فهد الخيطان

لا سياسة ولا ما يحزنون!

تم نشره في السبت 22 شباط / فبراير 2014. 01:07 صباحاً

مجتمع السياسيين والنخبة في الأردن فريد من نوعه، وقد لا تجد له مثيلاً حتى في دول عربية أقل تحضرا منا. تنهمك وسائل الإعلام وأقلام المحللين في قراءة الصراعات الجارية بين الحكومة والنواب على سبيل المثال؛ دلالاتها وتلاوينها السياسية والقوى الكامنة خلفها. وتحتل تلك القضايا صدارة الصحف والمواقع الإخبارية. يخيّل لنا جميعا أننا وسط جدل سياسي حقيقي، ينتمي لتقاليد الحياة السياسية في الديمقراطيات المعروفة. لكن، وعلى نحو مفاجئ، تحدث انعطافة تبدد هذا الوهم. المسألة أبسط من ذلك بكثير؛ عشاء صغير في منزل "وجيه" سياسة أو مقاول؛ لا فرق، تطوي صفحة الخلاف. وفي حالات أخرى، قد يحتاج الأمر جاهة أكبر لإبرام المصالحة.
كل هذا الصراخ الذي أوجع رؤوسنا أياما وليالي تحت القبة وخارجها، لم يكن له معنى؛ تباً للديمقراطية إن كانت ستُفسد الود بيننا. على عشاء نطوي صفحة الخلاف. لا حاجة لنا أصلا بالسياسة وقواعد اللعبة الديمقراطية لإدارة خلافاتنا. ما دام المنسف موجودا، سنتفوق على أعتى الديمقراطيات في العالم!
الأدهى أن بيننا من يتغنى بهذه الميزة، ويعدّها بحق "حالة" أردنية خاصة، لا ينبغي التفريط بها؛ بل هي في نظره مفتاح الاستقرار في الأردن، نحتكم إليها كلما اشتد الخلاف بين نخبة المجتمع وصفوته السياسية.
لا أغلبية ولا أقلية، ولا حكومات برلمانية تمثل الأغلبية؛ مجرد شعارات. كيف يمكن الوصول إلى نموذج كهذا إذا كانت الجاهات أقوى من الأغلبيات السياسية والبرامجية؟ المنسف هو البرنامج الوحيد القادر على جمع الأغلبية.
أراهنكم، بعد أيام أو أسابيع، ستسمعون عن "عزيمة عرمرمية" في منزل أحد وجهاء السياسة، فالسياسة واجهة كما تعلمون، تجمع رموز المبادرة النيابية مع أبرز خصومهم في البرلمان. كل من اصطف مع هذا الطرف أو ذاك سيخرج خاسرا، ولن ينال حتى دعوة على عشاء المصالحة.
أستطيع أن أتخيل الحوار الذي يدور، لن يختلف كثيرا عما دار في "صلحة" رئيس الوزراء د. عبدالله النسور والنائب يحيى السعود؛ عبارات تودد من الطرفين، وكلام دافئ عن الوحدة الوطنية والتقدير المتبادل "لشخصك الكريم". "المعزب" الوجيه سيفتتح الجلسة بكلام كبير كالعادة عن لوحة الوطن الجميل، وأن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، ثم يحرص على أن "يقف" الخصوم على "منسف واحد"، متوجا بذلك نهاية الخلاف السياسي. اللعنة على السياسة، إنها كالشيطان؛ لا تدخل مكاناً إلا تخربه. دعونا من السياسة ولنبقَ إخوة؛ عزوة وعشيرة واحدة، لا شيء يستحق أن نختلف من أجله!
هذا هو واقع الحياة السياسية "المعاصرة" في الأردن. دُلّوني على خلاف سياسي حصل في السنوات الأخيرة بين النواب، أو بينهم وبين الحكومة، ولم يحل بهذه الطريقة. هل هناك من اصطفاف سياسي مضى في طريقه، وأفضى إلى بروز تيارات سياسية ومنابر حزبية؟ لم يعد ذلك يحصل حتى في المعارضة التي تدّعي نفسها بديلا للحكومات والنخبة الحاكمة.
لاحظتم من دون شك، في السنوات الأخيرة، عودة الكلام عن العقد الاجتماعي في الأردن. والمقصود به تلك التفاهمات بين الهاشميين الأوائل وشيوخ العشائر في مرحلة تأسيس الدولة. لم يكن مثل هذا النقاش مطروقا في العقود السابقة؛ فبعد أن تبنت الدولة دستورا قبل سبعين عاما أو أكثر، لم يعد هناك معنى للحديث عن ذلك العقد؛ الدستور هو العقد الاجتماعي بين الدولة والمجتمع. لكن الاتجاه المتنامي بالعودة إلى البدايات يسيطر على الكثيرين. سلوك النخبة السياسية اليوم ينتمي لعشرينيات القرن الماضي. "البِدل والسيارات والخلويات" مجرد مظاهر، لا تنخدعوا بها.

