مويز يعجز عن تفسير ضياع الفوز أمام فولهام

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • مدرب مانشستر يونايتد ديفيد مويز يتابع مباراة فريقه أمام فولهام أول من أمس -(أ ف ب)

مدن - ضرب ديفيد مويز مدرب مانشستر يونايتد حامل اللقب أخماسا في أسداس بعدما استقبل فريقه هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل 2-2 مع فولهام فريق الذيل في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم على ملعب "أولد ترافورد" أول من أمس الأحد.

ورغم الاستحواذ على الكرة طوال فترات المباراة تقريبا وإرسال 81 كرة عرضية فإن يونايتد وجد نفسه متأخرا معظم فترات المباراة بهدف سجله ستيف سيدويل بعدما تلقى كرة ساقطة متقنة من لويس هولتبي.

وأحرز روبن فان بيرسي ومايكل كاريك هدفين في الدقيقتين 78 و80 ليتقدم يونايتد ويبدو في طريقه للخروج بالنقاط الثلاث لكن دارين بينت أدرك التعادل لفولهام بضربة رأس في الثواني الأخيرة، وقال مويز الذي تولى تدريب يونايتد خلفا للمخضرم أليكس فيرغسون قبل انطلاق الموسم الحالي للصحفيين: "حدث أسوأ سيناريو ممكن، كيف أخفقنا في تحقيق الفوز؟ حقيقة لا أعرف. الأهداف هي التي تحتسب في النهاية ويمكن للفريق أن يستحوذ على الكرة كيفما يشاء". وأصبح يونايتد بعد هذه الخسارة على بعد 15 نقطة من تشلسي المتصدر ويبدو أنه سيكتفي بصراعه على التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

ويتأخر يونايتد بفارق تسع نقاط عن ليفربول صاحب المركز الرابع وسط مخاوف من الغياب عن دوري الأبطال لأول مرة في 19 عاما، ومني يونايتد بثماني هزائم في الدوري هذا الموسم نصفها على أرضه وقال كاريك إنه من الصعب تقبل التعادل مع الفريق الذي خسر آخر أربع مباريات له في المسابقة.

وأضاف لاعب الوسط لموقع يونايتد على الانترنت: "من الصعب تقبل ذلك ومن الصعب شرح كيف خرجنا بنقطة واحدة من المباراة. كانت المباراة من طرف واحد. لعبنا بشكل رائع معظم الوقت وصنعنا الكثير من الفرص لكننا لم ننجح في تسجيلها". وسيلعب يونايتد مباراته المقبلة في الدوري يوم غد الأربعاء في ضيافة أرسنال صاحب المركز الثاني الذي سيحاول تعويض خسارته الكبيرة 5-1 أمام ليفربول يوم السبت الماضي.

أرتيتا: لم أر فينغر غاضبا لهذه الدرجة

يقول ميكل أرتيتا قائد أرسنال انه لم ير المدرب أرسين فينغر غاضبا لهذه الدرجة في حياته خلال حديثه مع اللاعبين بين شوطي مباراة انتهت بهزيمة منكرة بخمسة أهداف لهدف في أرض غريمه ليفربول يوم السبت. وتأخر أرسنال بأربعة أهداف بعد عشرين دقيقة فقط وربما كان لاعبو الفريق في حاجة إلى من يهدئ روعهم بعد هجوم ليفربول الكاسح لكنهم واجهوا غضبا شديدا من فينغر الذي حاول دفعهم للعودة الى المباراة، وقال الاسباني أرتيتا عن فينغر: "المدرب كان غاضبا جدا بين الشوطين. انه أمر طبيعي لأن النتيجة لم تكن جيدة بالمرة، لم أر فينغر غاضبا لهذه الدرجة على مدار معرفتي به".

ولم يفلح غضب فينغر بين الشوطين في تغيير حظوظ الفريق بعدما أضاف ليفربول الهدف الخامس بعد مرور سبع دقائق من الشوط الثاني قيل أن يسجل أرتيتا هدف أرسنال الوحيد من ركلة جزاء بعد 69 دقيقة.

وتسببت الهزيمة في تراجع أرسنال إلى المركز الثاني في الدوري الممتاز متأخرا بنقطة خلف تشلسي المتصدر الذي فاز على نيوكاسل يونايتد 3-0، لكن أرتيتا عبر عن ثقته في قدرة فريقه على التعافي من هذه الهزيمة الثقيلة للفوز بأول لقب منذ 2004.

وأشار إلى هزيمة مذلة بستة أهداف لثلاثة مني بها أرسنال أمام مانشستر سيتي في كانون الأول (ديسمبر) الماضي لكنه تعافى بعدها ليفوز بست من ثماني مباريات تالية وهو إنجاز توقف في ستاد "أنفيلد"، وأضاف لاعب وسط ايفرتون السابق: "مررنا بأزمتين بالفعل، الهزيمة أمام سيتي وليفربول يصعب الحديث عنها. يتعين علينا الرد سريعا".

شيروود يشيد بأديبايور

أشاد تيم شيروود مدرب توتنهام هوتسبير بايمانويل أديبايور بعدما هز المهاجم التوغولي الشباك مرة أخرى ليقود الفريق لتخطي عقبة ايفرتون أول من أمس الأحد والاستمرار في المنافسة على إنهاء الموسم في المربع الذهبي.

وسدد توتنهام كرة واحدة على مرمى ايفرتون ليفوز 1-0 بفضل هدف أديبايور المهاجم السابق لأرسنال ومانشستر سيتي.

وابتعد أديبايور عن المشاركة مع توتنهام تحت قيادة المدرب السابق أندريه فياس بواش الذي أقيل في كانون الأول (ديسمبر) الماضي لينطلق المهاجم التوغولي بقوة بعد ذلك.

وأحرز أديبايور المهاجم السابق لريال مدريد الاسباني سبعة اهداف في 11 مباراة مع توتنهام بكافة المسابقات التي يشارك فيها الفريق منذ إقالة البرتغالي فياس بواش، وجاء هدف أديبايور في إيفرتون بعدما سيطر المهاجم على الكرة ببراعة قبل ان يسدد الكرة في شباك الحارس تيم هاوارد في منتصف الشوط الثاني.

وقال شيروود للصحفيين وهو يشير للهدف الذي جاء من ركلة حرة نفذها كايل ووكر: "كانت ركلة حرة جيدة من ووكر. أديبايور ما يزال لديه الكثير ليقدمه لكن عندما تحركت قدمه اليسرى كنت أعلم ان الكرة سينتهي بها المطاف داخل المرمى. أنا سعيد بوجوده".

ورفع توتنهام رصيده إلى 47 نقطة ليتجاوز إيفرتون نحو المركز الخامس مع تبقي 13 جولة على نهاية الدوري، ويتأخر توتنهام بفارق ثلاث نقاط عن ليفربول صاحب المركز الرابع، وقال شيروود: "لعبنا بعيدا عن منطقة جزاء المنافس في الشوط الأول لكن ارتقينا بالاداء في الشوط الثاني ولم يسدد ايفرتون على مرمانا". -(رويترز)

التعليق