السفر يحسن صحة المرء ويزيد من قدراته على الإبداع

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • فوائد عديدة يجنيها المرء من السفر- (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان- قديما قيل إن للسفر فوائد عدة، كطلب الرزق والعلم النافع واكتساب الصداقات والخبرات الجديدة. ومع تطور وسائل النقل المختلفة أصبح السفر أسهل من قبل.
وبحسب موقع "DLM"، فإن المرء عندما يكتشف أماكن جديدة لم يزرها من قبل يصبح أكثر معرفة بطبيعة سكانها وثقافاتهم المختلفة. وقد أظهرت الدراسات أن السفر يحسن صحة المرء بشكل عام ويزيد من قدراته على الإبداع. لذا فمن المفيد لمن يتيسر له أمر السفر أن يقدم عليه ويمنح نفسه وقتا حرا بعيدا عن متاعب الروتين اليومي وإعادة شحن طاقاته من جديد.
ولو لم تكن تلك المعلومات كافية لإقناع المرء بأهمية السفر، فهذا عدد من الفوائد العديدة التي قد تخفى على الكثيرين منا:
- تحسين مهارات التواصل الاجتماعي: يعد تحسين مهارات التواصل مع الآخرين إحدى أهم فوائد السفر، خصوصا عندما يسافر المرء لأماكن لا تتحدث لغته الأم. فهذا من شأنه دفع المرء لتعلم أهم الكلمات التي يتحدث بها أهل المنطقة التي سيسافر لها والحديث عبرها مع الغرباء، مما قد يساعده على اكتساب أحد أشكال الصداقة معهم.
- البعد عن المتاعب اليومية: من منا لا يعاني من ضغوطات الحياة والروتين الذي يصبح في كثير من الأحيان عبئا على صاحبه؟ لكن في السفر يبتعد ذهن المرء لاإراديا عن تلك المتاعب ولو لفترات من الزمن يستطيع خلالها أن يشعر بالامتنان للأشخاص من حوله وللأشياء التي يمتلكها.
- المساعدة على التفكير الإبداعي: من المعروف أن المرء، وبمجرد خروجه من منطقته الآمنة، تلك المنطقة التي اعتاد عليها ذهنيا وجسديا، فإنه يصبح أكثر قدرة على الإبداع وإيجاد الأفكار الخلاقة التي ربما تساعد على اكتشاف نفسه من جديد. ومن خلال تعرفه على أشخاص جدد وثقافات جديدة يصبح قادرا على النظر لمشاكله من زوايا مختلفة غير تلك الزوايا التي اعتاد عليها.
- تقبل مصاعب الحياة بطرق أكثر مرونة: خلال السفر يمكن أن تسير بعض الأمور بعكس ما خطط له المرء، لكنه يتعامل مع تلك الأمور بمرونة كونه يدرك بأن سفره ربما قصير ويجب استغلاله بالشكل المفيد بعيدا عن الضيق والتوتر.
- تقوية العلاقات: في حال سافر المرء من أحد أفراد عائلته أو مع أحد أصدقائه، فإن وجودهما معا في بلاد جديدة يجعلهما أكثر قربا وسعيا لمساعدة بعضهما بعضا، مما يسهم بشكل فاعل بتقوية علاقتهما أيا كان نوعها.

التعليق