تكنولوجيا يابانية جديدة لإنتاج الخلايا الجذعية

تم نشره في السبت 1 شباط / فبراير 2014. 03:00 صباحاً
  • تكنولوجيا يابانية جديدة لإنتاج الخلايا الجذعية

دبي- توصل علماء يابانيون إلى تقنية متطورة لإنتاج الخلايا الجذعية بطريقة أسرع وأسهل وأكثر فاعلية من التقنيات الحالية، وفق مجلة "NATURE".
وتوصل الباحثون في مركز رايكن للأحياء إلى أن خلايا الجلد والدم المعرضة إلى حمام حمضي ضعيف لمدة 30 دقيقة تتعافى بعد ثلاثة أيام، وتعود لحالة مماثلة لحالة الخلايا الجذعية الجنينية، وهذه الخلايا المسماة STAP أثبتت قدرتها على النضوج إلى أنواع مختلفة من الخلايا والأنسجة البشرية.
وستجعل هذه التكنولوجيا بالإمكان مستقبلاً إنتاج أعضاء بشرية، كما ستساعد على فهم كيفية التحكم بإنتاج الخلايا الجذعية لإيجاد تكنولوجيا جديدة لمكافحة الخلايا السرطانية وأمراض أخرى، وفق البحث.
وتجرى في الوقت الراهن أبحاث تجريبية لإنتاج أنسجة كبد وقلب بشريين قادريين على تأدية عملهما بشكل كامل.
وتعتمد الأساليب الحالية لإنتاج الخلايا الجذعية إما على الحصول عليها من أجنة بشرية، وهي عملية مثيرة للجدل، وإما على إعادة برمجة خلايا بالغة مأخوذة من الجلد أو الدم لتصبح خلايا جذعية، وهي عملية يلزمها عدة أسابيع بنسبة نجاح ضئيلة.
وتعد الخلايا الجذعية الخلايا الرئيسية في الجسم، وهي قادرة على التحول إلى أنواع الخلايا الأخرى.
ويقول العلماء إنه من خلال المساعدة على تجديد الأنسجة وإمكانية تكوين أعضاء جديدة، سيكون من الممكن إيجاد علاجات لأمراض عدة في المستقبل لا علاج لها في الوقت الحالي.

العربية.نت

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »د. خالد عمارة: الخلايا الجذعية أثبتت فاعلية فى علاج غضروف الركبة (داليا)

    الاثنين 28 تموز / يوليو 2014.
    نقلا عن موقع اليوم السابع..د.خالد عمارة: الخلايا الجذعية أثبتت فاعلية فى علاج غضروف الركبة
    كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية مؤخراً النقاب عن أحدث علاج لالتهابات المفاصل التى تصيب الركبة وغضاريف الركبة باستخدام الخلايا الجذعية، وذلك طبقا للأبحاث الحديثة التى أشرف عليها فريق من الجراحين بمستشفى ساوثهامبتون الجامعى فى المملكة المتحدة، حيث يقومون بتغليف الغضاريف التالفة فى الركبة بطبقة الخلايا الجذعية التى يحصلون عليها من الورك ويثبتونها بصمغ جراحى، وهو ما يغنى عن جراحات استبدال الركبة المكلفة والتى تحمل مخاطر صحية كبيرة.

    ويُعلق على هذه المستجدات الطبية المثيرة، الدكتور خالد عمارة، أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة عين شمس، مشيراً إلى أن الخلايا الجذعية أثبتت فاعلية ونسب نجاح جيدة فى علاج إصابات الغضاريف بالركبة حسب الأبحاث الأخيرة، لافتاً إلى أن الخلايا الجذعية هى عبارة عن خلايا أولية لديها القدرة على التكاثر والتحول لتكوين الأنسجة المطلوبة منها، ويمكن الحصول على هذه الخلايا من جسم المريض نفسه وزيادة عددها بطرق مختلفة.

    وتابع عمارة أن البحث الأخير أظهر إمكانية استعمال هذه التقنية فى علاج قطع الغضروف وفى علاج إصابات الغضروف بالركبة، مشيرا إلى أنه لتوجيه الخلايا الجذعية للتكاثر وتكوين خلايا غضروفية جديدة تحل محل الخلايا المصابة يتم سحب الخلايا من دم المريض وزيادة تركيزها ثم تحميلها على ما يسمى أنسجة حاملة، وهى أنسجة أو مواد يتم تحميل الخلايا عليها قبل وضعها فى جسم الإنسان كى تعمل كهيكل أو منظومة تتكاثر فيها الخلايا الجذعية لتأخذ الشكل المطلوب، كما تتم إضافة مواد لهذه الخلايا لتوجيه تكاثرها وتخصصها لتتحول إلى خلايا غضروفية.

    وأضاف الدكتور خالد عمارة أنه لا يزال هذا النوع من العلاج فى مراحل التطور الأولى فى مصر وحول العالم، لكن النتائج الأولية لاستعماله فى الإنسان فى حالات إصابات العظام والمفاصل يمكن وصفها بـ"المبشرة"، وخاصة أنها آمنة ولا تسبب مضاعفات على المدى الطويل.