 

fahed_khitan@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هذا القول الصحيح (اسماعيل زيد)

    السبت 22 شباط / فبراير 2014.
    صح لسانك. البدل والكرفتات والسارات الفارهة هي مناظر والقوى السياسية تعيش في زمن العشرينيات ودمتم
  • »البرغل يشنق حالو (م. فيكن اصلانيان)

    السبت 22 شباط / فبراير 2014.
    صحيح، واعتقد بان نظرية المناسف تتعدى باشكالها، ليست فقط للمصالحة ما بين الخصوم في عالم السياسة، بل تتعداها لتشمل من سياخذ العطاء والمنصب والتصويت والترشيح وحتى النسب الذي يعزز المكانة والسلطة. زهقنا وقرفنا المناسف المغلقة ونريد منسف وطني جامع الكل ومن الجميع من خلال قوانين شفافة نابضة ناظمة لحياتنا السياسية على ارضية مدنية شفافة تتوافر فيها عناصر العدالة وتوزيع الفرص والمكتسبات، المساواة ودولة القانون. ولكن صدر المنسف الضيق الافق باهدافة الشخصية لا يتسع للجميع، لذا ولعدم وجود صدر منسف جامع للجميع ضمن اطار ديمقراطي فاصل للسلطات بجدية، نرى لمن لديهم القدرة يجتمعون على "طبخ" مناسف مصلحية على قدر مصالحم الضيقة. يبدو لي ان اوراق لعب ائتلاف الاعمال الراسمالية والعاملون بالسياسة والسلطة مرتبة لحماية مصالح الطرفين المتشابكين مرتبة بشكل جيد تتم فيها تبادل اوراق اللعب القوية فيما بينهم، بل يتم توريثها فوق وتحت طاولة اللعب. العز للرز والبرغل يشنق حالو.
  • »تعقيب (ابووندي)

    السبت 22 شباط / فبراير 2014.
    السيد فهد الخيطان
    ما ذكرته هو واقع تمتد جذوره في عشرات السنوات من الماضي...لم وان يكون في الأردن نخب سياسية تمتهن السياسة . تشكلت المجموعات التي يطلق عليها جزافا نخب سياسية من بضع مجموعات لكل منها مصلحة خاصة خاصة بعيدة عن مصلحة الأردن كبلد او وطن. أشغلتنا هذه المجموعات بقضايا وإحصائيات ودراسات وندوات وولاءم لدرجة تجعل البسيط منا يعتقد ان الأردن دولة كبرى . وبينما نحن منشغلون تقوم هذه المجموعات المتصارعة ظاهريا بتحقيق أهدافها الحقيقية والتي بالنهاية تتركز حول السلطة والمال. اما المواطن المسكين فما عليه الا انتظار الدعم الحكومي والطور الثاني من المنسف . تشكل نخب سياسية حقيقية في الأردن حلم من الأحلام لن يتحقق في زمن قريب. المنسف هو الغالب والفكر هو الغاءب. القاعدة تقول الدولة التي يتمتع فيها الوزراء بأقصى وسائل الراحة بما في ذلك المركبات الفارهة بينما لا تستطيع هذه الدولة توفير تعليم أساسي محترم لابناءها وعلاج مناسب لكافة مرضاها وخبز لمواطنيها بدون الاستدانة هي دولة فاشلة . الدولة التي تحولت فيها عاصمتها ومدنها وقراها الى مكبات للنفايات هي دولة فاشلة. الدولة التي تمتلىء بالملوثات العضوية والصناعية والبصرية هي دولة فاشلة. الدولة التي اصبح فيها التعليم الأساسي والجامعي تجارة هي دولة فاشلة. كل هذا لن يفيد فالكل يعرف ذلك وخاصة ما يقال عنها نخب سياسية. فهمها دوما متى تكون الوليمة القادمة.