معانيون: تعبئة طلب الدعم أعقد من عملية إشهار الذمة المالية

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

حسين كريشان

معان– يتندر المواطن، أحمد نواف، على نموذج طلب دعم المحروقات، بقوله: “إن تعبئته أكثر تعقيدا من عملية إشهار الذمة المالية”.
ويقول نواف إن العديد من المواطنين مازالوا يجهلون آليه التقديم والصرف، ويضطرون إلى كثرة السؤال عن كيفية تقديم الدعم ويراجعون الدوائر المسؤولة.
وأثارت كثرة البيانات والمعلومات المطلوبة لاتمام تعبئة نماذج طلبات دعم المحروقات استياء وتذمر العديد من المواطنين بسبب تعدد الحقول التي يجب تعبئتها في طلب الدعم، وتحويل آلية تقديم الطلب إلى إلكتروني.
وقال مواطنون إن تقديم طلبات دعم المحروقات إلكترونيا أو ورقيا وما يرافقه من إجراءات تعقيدية، من شأنه أن يحد من حصول عدد كبير من المستحقين على الدعم، ما يعني استثناءات واسعة.
ويشير المواطن، خالد سلمان، إلى معاناة كبار السن وغير القادرين على استخدام الإنترنت لتقديم الطلبات.
من جهته، أشار مصدر رسمي في المحافظة ان عملية تقديم الطلبات أمام المكاتب البريدية تسير بشكل طبيعي واعتيادي للحصول على دعم المحروقات، ولم تحدث أو تسجل أي شكوى عن قيام مواطنين ببيع طلبات المحروقات للاستفادة منها.
وأكد المصدر أن عملية تقديم الطلبات في المراكز البريدية رغم أنها تشهد إقبالا واسعا من قبل المواطنين، إلا أنها تسير بشكلها الطبيعي.

التعليق