الشونة الجنوبية: امتناع طلبة عن الدوام في مدرسة الجوفة لخلوها من المياه والكهرباء

تم نشره في الثلاثاء 11 شباط / فبراير 2014. 10:00 صباحاً

حابس العدوان

الغور الاوسط - منع أولياء أمور طلبة مدرسة الجوفة الثانوية للبنين أبنائهم من الالتحاق بالدوام المدرسي في ثاني ايام الفصل الدراسي الثاني، احتجاجا على انقطاع المياه والكهرباء عن المدرسة.
ورغم المحاولات المتكررة من المعنيين في التربية الا ان أولياء الأمور أصروا على موقفهم رافضين السماح لأولادهم بالعودة الى المدرسة، لحين توفير الخدمات لمرافق المدرسية وخاصة دورات المياه والكهرباء.
وتأتي هذه الاحتجاجات مع بداية انتظام الدوام في المدرسة وإغلاق دورات المياه فيها والذي تسبب بفوضى بين صفوف الطلبة الذين حاولوا قضاء حاجتهم دون جدوى ما اضطرهم الى الخروج الى الساحات ومن ثم الانصراف بعد ساعة على بدء الدوام.
وقد رفض الأهالي السماح لأبنائهم بالعودة الى المدرسة لحين ايجاد حل للمشكلة التي كشفت عن مدى حاجة المدرسة الى وجود تيار كهربائي لكي يتم ايصال المياه الى المرافق المدرسية وخاصة دورات المياه، مطالبين وزارة التربية بالإسراع في حل المشكلة، حرصا على مصلحة الطلبة الذين يبلغ عددهم حوالي 570 طالبا.
ويؤكد الأهالي ان قيام الطلبة بقضاء حاجتهم في الأودية المجاورة للمدرسة سيخلق مشاكل بيئية وصحية عدا عن كونه تصرف غير أخلاقي، موضحين ان بقاء الطلبة في المدرسة في ظل هذه الأوضاع امر غير مقبول وقد يسبب إحراجا لهم وللهيئة التدريسية.
معلمون أشاروا الى ان الأوضاع في المدرسة دون ماء وكهرباء صعبة للغاية، لافتين الى ان احتياجهم لقضاء حاجتهم يدفعهم الى الذهاب الى دورات المياه في المساجد القريبة.
وأوضحوا ان انعكاسات المشكلة اخذت إبعادا اكثر من ذلك حيث "سنضطر للسماح لاي طالب يريد أن يقضي حاجته الى العودة الى منزله او قضاءها في اي مكان ما سيخلق فوضى في المدرسة"، مبينين ان عملية التدريس في ظل هذه الأوضاع صعبة لان الغرف الصفية مظلمة ولا يستطيع الطلبة تلقي تعليمهم فيها عدا عن عدم القدرة على استخدام الأجهزة كأجهزة الحاسوب والأساليب التعليمية الأخرى.
ويوضح عضو مجلس بلدي الشونة الوسطى عن منطقة الجوفة يوسف ابوجرار أن المياه متوفرة في المدرسة الا ان انقطاع التيار الكهربائي يحول دون ضخها إلى المرافق، مبينا أن النظام المستخدم في تمديدات المياه للمدرسة يعتمد على المضخات الكهربائية لإيصال المياه إلى كافة مرافق المدرسة.
ويؤكد أبوجرار أن المشكلة الأخرى هي انبعاث الروائح الكريهة من دورات المياه المقامة داخل البناء المدرسي، لافتا أن الدوام المدرسي ما يزال في بدايته واذا ما انتظم جميع الطلبة على مقاعد الدراسة فستصبح المشكلة أكبر من ذلك بكثير.
واكتفى مدير تربية لواء الشونة الجنوبية الدكتور عبدالله العمايرة بالقول "إنه جرت مخاطبة وزير التربية ومتصرف اللواء لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحل المشكلة". 
يذكر ان المدرسة بدون ماء وكهرباء منذ شهر تقريبا بعد ان اقدم مجهولون على إطلاق العيارات النارية على المحول الرئيس المغذي للمدرسة في الوقت الذي ترفض فيه شركة الكهرباء إصلاحه لحين دفع كامل كلف الصيانة والبالغة قرابة 18 الف دينار.

[email protected]

  [email protected]

التعليق