إربد: 73 مزارعا و9 جمعيات ريفية تشارك بمهرجان الزيتون الخامس - فيديو

تم نشره في الجمعة 7 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • سيدة تعرض منتجاتها في مهرجان الزيتون بإربد أمس- (الغد)

أحمد التميمي

إربد – يشارك 73 من مزارعي الزيتون بشكل فردي، و9 جمعيات ريفية في مهرجان الزيتون الخامس لمحافظة إربد الذي افتتحه أمس وزير الزراعة المهندس إبراهيم الشحاحدة، ونظمته مديرية زراعة المحافظة في مدينة الحسن للشباب.
ويشتمل المهرجان الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام على مختلف منتجات الزيتون وأجنحة لمنتجات غذائية ريفية لسيدات من المجتمع المحلي.
وأكد الشحاحدة، على هامش افتتاح المهرجان، عدم منح أي رخصة لاسيتراد الحمضيات وزيت الزيتون الموسم الحالي حماية للمنتج المحلي، مشددا على أنه لم يدخل ولا حتى كيلوغرام واحد من الحمضيات هذا العام.
وقال إن ما يدخل من دول الجوار يأتي على شكل هدايا من خلال "البحارة" العاملين على خطوط النقل البري.
وأكد الشحاحدة أن الوزارة معنية بحماية المنتجات الزراعية المحلية ليكون المزارع الأردني قويا باعتبار القطاع الزراعي أساسا وبنية تحتية لجميع القطاعات الاقتصادية بشكل غير مباشر، ما يستدعي استمرارية تحفيزه والحفاظ على نموه.
وقال "إن الحكومة معنية أن يلمس المزارع الأنشطة الرسمية التي تنفذ في هذا المجال"، لافتا الى مجالات تحويل المحطات الزراعية لتمكين وتدريب وتأهيل العاطلين عن العمل بهدف تشغيلهم وإيجاد فرص عمل لهم في ظل نسب البطالة التي نعاني منها.
وأكد أن الوزارة تسعى الى إدارة العملية الزراعية والإشراف عليها وفق معادلة ثابتة قوامها المنتج والمستهلك والتاجر والدول التي نستورد منها والأخيرة باتباع منهج تبادلي يشترط أن تأخذ من منتجاتنا ما يستدعي تعاون الأطراف كافة لإنجاح هذه الجهود.
وعرض مدير زراعة إربد، علي أبو نقطة، أهمية المهرجان الذي دأبت المديرية على تنظيمه سنويا وبنجاح ويتيح إمكانية البيع المباشر للجمهور من مختلف منتجات الزيتون بأسعار مناسبة، مع إمكانية توافر التثبت من جودة وسلامة المنتجات عبر تعاون جهات الفحص المخبري الرسمية.
وقال "إن كميات إنتاج الزيتون للموسم الحالي بلغت قرابة 70 ألف طن، خصص منها حوالي 62.5 ألف طن للعصر لتنتج حولي 12.5 ألف طن من الزيت"، موضحا أن إجمالي المساحة المزروعة بالزيتون تجاوز 266 ألف دونم بقليل ويشكل ما نسبته 95 بالمائة من المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة.
وأكد أبو نقطة أهمية المهرجان في تفعيل دور المرأة الريفية، وتمكينها وإشراكها في تنمية المجتمع المحلي من خلال مشاركة العديد من جمعيات السيدات الريفيات في إحياء الموروث الشعبي من خلال جناح الأكلات الشعبية، التي تعتمد في تحضيرها على زيت الزيتون وتوعية المواطنين بالأهمية الغذائية والعلاجية للزيت.
وأشار الى أن أشجار الزيتون في محافظة إربد تشكل 95 % من أشجار الزيتون في المملكة، كما أن نحو 35 ألف أسرة في المحافظة تعتمد بشكل رئيسي على إنتاج شجرة الزيتون كدخل أساسي وثابت لها.
وقال أبو نقطة "إن هناك فحصا للمنتوجات التي تباع في المهرجان، للتأكد من سلامتها من الجهات الرقابية المختلفة ومنها مؤسسة الغذاء والدواء والمركز الوطني للبحوث الزراعية وجمعية التقييم الحسي للأغذية والنقابة العامة لأصحاب المعاصر ووزارة الزراعة".

التعليق