البطولات الأوروبية المحلية

قمة نارية بين موناكو وسان جرمان واختبارات متباينة في إسبانيا وألمانيا

تم نشره في الجمعة 7 شباط / فبراير 2014. 02:05 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 06:24 مـساءً
  • نجم باريس سان جرمان زلاتان ابراهيموفيتش - (أرشيفية)

نيقوسيا- تخوض فرق الصدارة في بطولتي اسبانيا والمانيا لكرة القدم اختبارات متباينة، فيما تبرز قمة نارية بين موناكو وباريس سان جرمان في الدوري الفرنسي.

الليغا

يخوض اتلتيكو مدريد المتصدر اختبارا سهلا امام مضيفه الميريا السابع عشر غدا السبت في المرحلة الثالثة والعشرين، في حين تنتظر مطارديه المباشرين برشلونة وريال مدريد مواجهتين صعبتين الاول امام مضيفه اشبيلية السابع بعد غد الاحد، والثاني امام ضيفه فياريال الخامس غدا.

ويسعى اتلتيكو مدريد الى تضميد جراحه بعد الخسارة المذلة التي مني بها امام جاره اللدود ريال مدريد 0-3 في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس التي يحمل لقبها.

وهي الخسارة الثانية لاتلتيكو مدريد هذا الموسم في مختلف المسابقات والاولى منذ منتصف تشرين الاول (اكتوبر) الماضي عندما سقط امام مضيفه اسبانيول 0-1.

وتبدو حظوظ اتلتيكو مدريد كبيرة لتحقيق الفوز التاسع عشر له في الدوري والاحتفاظ على الاقل بفارق النقاط الثلاث التي تفصله عن النادي الملكي والفريق الكاتالوني، وذلك بالنظر الى الفوارق الكبيرة بينه وبين الميريا الذي يصارع من اجل تفادي الهبوط الى الدرجة الثانية والذي حقق فوزا واحدا في مبارياته الاربع الاخيرة.

من جهته، يسعى برشلونة الى تعويض سقوطه للمرة الثانية هذا الموسم والاولى على ارضه عندما خسر امام ضيفه فالنسيا 2-3 في المرحلة الماضية ما كلفه التخلي عن الصدارة.

واستعاد النادي الكاتالوني توازنه من خلال الفوز على ريال سوسييداد 2-0 في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس حيث أصر مدربه الارجنتيني خيراردو مارتينو على اشراك التشكيلة ذاتها التي خسرت الاسبوع الماضي ونجحت هذه المرة في تحقيق الفوز.

وعلق مارتينو على ذلك قائلا: "في مخيلتي، فكرت بما كان يجب فعله وهو اشراك التشكيلة ذاتها التي خسرت امام فالنسيا"، مشيرا الى انه رغب في منحهم الفرصة لتدارك الاخطاء الجماعية التي ارتكبوها امام فالنسيا.

وتابع "مباراة السبت كانت غريبة جدا ودفعتني الى التفكير بأن هناك مجموعة من اللاعبين بحاجة الى ردة فعل ورد الاعتبار، لو أدخلت تعديلات على التشكيلة لخسرت اللاعبين الذين سيتم استبعادهم منها".

ويطمح برشلونة الى تفادي عثرة محلية جديدة مستغلا معنويات لاعبيه العالية بعد ضمان بلوغ المباراة النهائية لمسابقة الكأس بنسبة كبيرة، والمعنويات المهزوزة للاعبي اشبيلية الذين لم يتذوقوا طعو الفوز في المباريات الاربع الاخيرة (تعادلان وخسارتان)، وذلك للبقاء قريبا من اتلتيكو مدريد وبالتالي الاحتفاظ باماله في الدفاع عن اللقب.

ويدرك برشلونة، الذي يواصل خوض لقائاته في غياب نجمه البرازيلي نيمار المصاب، ان مهمته لن تكون سهلة امام اشبيلية خصوصا وانه عانى الامرين للتغلب عليه ذهابا على ملعب كامب نو 3-2 بفضل هدف متأخر لمهاجمه الدولي التشيلي اليكسيس سانشيز في الوقت بدل الضائع.

