سرقة 4 آلاف متر مكعب من المياه يوميا لري مزارع خاصة

ضبط اعتداءين على خط ناقل رئيسي للمياه بمنطقة الجيزة

تم نشره في الأحد 9 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • كوادر سلطة المياه تفكك الاعتداءين على الخط الناقل الرئيسي أمس -(من المصدر)

عمان - الغد - ضبطت كوادر سلطة المياه وشركة مياهنا اعتداءين جديدين، في منطقة الجيزة، طالا الخط الناقل الرئيسي، الممتد من محطة سواقة باتجاه خزان المنتزه، الذي يزود بعض المناطق الحيوية بالمياه، وذلك ضمن جهود السلطة لـ"حماية الخطوط الناقلة والآبار"، بعد اكتشاف الاعتداءين من قبل موظفي شركة "مياهنا" وسلطة المياه.
وقالت مصادر مطلعة في السلطة والشركة إن طواقم الطوارئ والكشف، التي تقوم بتسيير دوريات باستمرار لكشف الاعتداءات، اكتشفت اعتداءين جديدين على الخط الرئيسي، الذي يضخ المياه من محطة سواقة، بقطر 800 ملم، الى محطة منتزه عمان القومي، بعد منطقة الجيزة بـ3 كم، باتجاه الجنوب، على الشارع الرئيسي عمان - العقبة.
وأوضحت أنه وبالكشف على الموقع، بالتعاون مع قوات الدرك وقوات البادية الملكية والأمن العام "تبين أن الاعتداء الأول كان بقطر 4 إنشات، من الخط، وجرى بتركيب محبس على الخط الناقل، وصبه بالخرسانة الإسمنتية، حتى يمنع الوصول إليه، بمحاذاة طريق عمان العقبة، وتمديد خط أسفل إحدى العبارات، بطول يزيد على 1 كم، على الشارع الى الجهة الغربية لتزويد مزارع في المنطقة".
وبينت المصادر أن الاعتداء الآخر "تمثل بسحب خط آخر من الخط الرئيسي أيضا، بقطر 4 إنشات، الى الجهة الشرقية من الشارع، وتمديد خط بطول يزيد على 200 متر، حيث يقوم الخط بتوصيل المياه الى بركة ضخمة، تتسع الى آلاف الأمتار المكعبة، ومركب عليها مضخات كبيرة، مربوطة على خط كهرباء، معتدى عليه أيضا، بقوة 3 فاز، مسحوب من أحد خطوط الكهرباء الرئيسية في المنطقة، لمسافة تزيد على 1 كم، ولوحات كهرباء مطمورة تحت الأرض، حتى لا يتم اكتشافها، حيث تم تمديد عدة خطوط رئيسية أيضا بأقطار مختلفة الى عدة مزارع في المنطقة، تتزود من البركة ولمسافات أيضا مختلفة".
وأضافت أن هذه الاعتداءات، والتي تقدر كميات المياه لكل خط منها بما يزيد على 2000 متر مكعب يوميا، كانت أحد الأسباب الرئيسية في نقص المياه عن مناطق العاصمة، وأضرت بمصالح المواطنين"، وأنها "كانت تمنع وزارة المياه وسلطة المياه وشركة مياهنا من تأدية واجبها بتأمين مواطنينا بالمياه التي يحتاجونها".
وتم استدعاء طواقم شركة الكهرباء، التي فصلت خط الكهرباء المعتدى عليه، وتم فصل الخطوط أيضا، وإعادة تأهيل الخط.
وشددت المصادر على أنه يتم "اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المعتدين، وإحالة الأوراق والضبوطات للمدعي العام، لتنفيذ القرارات التي أقرتها الحكومة مؤخرا، وتضمن حماية مقدرات المياه، وصونها من أي عابث أو متطاول على حقوق الأردنيين".
وأشادت المصادر بالتعاون الجاد والمسؤول من قبل وزارة الداخلية وكوادرها، من خلال مديرية الأمن العام وقوات الدرك وقوات البادية، وسرعة استجابتهم وتعاونهم، خلال حملة المداهمات، التي تنفذها الوزارة وسلطة المياه.
وثمنت المصادر "تعاون" المواطنين. مؤكدة أن الوزارة/ سلطة المياه وشركة مياهنا "تتلقى المعلومات من أي مواطن، على مدار الساعة"، مبينة أن إدارة قطاع المياه، الذي عانى من ضياع حصص المياه المتواضعة الخاصة بالمواطنين دون وجه حق، في بلد لا تسمح ظروفه المائية بتلك التجاوزات، "لن تسمح بعودة هذه الأمور الى ما كانت عليه"، وأنها "ستعمل بكل ما أوتيت من جهد وعزم، بالتعاون مع جميع العاملين في القطاع، لحماية هذا المصدر المهم والحيوي".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حيتان البلد (مراقب)

    الأحد 9 شباط / فبراير 2014.
    لا يستطيع احد القيام بهذا التجاوز وتكلفته العاليه الا احد المتنفذين الذين يعلمون ان القانون لا يطبق عليهم في حال اكتشاف امرهم