حل معضلة طبية عبر مسلسل "هاوس ام دي"

تم نشره في الأحد 9 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 06:46 مـساءً
  • ملصق المسلسل الأميركي الشهير "هاوس ام دي" - (أرشيفية)

باريس- قصور غير مبرر في وظيفة القلب وحرارة مرتفعة مجهولة المصدر وتراجع كبير في النظر والسمع والتهاب غريب في المريء... حالة هذا المريض الألماني البالغ 55 عاما الذي لا سوابق طبية خطيرة لديه، كانت لغزا لأوساط الطب.
إلا أن استاذا في مستشفى ماربورغ الجامعي (وسط) يورغن شايفر قارن حالته بحلقة من المسلسل الأميركي الشهير "هاوس ام دي" الذي طرحت فيه حالة تسمم بالكوبالت نادرة جدا على ما ذكرت مجلة "ذي لانست" أول من أمس.
وأوضح الاستاذ الجامعي في مقال المجلة العلمية البريطانية "اشتبهنا بوجود تسمم بالكوبالت عندما كنا نحاول ايجاد سبب يجمع بين كل هذه الأعراض فتذكرت حلقة من مسلسل "هاوس ام دي" استخدمه كمادة تربوية لطلاب الطب".
وأوضح الطبيب "فسجل المريض الطبي كان خاليا تقريبا باستثناء وضع وركين اصطناعين له".
ففي تشرين الثاني (نوفمبر) 2010 انكسر الورك الاصطناعي الأيسر واستبدل بورك اصطناعي فيه مواد معدنية. وبعد ستة أشهر على ذلك بدأ الرجل الذي كان في صحة جيدة حتى ذلك الحين يعاني من أعراض لا تفسير لها تراوح بين ارتداد في المريء ومشاكل قلبية.
وبعد المقارنة مع الحالة الواردة في المسلسل التلفزيوني خضع لتصوير بالأشعة أظهر وجود شظايا معدنية في وركه، في حين أن فحوصات الدم والبول أظهرت تسمما بالكوبالت والكروم وهما معدنان مستخدمان في الطرف الاصطناعي.
وأوضح الاستاذ أن "التسمم بالكوبالت هو سبب معروف للإصابة بالتهاب نسيج القلب العضلي منذ أكثر من خمسين عاما، لكن الحالة تسجل خصوصا لدى عمال مصانع الصلب الذي يتعرضون لهذا المعدن أو في حالة أغذية أو مشروبات مسممة بالكوبالت".
وسمح تغيير الورك الاصطناعي بتراجع تركز الكوبالت والكروم في الدم وتخفيف مشاكل القلب التي يعانيها المريض.
وأوضح الاستاذ "الصدفة جعلتني اطلع على الأمر بفضل المسلسل. وهذا يظهر أن الترفيه إذا أنجز بطريقة جيدة ليس قادرا على الترفيه فقط بل بإمكانه إنقاذ أرواح".
المسلسل الأميركي يتمحور على الطبيب غريغوري هاوس الذي يؤدي دوره الممثل البريطاني هيو لوري الذي يعكف في كل حلقة على حل لغز طبي.-(أ ف ب)

التعليق