الزرقاء: حي النزهة على موعد أسبوعي مع فيضان مناهل الصرف الصحي

تم نشره في الثلاثاء 4 شباط / فبراير 2014. 02:25 صباحاً

إحسان التميمي

الزرقاء - باتت مشكلة تكرار فيضان مناهل الصرف الصحي جزءا من حي النزهة في محافظة الزرقاء، بحيث لا يكاد يمضي وقت الا وتفيض المناهل مسببة الضرر بمستخدمي الطرق فضلا عن الروائح الكريهة التي تنتشر في الحي.
ويوكد سكان في الحي أن المناهل تفيض بشكل أسبوعي من دون ان تبادر أي من الجهات المعنية لحل المشكلة رغم نداءات السكان المتكررة منذ سنوات.
موسى النمر احد سكان الحي يقول "إن معاناة السكان تتكرر اسبوعيا" مبينا انه لا يمر اسبوع دون فيضان مناهل الصرف الصحي لاسيما في نهاية الاسبوع او عند سقوط المطر.  ويضيف ان فيضان المنهل يحيل الشارع إلى مكرهة صحية، ويصبح السير عليه امرا مزعجا ان لم يكن مستحيلا.
ويؤكد النمر أن المياه العادمة غمرت الأسبوع الماضي أجزاء من شوارع رئيسة في المنطقة للمرة الخامسة خلال الشهر الحالي، مطالبا الجهات المعنية بأن تعمل على صيانة مصارف الصرف الصحي تجنبا  لتكرار مثل هذه الظاهرة.
ويضيف الستيني ابو احمد احد سكان المنطقة أن المشكلة تتفاقم لدى كبار السن الذين يتوجهون الى المساجد لأداء الصلاة، حيث تعلق بهم النجاسات من المياه القذرة التي تتواجد في الشوارع، مطالبا الجهات المعنية بسرعة صيانة شبكة الصرف الصحي بما يتلاءم مع الحاجة الماسة والضرورة الملحة.
ويقول إن سلطة المياه الجهة المعنية لم تتخذ اي حلول تجاه هذه المشكلة القديمة حتى الآن، لافتا إلى أن المياه العادمة  تشكل خطورة بيئية وصحية لسكان المنطقة المحيطة، بالإضافة للروائح الكريهة المنبعثة منها وانتشار الحشرات والقوارض بشكل كبير.
وأكد سكان في الحي أن مشكلة فيضان مناهل الصرف الصحي مشكلة تعاني منها المنطقة منذ اكثر من ثلاث سنوات، مشيرين إلى أن الجهات المعنية تقوم باستمرار بالعمل على تصريف المياه ولكن من دون حل جذري للمشكلة.
عمار محمد يقول إلى ان فيضان المناهل مرتبط بيوم ضخ المياه من كل أسبوع حيث تعجز شبكة الصرف الصحي عن استيعاب المياه المتدفقة إليها نتيجة الأعمال المنزلية المكثفة التي تشهدها المنازل في ذلك اليوم، بحيث تتدفق المياه العادمة بغزارة من مختلف المناهل.
ويضيف زكريا حماد أن مياه الصرف الصحي تغمر معظم شوارع المنطقة بشكل مستمر، مشيرا إلى أن عمليات الشفط التي تقوم بها سلطة المياه في بعض المناطق لم تعد كافية لإصلاح الخلل، داعيا الجهات المختصة الى وضع حل جذري لمشكلة الفيضانات المتكررة.
 من جهته، قال رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني إن أسباب فيضانات الصرف الصحي تعود لتقصير سلطة المياه في عملها، موضحا أن أعمال سلطة المياه تسبب في تدمير الشوارع التابعة لبلدية الزرقاء من خلال ترك الحفر كما هي.
وبين أن الكثير من مشاريع البلدية تم تأخيرها  بسبب الفيضانات المتكررة لمصارف المياه التابعة لسلطة المياه، مضيفا أن البلدية ستلجأ إلى الحكومة لوضع حد للمعيقات وتدمير البنى التحتية التي تسببها سلطة المياه.
وحاولت "الغد" الاتصال مع مدير سلطة مياه الزرقاء إلا أنه لم يجب على هاتفه.
فيما قال مصدر في سلطة المياه إن "الاغلاقات تعود الى الاعتداءات التي يقوم بها بعض المواطنون على الشبكة، خاصة طرح الأنقاض ومخلفات البناء داخل تلك المناهل إضافة إلى سرقة أغطيتها تسبب بانسداد تلك المناهل وعجزها عن تصريف المياه".
وأوضح أن فرقا فنية تقوم باستمرار بعملية شفط للعوالق في الشبكة بواسطة مركبة خاصة، "ويتبين لها دائما أنها بقايا ومخلفات دواجن وأوساخ لا يمكن للمجاري استيعابها، بل وتعمل على إغلاقها بشكل متكرر".
وبين المصدر أن "كوادر السلطة وفور تلقيها أي شكوى تتعلق بانسداد المنهل تقوم على معالجتها على الفور  لتأثيرها على البيئة"، مشيرا إلى أن كوادر السلطة تراقب جميع الخطوط وتعمل على تنظيفها باستمرار.

ihssan.tamimi@alghad.jo

 ihssanaltamimi@

التعليق