مصر: السيسي في موسكو ومسلحون يقتلون 3 من الشرطة

تم نشره في الخميس 13 شباط / فبراير 2014. 01:01 صباحاً

القاهرة-توجه قائد الجيش المصري المشير عبد الفتاح السيسي أمس إلى روسيا للبحث في مجالات التعاون، كما أعلن الجيش، فيما قتل ثلاثة من عناصر الشرطة بينهم ضابط ليل الثلاثاء الاربعاء من قبل مسلحين في شمال شرق مصر.
ولا يخفي السيسي وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء في الحكومة التي عينها منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في 3 تموز(يوليو)، طموحه للترشح للرئاسة التي يضمن الفوز بها هذه السنة نظرا للشعبية التي يحظى بها الجيش الذي ينظر اليه بوصفه خشبة الخلاص في مصر.
ويرافق السيسي في زيارته الرسمية وزير الخارجية نبيل فهمي.
وقال المتحدث باسم الجيش العقيد احمد علي في بيان ان السيسي وفهمي سيبحثان "العلاقات الثنائية والتعاون" مع وزيري الخارجية والدفاع الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو.
وقال بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية ان الوفد غادر القاهرة في الصباح في زيارة تستمر يومين.
وقال العقيد علي ان الزيارة هي رد "للزيارة التاريخية" التي قام بها وزيرا الدفاع والخارجية الروسيان للقاهرة في 14 تشرين الثاني(نوفمبر).
وبعد اربعة أيام من تلك الزيارة، أعلنت روسيا انها ستزود القاهرة بانظمة دفاع جوية وانها تبحث مع مصر تسليم الجيش طائرات ومروحيات.
وجاء ذلك في ظل فتور العلاقات بين مصر والولايات المتحدة حليفها الرئيسي بعد ازاحة مرسي والقمع الدامي لاعتصامات الاسلاميين.
وزودت الولايات المتحدة الجيش المصري مساعدات عسكرية بمليارات الدولارات منذ التوقيع في 1979 على اتفاق السلام مع إسرائيل، بهدف ضمان تطبيق الاتفاق واعطائها الاولوية في عبور قناة السويس ودعم أكبر بلد عربي لدوره الفاعل في "الحرب على الارهاب" التي تخوضها واشنطن.
لكن بعد اشهر من التردد، أعلنت الولايات المتحدة رسميا في 10 تشرين الأول(اكتوبر) تجميد جزء من مساعدتها لمصر بعد ان اثارت الحكومة التي شكلها السيسي غضبها اثر القمع الدامي للتظاهرات الاسلامية المؤيدة لمرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر.
وتفيد منظمة العفو الدولية ان 1400 شخص على الأقل قتلوا خلال سبعة اشهر في مصر، غالبيتهم من مؤيدي مرسي. كما اودع مرسي وعدد من قادة جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها والآلاف من انصارها السجن.
ويحاكم مرسي وعدد من قادة الجماعة بتهم تصل عقوبتها الى الاعدام.
ميدانيا، قتل ثلاثة من عناصر الشرطة بينهم ضابط ليل الثلاثاء الاربعاء من قبل مسلحين في شمال شرق مصر ليرتفع الى خمسة عدد هؤلاء العناصر الذين قتلوا في اقل من 24 ساعة، كما قال مسؤولون امنيون.
وازدادت الهجمات والاعتداءات التي تستهدف عناصر الشرطة والجنود منذ عزل الجيش الرئيس الاسلامي المنتخب محمد مرسي. ومنتصف ليل الثلاثاء الاربعاء في الاسماعيلية على قناة السويس، فتح مجهولون النار على ثلاثة من عناصر الشرطة كانوا مارين بسيارة على الطريق السريع المؤدي الى القاهرة ثم استولوا على اسلحتهم، كما قال لوكالة فرانس برس مسؤولون امنيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم. VWولقي عنصران وضابط مصرعهم، كما قالت المصادر نفسها. وقتل شرطي صباح الثلاثاء في الاسماعيلية في هجوم مماثل ولقي آخر المصير نفسه بعد ساعات في بور سعيد (شمال).-(ا ف ب)

التعليق