ولا تختلف حال ريال مدريد عن برشلونة ناحية صعوبة المهمة عندما يستضيف فياريال الخامس في ظل غياب نجمه افضل لاعب في العالم العام الماضي الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبب الايقاف.

وقررت لجنة المسابقات في الاتحاد الاسباني ايقاف رونالدو 3 مباريات بسبب حصوله على بطاقة حمراء الاحد الماضي امام اتلتيك بلباو (1-1).

وطرد رونالدو في ربع الساعة الاخير بعد اعتدائه على كارلوس غوربيغي ثم دخوله في عراك مع اندير ايتوراسبي، ما سيحرمه من التواجد مع فريقه في المباريات الثلاث المقبلة ضد فياريال وخيتافي والتشي لكنه تمكن من المشاركة مساء امس في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس.

واعلنت لجنة المسابقات انها اوقفت رونالدو لمباراة واحدة بسبب حصوله على البطاقة الحمراء نتيجة "حركة عنيفة وغير رياضية" ضد ايتوراسبي ثم لمباراتين اضافيتين بسبب الحركة الاعتراضية التي قام بها لحظة خروجه من الملعب.

وقرر ريال مدريد استئناف العقوبة بعدما اعتبرها قاسية بحق نجمه، وقال مدرب ريال مدريد الايطالي كارلو انشيلوتي: "لسنا سعداء بطبيعة الحال، لان عقوبة الايقاف لثلاث مباريات غير طبيعية"، مضيفا "لذلك تقدمنا بطلب الاستئناف، لان معاقبته على ما ارتكبه بالايقاف 3 مباريات مسألة ليست طبيعية".

بيد ان النادي الملكي يملك الاسلحة الضرورية لفك عقدة فياريال الذي اسقطه في فخ التعادل 2-2 ذهابا، في مقدمتها الارجنتيني انخل دي ماريا افضل لاعب في المباراة امام اتلتيكو مدريد امس بتسجيله هدفا وصنعه اثنين، والكرواتي لوكا مودريتش والواعد خيسي رودريغيز.

وتفتتح المرحلة اليوم الجمعة، فيلعب اسبانيول مع غرناطة، وتستكمل غدا بلقاءات فالنسيا مع بيتيس اشبيلية، ورايو فايكانو مع ملقة، وبعد غد بلقاءات اوساسونا مع خيتافي، وبلد الوليد مع التشي، وريال سوسييداد مع ليفانتي، على ان تختتم الاحد بلقاء سلتا فيغو مع اتلتيك بلباو.

البوند سليغا

يبدو بايرن ميونيخ مرشحا فوق العادة لتحقيق فوزه الثاني عشر على التوالي عندما يحل ضيفا على نورمبرغ الخامس عشر غدا السبت في المرحلة العشرين من الدوري الالماني.

ولم يخسر النادي البافاري حتى الان هذا الموسم ولم يتعثر منذ سقوطه في فخ التعادل امام مضيفه باير ليفركوزن 1-1 في 5 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي.

ويغرد بايرن ميونيخ خارج السرب هذا الموسم وهو يبتعد بفارق 13 نقطة عن اقرب مطارديه باير ليفركوزن الذي تنتظره مهمة صعبة امام مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الخامس اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة، ما يفتح الباب امام رجال المدرب الاسباني جوزيب غوارديولا لتوسيع الفارق في حال تعثر المطارد المباشر.

لكن بايرن ميونيخ يدرك جيدا ان المهمة امام نورمبرغ لن تكون سهلة خصوصا بعد انتفاضة الاخير في مباراتيه الاخيرتين وفوزيه على ضيفه هوفنهايم برباعية نظيفة ومضيفه هرتا برلين 3-1.

من جهته، يسعى باير ليفركوزن الى مواصلة صحوته بعد فوزه الثمين على ضيفه شتوتغارت 2-1 في المرحلة الماضية والذي اوقف به 3 هزائم متتالية، وهو يامل في استغلال المعنويات المهزوزة لمضيفه الذي لم يحقق اي انتصار في المباريات الاربع الاخيرة (تعادلان وخسارتان).

ويسعى بوروسيا دورتموند الثالث بدوره الى مواصلة الصحوة عندما يحل ضيفا على فيردر بريمن الجريح والذي يعاني في المركز الثاني عشر.

