الشخشير يتابع إزالة الحيوانات النافقة ومخلفات المياه العادمة في الضليل

تم نشره في الأحد 9 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً

الزرقاء- الغد - تفقد وزير البيئة د. طاهر الشخشير منطقة الضليل أمس، لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الذي عقدته الوزارة الخميس الماضي مع الصناعيين وأصحاب المزارع والجمعيات التعاونية، للحد من التجاوزات البيئية وإزالة الحيوانات النافقة ومخلفات المياه العادمة.
وقال الشخشير إن الوضع البيئي "كان سيئا، ويمثل خطورة على صحة المواطنين، بسبب الخوف من تلوث المزارع ومنتجاتها، الأمر الذي دفع الوزارة للبدء بحملة تنظيف وإزالة الأبقار النافقة، والتي كان عددها يتجاوز 40 بقرة نافقة".
كما أكد أن الحملة تسعى "للحد من وصول سيارات النضح للحفر، التي كانوا يستخدمونها للتخلص من المياه العادمة"، مشيرا الى ان اتصالات الوزارة مع وزير المياه والري للتخلص من هذه المياه "كانت بطريقة رسمية".
وكانت "الغد" كشفت في تحقيق ميداني الاسبوع الماضي حجم الكارثة البيئية في منطقة الضليل، والتي تهدد المصدر الرئيسي للحليب في المملكة.
ولفت الشخشير الى ان هناك توجها لتفعيل نظام تتبع للصهاريج، التي تنقل المياه العادمة، من خلال "تركيب رصاصة إلكترونية أو شريحة من شركات الاتصال أو الاثنين معا"، لضبط حركة الصهاريج.
وبين ان القانون موجود، بينما العقوبات الموجودة "غير كافية" لردع المتجاوزين، مشيرا الى "الاستعانة بقانون الصحة العامة اذا كان هناك عقوبات رادعة، للحد من التجاوزات".
وأكد أن أي مصنع "لا يتبع التعليمات المتعلقة بكميات المياه العادمة التي يتم تسلمها والتخلص منها في المكب الخاص، سيتم إغلاقه فورا، كونه يشكل مخالفة بيئية"، لافتا الى انه تمت المطالبة أيضا بزيادة عدد دوريات الشرطة البيئية في المنطقة اضافة الى تحديد أرقام الصهاريج التي تقوم بنقل المياه العادمة لتكون مطابقة لما هو مثبت في رخص المركبات.
وقال رئيس الجمعية التعاونية لمربي الابقار خالد السعد ان الوضع البيئي في الوقت الحالي تحت السيطرة بفضل الجهود التي قام بها وزير البيئة، معربا عن أمله في أن تستمر الجهود المبذولة حفاظا على صحة وسلامة الإنسان، في منطقة مزارع الضليل التي ترفد المملكة بالنسبة الكبيرة من احتاجاتها من الحليب ومشتقاته.
وقال ان صهاريج النضح التي كانت تقوم بالقاء حمولتها بين المزارع "قد اختفت" وان الجمعية من خلال اعضائها ستكثف رقابتها وستقوم بإبلاغ الجهات ذات العلاقة بأية مخالفة.
وقال ان الجمعية ستقوم بالتعاون مع اصحاب المزارع بزراعة 2000 شجرة حرجية، بين المزارع وسيتم اعادة تعبيد الطرق التي دمرت بفعل تأثير حمولات الصهاريج الكبيرة.-(بترا)

التعليق