مصدر حكومي: خط الغاز الواصل للأردن من مصر لم يتعرض لتفجير جديد

تم نشره في الأربعاء 12 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً
  • لهب يتصاعد من أحد انابيب الغاز في مصر - (أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- أكد مصدر حكومي مسؤول ان خط الغاز الذي تعرض لعملية تخريب جنوب العريش أمس ليس له علاقة بالخط الواصل إلى المملكة.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن هذا الخط مخصص للاستخدامات الصناعية داخل الاراضي المصرية.
ولم يعط المصدر اية معلومات جديدة حول حالة خط  تصدير الغاز الواصل إلى المملكة بعد عملية التفجير الاخيرة التي طالته قبل أسابيع.
وبحسب رئيس شركة جاسكو كارم محمود،  إن انفجار خط الغاز لسيناء يعد الانفجار العشرين فى سلسلة تفجيرات خطوط الغاز بسيناء، وأدى إلى انقطاع إمدادات الغاز عن مصنعي الأسمنت بالمنطقة.
وستبحث اللجنة العليا المشتركة بين البلدين والمنعقدة حاليا في القاهرة موضوع الغاز الطبيعي إلى جانب مواضيع اخرى مدرجة على جدول أعمال هذه اللجنة.
وبحسب وكالات انباء فقد أكد رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي إن هناك رغبة صادقة بين مصر والأردن، في زيادة التعاون بين البلدين فيما يتعلق بالغاز، خاصة أنها قضية حساسة للغاية فى ظل الظروف التي تعاني منها مصر من احتياجات للوقود لمواجهة احتياجات الكهرباء.
وأضاف الببلاوي في مؤتمر صحفي بمقر هيئة الاستثمار مع رئيس الوزراء عبدالله النسور أمس ، أن مشكلة الغاز مشكلة عامة بالمنطقة، لافتا إلى أن مصر بها صعوبات في الوقود وعانت من عدم توفير بعض الموارد البترولية، مشددا على أن هناك رغبة في زيادة التعاون بين البلدين في موضوع الغاز آخذا في الاعتبار احتياجات كل دولة.
وفجر مسلحون مجهولون فجر أمس  خط الغاز الطبيعي لمنطقة صناعية جنوب مدينة العريش في شمال سيناء المضطربة في رابع تفجير منذ بداية العام، فيما قتل شرطي برصاص مسلحين في مدينة الاسماعيلية شمال شرق البلاد، حسبما افادت مصادر أمنية.
وتصاعدت عمليات المسلحين في سيناء بشكل عنيف مستهدفة المقار والحواجز الأمنية للجيش والشرطة وخطوط الغاز، منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز(يوليو) الفائت، وأعلنت جماعة "انصار بيت المقدس" المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن عدة هجمات.
وقالت المصادر الأمنية ان مسلحين مجهولين زرعوا عبوة ناسفة في منطقة الريسان جنوب مدينة العريش أسفل انبوب الغاز المؤدي إلى منطقة الصناعات الثقيلة بوسط سيناء وقاموا بتفجيرها عن بعد ما نتج عنه حريق ادى الى ارتفاع السنة اللهب في السماء. ولم يتسبب الانفجار في سقوط ضحايا، بحسب المصادر الأمنية التي اضافت ان الشركة المسؤولة عن ادارة الانبوب اغلقت محابس الغاز الرئيسية لمنع تدفق الغاز.
وخط الغاز المستهدف هو خط محلي مخصص للمناطق الصناعية في سيناء وليس للتصدير.
وفي مدينة الاسماعيلية على قناة السويس (شمال شرق البلاد)، قتل شرطي برصاص مسلحين اثنين على دراجة بخارية فيما كان متوقفا في اشارة مرورية اثناء ذهابه لعمله، حسبما افادت مصادر أمنية.
ومنذ الثالث والعشرين من كانون الثاني(يناير) الماضي، قتل 18 شرطيا في هجمات مسلحة تستهدف افراد الأمن عبر البلاد، بحسب حصيلة اعدتها فرانس برس استنادا على تقارير مسؤولين أمنين.
ويعد الهجوم على خط الغاز هو الرابع الذي يستهدف خطوط الغاز في سيناء منذ بداية العام الحالي.
وجرى تفجير اجزاء مختلفة من خط غاز الصناعات الثقيلة ذاته في 17 كانون الثاني(يناير) و31 كانون الأول(ديسمبر) الفائت.
وقبل اقل من اسبوعين، فجر مسلحون مجهولون خط الغاز الطبيعي المصري للأردن في منطقة المقتضبة جنوب مدينة العريش شمال سيناء.وتعرضت خطوط الغاز المصري في سيناء لهجمات عدة منذ اندلاع الثورة الشعبية ضد الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك مطلع العام 2011.
وتم تعليق صادرات الغاز المصري الى إسرائيل والأردن بعد ازدياد الهجمات على خطوط الانابيب في سيناء.
وتدهورت الاوضاع الامنية في سيناء بتزايد الهجمات التي تستهدف الأمن وخطوط الغاز.
وعلى الاثر، دفع الجيش المصري بالمزيد من جنوده وآلياته الى سيناء لمواجهة الهجمات التي تواصلت بشكل شبه يومي.
وفي نهاية كانون الأول(ديسمبر)، أعلن الجيش المصري انه قتل 184 "ارهابيا" منذ آب(اغسطس) الفائت في شمال شبه جزيرة سيناء.
والسبت، أعلن الجيش المصري ان قواته قتلت 16 اسلاميا مسلحا في ضربات جوية في شبه جزيرة سيناء التي تستخدمها العناصر المتطرفة قاعدة لشن هجمات في مختلف انحاء البلاد. -(وكالات)

reham.zedan@alghad.jo

rihamzeidan@

التعليق