وقع المنتخب الصيني في المراكز الأربعة الأولى بمجموعته، فإن صاحبي المركز الرابع يبلغان النهائيات أيضا.

التعليق