العلي: انضمام دول جديدة إلى "أغادير" يقلص كلف الشحن

تم نشره في الجمعة 7 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • جانب من مؤتمر الإعلان عن برنامج الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي "أغادير 3" - (من المصدر)

محمد عاكف خريسات 

عمان– قالت أمين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي إن "دخول دول عربية جديدة إلى اتفاقية أغادير يساعد في التقليص من كلف الشحن العالية".

وبينت خلال مؤتمر الإعلان عن برنامج الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي "أغادير 3" أن لبنان وفلسطين مهتمتان بالدخول إلى الإتفاقية. 

وبينت أن بعض الشركات في دول الاتفاقية استفادت منها بشكل فردي، فيما درست الوحدة الفنية قطاعات قد تنجح في قضية تراكمية المنشأ مثل الألبسة والسيارات وصيانتها، والجلود والأغذية.وأشارت في المؤتمر الذي حضرته سفيرة الاتحاد الأوروبي في عمان يؤانا فرونيتسكا، والرئيس التنفيذي للوحدة الفنية لاتفاقية أغادير العيد محسوسي إلى أن الاعتراف المتبادل بشهادات المطابقة من خلال اعتراف كل دولة بشهادة الدول المصدرة للمواصفات الفنية يسهل عملية التبادل التجاري بين دول الاتفاقية.

وبينت فرونيتسكا، أن كلفة المرحلة الثالثة من الاتفاقية نحو 12 مليون يورو، بالإضافة إلى 4 ملايين يورو كلفة مصاريف الوحدة الفنية للاتفاقية التي تعمل في عمان.

وجاءت الاتفاقية بمبادرة من الأردن ومصر وتونس والمغرب، لتوحيد جهودها للإندماج اقتصاديا في إطار تطوير التعاون جنوب- جنوب؛ وهي تنخرط في إطار تنفيذ حلقة من حلقات ملسلسل برشلونة الذي تم إطلاقه في تشرين الثاني(نوفمبر) من سنة 1995 والهادف إلى تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين دول الاتحاد ودول جنوب المتوسط، وذلك بإنشاء منطقة أورومتوسطية للتبادل الحر.

وقال محسوسي إن "الوحدة الفنية ستعمل خلال المرحلة المقبلة على إبراز المزايا التي تمنحها الإتفاقية للدول العربية المتوسطية الأخرى غير الأعضاء حاليا، والتي تتوفر فيها شروط الانضمام في أفق تشجيعها بأهمية الإنخراط في هذا المسار".

وأضاف أن للقطاع الخاص دورا في إنجاح المسار وسيتم وضعه في صلب اهتمامات الوحدة الفنية وسيظل المستهدف الأول والأخير والفاعل الأساسي في معظم برامجها وأنشطتها. 

وأكد أن الخطة المستقبلية ستركز على دعم التجارة الخارجية وجلب الاستثمار، خصوصا تحرير تجارة الخدمات، والاعتراف المتبادل بشهادات المطابقة، وتنسيق التشريعات، وتطوير التعاون بين سلطات الجمارك، وتفعيل حماية حقوق الملكية الصناعية، وتبادل الخبرات في مجال المنافسة، والتعاون في مجال المعالجات التجارية.يشار إلى أن أهداف الاتفاقية تشمل التحرير الشامل للتجارة الخارجية بين الدول الأعضاء وتشجيع الاستثمار الداخلي والخارجي وتحقيق التكامل الإقتصادي فيما بينها، وتطوير التجارة والشراكة الإقتصادية مع الاتحاد الأوروبي. 

emranalshawarbah@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انضمام دول جديدة إلى "أغادير" يقلص كلف الشحن (عمر الصوباني)

    الجمعة 7 شباط / فبراير 2014.
    نخاتطب أمين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين مها العلي الى الاسراع بدعوة السعودية الى الانضمام الى اتفاقية اغادير حتى يسهل علينا تمرير البضائع اردنية المنشأ الى المملكة العربية السعودية دون اعادة اصدار شهادات المطابقة مرة اخرى مما يعيق في توصيل البضاعة في الموعد المطلوب