كشف تفاصيل نتائج فحص اسطوانات الغاز الهندية

تم نشره في الأربعاء 5 شباط / فبراير 2014. 02:56 صباحاً
  • الرئيس التنفيذي لشركة مصفاة البترول الاردنية المهندس عبد الكريم العلاوين

عمان -كشف الرئيس التنفيذي لشركة مصفاة البترول الاردنية المهندس عبد الكريم العلاوين تفاصيل نتائج الفحص التي اجريت على عينات من اسطوانات الغاز الهندية بإشراف مؤسسة المواصفات والمقاييس الاردنية بالتعاون مع احد المختبرات المحلية.

وطمأن العلاوين خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء، المواطنين بان هذه الاسطوانات محط الخلاف، لا زالت في حوزة المصفاة ولم يتسرب الى السوق اي اسطوانة منها، مؤكدا حرص المصفاة على سلامة المواطن الاردني عبر مسيرتها التي استمرت لأكثر من 54 عاما.

ولفت في المؤتمر إلى ان الجهة الفاحصة المحلية لا تملك المعدات اللازمة التي تمكنها من القيام بعملية الفحص المخبري بشكل صحيح، مستندا في ذلك "بحسب قوله" الى تقارير صادرة عن هيئات تفتيشية عالمية.

وقال العلاوين ان المصفاة قامت بالتنسيق مع كل من مؤسسة المواصفات والمقاييس ومع مختبر الفحص المحلي المعتمد لديهم بخصوص التعاقد مع الشركة الهندية لشراء الاسطوانات حيث تم إيفاد مندوبين من هاتين الجهتين إلى المصانع التي تنوي المصفاة إحالة عطاء شراء الاسطوانات عليها قبل إتمام عملية الإحالة وذلك لضمان أن الجهة التي يتم استيراد الاسطوانات منها هي جهة مؤهلة، وأن الاسطوانات التي يتم تصنيعها هي اسطوانات قابلة للتداول الآمن.

واضاف ان مؤسسة المواصفات هي من اعطت الضوء الاخضر للتعاقد مع الشركة الهندية بعد ان قامت جنبا الى جنب مع الجهة الفاحصة محليا بالإشراف على تهيئة خطوط الانتاج لدى الشركة الهندية المتعاقد معها لتوريد 250 الف اسطوانة بمواصفات عالمية للسوق المحلي، عازيا فشل بعض العينات في اجتاز الفحص المخبري بانها لم تكن "محضرة" فنيا لعملية الفحص.

واوضح العلاوين انه وفي ضوء رد المواصفات والمقاييس والمختبر المشرف على عملية الفحص الإيجابي، تمت إجراءات استكمال احالة العطاء حيث طلب من مندوب المؤسسة مشاهدة أعمال الفحص والتفتيش والتدقيق على أعمال ضبط الجودة لضمان نوعية الاسطوانات المراد توريدها للمملكة، ومن مندوب مختبر الفحص المحلي المعتمد لدى المواصفات مشاهدة وتقييم الفحوص المطلوبة على الاسطوانات والتأكد من أعمال ضبط الجودة لضمان تصنيع الاسطوانات حسب المطلوب والتي تشمل اعمال اللحام وجميع ما يتعلق بها من فحوص اتلافية ولااتلافية وتأهيل ماكنات اللحام (خطوط الانتاج) وتأهيل فنيي اللحام.

وبين انه تم تشكيل لجنة من قبل الحكومة ضمت رئيس لجنة الطاقة في مجلس النواب، ونقيب المحروقات، ومدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس أو من ينسبه من أصحاب الخبرة، وعميد كلية الهندسة في الجامعة الأردنية أو من ينسبه، ومدير مديرية النفط ومشتقاته في وزارة الطاقة والثروة المعدنية، للاشراف على الفحوصات التي ستخضع لها 12 اسطوانة من مختلف الشحنات الواردة في نفس الشركة الالمانية التي اعتمدتها مؤسسة المواصفات والمقاييس لاختبار الاربع عينات السابقة.

واكد ان دخول الشحنة الى السوق المحلي او رفضها يعتمد على نتائج الفحص من قبل مختبر معتمد اعتماداً معترفاً به دولياً من بين المختبرات المعتمدة في أوروبا والمعترف بها رسمياً من قبل الاتحاد الأوروبي وهو نفس المختبر الألماني الذي اختارته مؤسسة المواصفات والمقاييس وهو يتبع هيئة التفتيش الألمانية التي تضم خبراء عالميين في هذا المجال .(بترا)

التعليق