إطلاق مشروع التوأمة الأردنية-الأوروبية في مجال بناء قدرات الكهرباء الوطنية

تم نشره في الأربعاء 5 شباط / فبراير 2014. 02:59 صباحاً

رهام زيدان

عمان -  أطلقت وزارة الطاقة والثروة المعدنية والحكومة الإسبانية أمس مشروع التوأمة لبناء القدرة المؤسسية لشركة الكهرباء الوطنية بتمويل أوروبي مقداره 1.7 مليون يورو.
 ويهدف المشروع - ومدته 24 شهرا - إلى تحسين أداء النظام الكهربائي وتشغيل وصيانة شبكة النقل لمواجهة التحديات الحالية والطلب المتزايد على الطاقة مع تطوير سوق الكهرباء الوطنية وتعزيز القدرة المؤسسة لشركة الكهرباء الوطنية فيما يتعلق بالطاقة المتجددة في إدارة تحمل خطوط النقل والتخطيط الاستراتيجي.
كما يهدف المشروع إلى تحسين ادارة النظام الكهربائي بالتركيز على بناء القدرات ومعايير الجودة العالمية للمعدات وتشغيلها.
وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور محمد حامد، في حفل الإطلاق إن التوأمة تأتي في وقت يستعد فيه الاردن لتوسعة شبكته الكهربائية وانشاء الممر الأخضر لاستقبال الكهرباء الناتجه من مشاريع الطاقة المتجددة وتوسعه الشبكة في ظل الظروف الاقليمية المحيطة. وبين حامد أن الوزارة أنجزت خارطة طريق  للقطاع حتى العام 2022 تلعب من خلالها الطاقة المتجددة دورا كبير في خفض اسعار الكهرباء محلياً.
وقال الوزير إن العام 2013 كان حرجاً بسبب انقطاع الغاز المصري وارتفاع كلف انتاج الكهرباء، غير أنه توقع أن تكون الاعوام المقبلة واعدة.
وأشار حامد إلى بدء تدفق الغاز المسال إلى المملكة عبر العقبة مع نهاية العام الحالي ما سيقلل من كلف انتاج الكهرباء.
من جانبها قالت سفيرة الاتحاد الأوروبي، رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي إلى المملكة، جوانا فرونيتسكا، إن هناك فرصة امام الاردن والمنطقة لاستغلال مصادر الطاقة المتجددة المختلفة في وقت يتطلب ذلك تطوير قدرات شبكات هذه الدول.
وأضافت أن الاتحاد الاوروبي يدرك اهمية تطوير مصادر الطاقة المتجددة وتنويع مصادر الطاقة في منطقة البحر الابيض المتوسط، وتنويع مصادر الدول من الطاقة.
بدوره قال السفير الإسباني في عمان سنتياجو كاباناس إن للأردن وإسبانيا تجربة مشتركة في مجال الطاقة المتجددة، كما انهما يتمتعان بظروف متشابهة من مصادر الشمس والرياح.
وبين أن هذا التشابه يساعدهما على تطوير بيئة عمل مشتركة لاستغلال مصادر الطاقة المتجددة في كل منهما، كما شدد على ضرورة تطوير القدرات والكفاءات البشرية في هذا المجال. وقال مدير عام شركة الكهرباء الوطنية الدكتور غالب معابرة إن محدودية موارد الأردن من الطاقة واعتماده على الطاقة المستوردة دفعته للتوجه إلى توظيف مصادر الطاقاة المتجددة.
وينفذ المشروع بالتعاون مع الحكومة الإسبانية من خلال معهد توفير الطاقة التابع لوزارة الصناعة والطاقة والسياحة في حكومة إسبانيا من خلال أمانة الدولة للطاقة. وقدم الجانب الإسباني خلال الحفل عرضاً حول المعهد ومجالات التعاون مع شركة الكهرباء الوطنية، من خلال المشروع الذي ينفذ بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي بصفتها الجهة الأردنية المتعاقدة في المشروع، والمسؤولة عن تنسيق الانشطة والتنظيم الإداري وإدارة المشروع.

[email protected]

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اين (يوسف)

    الخميس 6 شباط / فبراير 2014.
    اين موقع المشروع