الحكومة اليوم أمام استفسارات وهواجس النواب تجاه خطة كيري

تم نشره في الأحد 2 شباط / فبراير 2014. 03:23 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 2 شباط / فبراير 2014. 11:48 صباحاً
  • جانب من جلسة سابقة لمجلس النواب-(أرشيفية)

جهاد المنسي

عمان - ينتظر مجلس النواب من الحكومة عصر اليوم، أن تضعه في صورة جولات وزير الخارجية الأميركية جون كيري الأخيرة للمنطقة، وتداعياتها وآثارها المترتبة على القضية الفلسطينية والأردن والإقليم، إضافة إلى الدور الأردني في المفاوضات الجارية على صعيد القضية الفلسطينية.

وحدد مجلس النواب الأربعاء الماضي، عصر اليوم الأحد، موعدا لإجراء مناقشة عامة بين النواب والحكومة، حول جولات كيري ومفاوضات السلام، وذلك استجابة لمذكرة نيابية، كان قدمها النائب مصطفى ياغي، باسم 11 نائبا، طالبوا فيها بإجراء المناقشة العامة حول الموضوع.

ويرى نواب أن الحكومة "لم تضعهم" في كل التفاصيل المتعلقة بجولات الوزير الأميركي للمنطقة، والخطة التي يحملها، وخاصة في ظل تنامي الحديث عن خطة ذات علاقة بالأردن، يجري الترتيب لها، وظهور تخوفات وتكهنات، من تيارات ليبرالية وشعبية ومحافظة، تتحدث عن قرب التوصل لاتفاق سلام بين السلطة الفلسطينية واسرائيل، يمكن أن ينعكس سلبا على الأردن.

وتحذر تيارات سياسية وحزبية واسعة من "خطورة" الدفع الاسرائيلي باتجاه الوطن البديل، كما تحذر من مغبة التنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين، باعتباره حقا لا يجوز لأي أحد التنازل عنه.

ويعتقد نواب أن هناك مصالح أميركية إسرائيلية، يجري الترتيب لها بشكل خفي، محذرين من "استهداف خطة كيري لتصفية القضية الفلسطينية"، التي شكل عدد من النواب "جبهة نيابية" لمواجهتها والوقوف ضدها.

يشار إلى أن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي استأنفا مفاوضات السلام، في واشنطن، برعاية أميركية، في شهر تموز/يوليو الماضي، على أن يتم التوصل إلى اتفاق في غضون تسعة أشهر من انطلاق تلك المفاوضات.

وعلى إثر ذلك قام وزير الخارجية الأميركي بعدة جولات الى منطقة الشرق الأوسط، بهدف التوصل إلى اتفاق لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين، وقدم لهذه الغاية، مقترح إطار للمفاوضات، لم يتم الكشف عن كل تفاصيله حتى الآن.

 

التعليق