إيران ترفض مزاعم أوباما حول العقوبات

تم نشره في الجمعة 31 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

طهران - وصفت إيران أمس بـ"غير الواقعية وغير البناءة" تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن العقوبات الدولية على إيران بسبب برنامجها النووي أجبرت طهران على التفاوض للتوصل إلى اتفاق.
وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أن "التوهم بأن العقوبات أثرت على قرار ايران بشأن المفاوضات النووية يستند الى قراءة خاطئة للتاريخ"، بحسب ما نقل عنها تلفزيون "ايريب".
وكان اوباما قال في خطاب حالة الاتحاد الثلاثاء ان الضغوط الاميركية والدولية ادت الى التوصل الى اتفاق أولي في تشرين الثاني (نوفمبر) بين ايران والدول الست الكبرى وافقت بموجبه إيران على تخفيض عمليات تخصيب اليورانيوم مقابل تخفيف العقوبات عليها.
وقال اوباما ان "الدبلوماسية الاميركية مدعومة بالضغوط اوقفت تقدم برنامج ايران النووي وأدت الى خفض بعض أجزاء البرنامج".
وأضاف أن "العقوبات التي فرضناها ساعدت على جعل هذه الفرصة ممكنة".
إلا أن أفخم قالت "إن هذا تفسير خاطئ تماما لاهتمام طهران في خلق فرصة للدولة الغربية لإقامة علاقة مختلفة مع الشعب الإيراني".
كما رفضت تأكيد أوباما بأن الدبلوماسية اتاحت الفرصة لاحباط أي مساع محتملة لإيران لحيازة اسلحة نووية. وقالت افخم ان الولايات المتحدة "تعتبر منع ايران من الحصول على سلاح نووي اكبر إنجاز، ولكن ذلك خطأ لأن إيران لم تسع مطلقا الى حيازة سلاح نووي، ولن تسعى الى ذلك بتاتا في المستقبل".
ورفضت ايران مرارا التلميحات بأن العقوبات الاقتصادية اجبرتها على التفاوض بشأن برنامجها النووي رغم أن الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد أقر العام الماضي بأن العقوبات تسببت في "مشاكل" لاقتصاد البلاد.-(ا ف ب)

التعليق