سوق الجمعة في رأس العين: مقصد التجار الباحثين عن الرزق والمستهلكين الراغبين بالتبضع بأسعار مناسبة

تم نشره في الاثنين 10 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • بائع طيور في سوق رأس العين - (تصوير: محمد أبو غوش)

هبة العيساوي

عمان- في كل يوم جمعة ينزل أبو أحمد إلى منطقة رأس العين؛ حيث يجتمع البائعون والبائعات الذين يبحثون عن باب رزق في هذا المكان.

ففي هذا السوق تجد منتجات الأجبان والألبان والخضراوات وأنواعا من الطيور والأرانب بأسعار تناسب ذوي الدخل المحدود.

ويقول أبو أحمد (64 عاما)، كل يوم جمعة تقريبا ومنذ الساعة السادسة صباحا أركب الحافلة التي توصلني لمنطقة رأس العين لكي أتبضع من هذا المكان الذي يجمع منتجات ذات جودة عالية وأسعار مناسبة.

ويضيف تجد في هذا السوق "زبدة، لبن رايب، جبنة بيضاء، سمن بلدي، خضراوات وفواكه، زغاليل، أوراق الملوخية، كل ذلك وأكثر من المنتجات تجدها في هذا السوق الصغير."

ويشير أبوأحمد إلى أن بائعات مسنات في سوق رأس العين يأتين من أماكن بعيدة ومن المحافظات ليبعن بضاعتهن، لافتا إلى أنهن استطعن الحصول على زبائن دائمين نظرا لجودة منتجاتهن ونظافتها.

وتعتبر منطقة رأس العين التي تعد امتدادا لوسط البلد من أعرق الأماكن في العاصمة عمان، كونها تجمع بين الحداثة والأصالة.

ويؤكد أبواحمد أن هؤلاء الباعة لا يجتمعون الا يوم الجمعة فقط وبشكل غير منتظم، حيث يفترشون الأرصفة والشارع الذي يكون خاليا تقريبا من السيارات في هذا اليوم.

ومنطقة رأس العين هي أحد أقدم مناطق أمانة عمان الكبرى، وتقع في الجزء الأوسط من العاصمة الأردنية عمّان وتتكون من عدة أحياء أو تجمعات سكنية، وسميت بهذا الاسم لأن سيل عمان كان منبعه فيها، قبل أن يجف وتنضب مياهه في القرن العشرين، ويقع فيها المبنى الرئيسي لأمانة عمان الكبرى.

 من جهته، يقول محمد عياش عن سوق راس العين يوم الجمعة "نادرا ما تجد سوقا يجمع منتجات عديدة وبجودة جيدة وبنفس الوقت أسعاره مناسبة جدا".

ويضيف عياش، الموظف في القطاع العام، أنه ليس بالضرورة أن يكون السوق في مكان من عمان الغربية أو ذا واجهات جذابة لكي يجذب المواطنين، فهذا السوق رغم تواضعه الا أنه يجذب اناسا كثيرين.

ويشير إلى أن أسواق منطقة رأس العين والأسواق القريبة من منطقة وسط البلد القديمة تجذب الناس من أماكن بعيدة وخاصة من كبار السن الذين يحبون العراقة والأصالة ويعتبرون أن الجودة في هذه الأماكن.

ويضيف عياش أنه بعد أن يتبضع من سوق رأس العين يكمل طريقه إلى مطعم هاشم في وسط البلد ليشتري فطورا لعائلته ومن ثم إلى محل حبيبة للحلويات لشراء الكنافة لأطفاله.

ويلفت إلى أن "الناس لم يعودوا للتسوق من هذه الأماكن الشعبية خوفا من عدم وجود مصفات لسياراتهم ولكن سوق رأس العين كونه يكون يوم الجمعة فإن الطرق تكون سالكة وهناك مصفات عديدة."

ويقول "إذا أردت أن تعرف مدينة ما، عليك الذهاب إلى منطقة وسط البلد فيها، فهناك ترى الأمور على حقيقتها."

ويزخرشارع راس العين بالفعاليات التجارية والصناعية والرياضية والاجتماعية وغير ذلك، لكن هذا الشارع تقلص واختفى منه قبل عدة عقود جانب من جانبيه وهو المحاذي لسيل عمان؛ اذ قامت وانشئت في مكان هذا الجانب المباني الحديثة والضخمة لكل من امانة عمان الكبرى ومركز الحسين الثقافي وقاعة المدينة ومتحف عمان والذي هو قيد الانشاء الآن.

[email protected]

[email protected]

التعليق