واهدر بوروسيا دورتموند وصيف البوندسليغا ودوري ابطال اوروبا الموسم الماضي نقاطا عدة في مبارياته الخمس الاخيرة (10 نقاط) وبات يتخلف بفارق 17 نقطة عن بايرن ميونيخ.

ولا تختلف حال فيردر بريمن الذي يصارع من اجل البقاء حيث حقق فوزا واحدا في مبارياته الثماني الاخيرة (5 هزائم وتعادلان).

وفي باقي المباريات، يلعب غدا فولفسبورغ مع ماينتس، وفرايبورغ مع هوفنهايم، واينتراخت فرانكفورت مع اينتراخت براونشفايغ، وهامبورغ مع هرتا برلين.

وتختتم المرحلة بعد غد الاحد بلقاءي شتوتغارت مع اوغسبورغ، وشالكه مع هانوفر.

ليغ 1

تتجه الانظار الى ملعب "لويس الثاني" الذي يحتضن قمة نارية بين موناكو صاحب المركز الثاني وباريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب بعد غد الاحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الفرنسي.

وتكتسي المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى الفريقين خصوصا موناكو الذي يمني النفس بتشديد الخناق على فريق العاصمة وتقليص فارق النقاط الخمس الذي يفصل بينهما.

وكان موناكو اهدر نقطتين ثمينتين في المرحلة الماضية بسقوطه في فخ التعادل امام مضيفه لوريان 2-2، وهو يعول على عاملي الارض والجمهور لالحاق الخسارة الثانية بباريس سان جرمان هذا الموسم وتقليص الفارق الى نقطتين.

وعزز فريق الامارة صفوفه بالمهاجم الدولي البلغاري ديميتار برباتوف لتعويض غياب نجمه الكولومبي راداميل فالكاو حتى نهاية الموسم بسبب الاصابة.

ويعول موناكو كثيرا على برباتوف الى جانب الكولومبي الاخر جيمس رودريغيز لزعزعة دفاع باريس سان جرمان بقيادة الدولي البرازيلي ثياغو سيلفا.

ولن يكون رجال المدرب لوران بلان لقمة سائغة لموناكو وسيسعون بدورهم الى تحقيق الفوز لتوجيه ضربة شبه قاضية لامال المدرب الايطالي كلاوديو رانييري في المنافسة على اللقب لانهم سيبتعدون بفارق 8 نقاط.

ويملك باريس سان جرمان المنتشي بتأهله الى المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة على حساب مضيفه نانت 2-1 يوم الثلاثاء، الاسلحة اللازمة لكسب النقاط الثلاث على ملعب لويس الثاني في مقدمتها هداف الدوري العملاق السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (18 هدفا) صاحب ثنائية الفوز على نانت، والبرازيلي لوكاس والارجنتيني ايزيكييل لافيتزي ومواطنه خافيير باستوري والايطالي ماركو فيراتي ومواطنه ثياغو موتا الى جانب الوافد الجديد يوهان كاباي.

ويملك ليل الثالث فرصة ذهبية لتعويض خسارته امام مضيفع نيس 0-1 في المرحلة الماضية، وذلك عندما يستضيف سوشو التاسع عشر قبل الاخير.

وبعدما كان يحتل المركز الثاني بفارق نقطتين خلف باريس سان جرمان، اهدر ليل نقاطا عدة في مبارياته الخمس الاخيرة حيث لم يتذوق طعم الفوز فتراجع الى المركز الثالث بفارق 13 نقطة خلف فريق العاصمة.

وتفتتح المرحلة اليوم الجمعة بلقاء تولوز الثالث عشر مع سانت إتيان الرابع.

وفي باقي المباريات، يلعب غدا مرسيليا الخامس مع باستيا الحادي عشر، وأجاكسيو صاحب المركز الاخير مع رين الخامس عشر، وغانغان السادس عشر مع رينس التاسع، ومونبلييه الرابع عشر مع إيفيان السابع عشر، وفالنسيان الثامن عشر مع نيس الثاني عشر.ويلعب بعد غد ايضا نانت الثامن مع ليون السادس، وبوردو السابع مع لوريان العاشر. (أ ف ب)

التعليق