نتنياهو يلتقي أوباما مطلع آذار ليؤكد يهودية إسرائيل

تم نشره في الأربعاء 12 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 06:51 مـساءً

رام الله - أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه سيبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما في لقائهما بداية آذار(مارس) المقبل في البيت الأبيض في واشنطن إصراره على اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل دولة يهودية وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين وضمان تدابير أمنية لإسرائيل.
وقال: سأناقش موضوع العملية السلمية، إننا نواصل الجهود الرامية إلى دفع العملية السلمية وأود أن أوضح بأن مصالحنا واضحة، أولاً، نحن نصرّ على حقنا التاريخي في وطن الشعب اليهودي، نصرّ على إنهاء هذا الصراع بشكل حقيقي وعلى الاعتراف بالدولة القومية للشعب اليهودي وهي دولة إسرائيل وإلغاء ما يسمى بـ"حق العودة"، وبالطبع نصرّ على تدابير أمنية تضمن أمن المواطنين والدولة مستقبلا، هذه هي مطالب ومصالح واضحة في هذه المرحلة وفي أي مرحلة كانت.
وأوضح نتنياهو، في بيان وزعه مكتبه، أنه سيبحث أيضا الملف الإيراني وقال: أولا وقبل كل شيء: إيران. تهدف دولة إسرائيل إلى منع إيران من القدرة على إنتاج الأسلحة النووية. ومن المهم التذكير بأن إيران لم تغير شيئا في سياساتها: إنها تستمر في إعدام الأبرياء وتقمع حقوق الإنسان وتساند وتنظّم المجازر التي يرتكبها نظام الأسد. إنها تزود المنظمات الإرهابية بالأسلحة وتعمل ضد دول كثيرة في المنطقة، وإيران لم تغير سياستها فحسب بل هي تقوم أيضا باستفزازات. والحاكم الحقيقي في إيران وهو خامنئي أطلق هجوما شديد اللهجة على الولايات المتحدة، ووزير الخارجية الإيراني وضع إكليلا من الزهور على ضريح الإرهابي عماد مغنية".
وأضاف: وأكبر استفزاز هو بالطبع إرسال سفينتين حربيتين إلى المحيط الأطلسي. إيران تستمر في رفضها لأي محاولة لنزع قدراتها على تخصيب اليورانيوم ولتفكيك ولو جهاز طرد مركزي واحد، أود أن أوضح أن سياستنا واضحة: نحن مصرّون على أن يتم أولا كشف النقاب عن السياسة الحقيقية التي تمارسها إيران والتي تستمر دون هوادة، ولكن إضافة لذلك، بالطبع لن يجوز لدولة إرهاب مثل هذه أن تمتلك القدرة على إنتاج الأسلحة النووية. ومغزى ذلك هو صفر أجهزة طرد مركزي وتفكيك القدرات الأخرى على التخصيب.
وأشار نتنياهو إلى أن "الهدف الثالث من وراء الزيارة دفع الاقتصاد الإسرائيلي، أولا في المجال التكنولوجي. وأنوي أن أواصل ما قمنا به في دافوس من تشجيع الشركات الجديدة والكبرى التي تعمل في مرج السيليكون وأيضا الدول العظمى على الوصول إلى إسرائيل والاستثمار فيها والقيام بمشاريع مشتركة". وأضاف "وينبغي أن أقول إن هناك تلبية كبيرة ومهمة لذلك. وهذا سيدفع التكنولوجيا الإسرائيلية إلى الأمام في كل المجالات وعلى رأسها في مجال السايبر ونحن نحتل فيه حاليا مكانة رائدة في العالم وننوي أن نكون ضمن الدولتين أو ثلاث الدول الرائدة في العالم في هذا المجال. وهذا هو بمثابة عامل يضاعف قوة دولة إسرائيل".
كما ذكر نتنياهو أن "الهدف الرابع هو تشجيع السياحة إلى إسرائيل. وسأشارك في الولايات المتحدة في عرض فيلم عن السياحة لإسرائيل أنتح بمساعدة وزارة السياحة".
وأثناء وجوده في واشنطن، سيشارك نتنياهو أيضا في الاجتماع السنوي للوبي المؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة (ايباك).
وسيزور لاحقا لوس انجليس حيث سيشارك في إطلاق فيلم لتشجيع السياحة في إسرائيل ولقاء رؤساء شركات في "سيليكون فالي" بهدف تشجيعهم على الاستثمار في اسرائيل، كما أوردت وسائل الإعلام.-(وكالات)

التعليق