الفاتورة النفطية تشكل 25.2 % من إجمالي مستوردات المملكة

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 12:02 صباحاً

رهام زيدان

عمان- شكلت الفاتورة النفطية ما نسبته 25.2 % من إجمالي مستوردات المملكة خلال العام الماضي؛ حيث بلغت قيمتها نحو 3.9 مليار دينار من إجمالي مستوردات المملكة البالغة نحو 15.5 مليار دينار.
وتراجع إجمالي مستوردات المملكة من البترول الخام العام الماضي بنسبة 5.3 % لتبلغ قيمتها 1.8 مليون دينار مقارنة مع 1.9 مليون دينار خلال العام 2012.
وبحسب التقرير الشهري الصادر عن دائرة الإحصاءات العامة، فقد تراجع إجمالي مستوردات المملكة من الديزل (السولار) بنسبة 26.6 % العام الماضي لتبلغ قيمتها 1.1 مليون دينار مقارنة مع 1.5 مليون دينار العام 2012.
إلى ذلك، بلغ إجمالي قيمة مستوردات المملكة من الوقود الصناعي (فيول اويل) نحو 310.4 مليون دينار مقارنة مع 431.9 مليون دينار خلال العام 2012 وبتراجع نسبته 28.1 %.
وتراجع إجمالي مستوردات الطاقة الكهربائية العام الماضي بنسبة 55.5 % ليبلغ 40.5 مليون دينار، مقارنة مع 91.9 مليون دينار العام 2012.
وارتفعت قيمة مستوردات المملكة من البنزين بنسبة 9.8 % لتبلغ 405.7 مليون دينار مقارنة مع 369.5 مليون دينار العام 2012، كما ارتفعت قيمة مستوردات الغاز الطبيعي العام الماضي بنسبة 47 % لتبلغ 129.2 مليون دينار مقارنة مع  87.8 مليون دينار العام 2012.
ومن جهة أخرى، أظهر تقرير "الاحصاءات العامة" أن العجز في الميزان التجاري ارتفع العام الماضي بنسبة 8.5 % عن العام الذي سبقه؛ إذ بلغ 9906.9 مليون دينار خلال العام الماضي مقابل 9134.2 مليون دينار خلال العام 2012.
ويمثل الميزان التجاري للتجارة الخارجية الفرق الناتج بين قيمة مجمل الصادرات الوطنية والمعاد تصديره وقيمة المستوردات.
وبلغت نسبة تغطية الصادرات الكلية للمستوردات العام الماضي بنسبة 36.2 % مقارنة بما نسبته 38.0 % خلال الفترة ذاتها من العام 2012 وبانخفاض مقداره 1.8 نقطة مئوية.
شهريا، ارتفع العجز في الميزان التجاري خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) بنسبة مقدارها 6.2 % عما كان عليه خلال الشهر ذاته من العام 2012.
وبحسب التقرير ذاته، فقد بلغت قيمة الصادرات الوطنية 4.8 مليار دينار خلال العام الماضي مقابل 4.7 مليار مليون دينار خلال العام 2012، بارتفاع مقداره 1.2 %.
وشكلت الألبسة أهم المواد المصدرة خلال العام الماضي بقيمة بلغت 809.7 مليون دينار أو ما نسبته 16.9 % من قيمة الصادرات الوطنية خلال الفترة المشار إليها، في حين شكلت ما نسبته 15.5 % خلال الفترة ذاتها من العام 2012، تلتها الخضراوات والفواكه بقيمة بلغت 471.0 مليون دينار أو ما نسبته 9.8 % من قيمة الصادرات الوطنية خلال الفترة المشار إليها.
واحتلت محضرات الصيدلة المرتبة الثالثة بقيمة بلغت 437.8 مليون دينار أو ما نسبته 9.1 %، واحتل البوتاس الخام المرتبة الرابعة بقيمة بلغت 420.0 مليون دينار أو ما نسبته 8.7 %.
وأشارت البيانات إلى أن العراق احتلت المرتبة الأولى بين الدول المصدر إليها بقيمة بلغت 883.5 مليون دينار أو ما نسبته 18.4 % من إجمالي قيمة الصادرات الوطنية، تلتها الولايات المتحدة الأميركية بما قيمته 847.5 مليون دينار أو ما نسبته 17.6 %، ثم السعودية بقيمة بلغت 651.4 مليون دينار أو ما نسبته 13.6 %، ثم الهند بقيمة بلغت 350.9 مليون دينار أو ما نسبته 7.3 %. وشكل مجموع الصادرات إلى هذه الدول مجتمعة ما نسبته 56.9 % من مجموع قيمة الصادرات الوطنية خلال العام الماضي.
وبلغت قيمة المواد المعاد تصديرها 811.8 مليون دينار خلال العام الماضي مقابل 849.9 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من العام 2012، مما يشير إلى انخفاض مقداره 4.5 %.
وبلغت قيمة مستوردات المملكة نحو 15.5 مليار دينار خلال العام الماضي مقابل نحو 14.7 مليار دينار خلال الفترة ذاتها من العام 2012 بارتفاع مقداره 5.4 %.
واحتلت الآلات والأجهزة والأدوات الآلية وأجزاؤها المرتبة الثانية بعد المستوردات النفطية بقيمة بلغت 938.1 مليون دينار أو ما نسبته 6.0 % من إجمالي المستوردات، واحتلت الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية وأجزاؤها المرتبة الثالثة بقيمة بلغت 901.5 مليون دينار أو ما نسبته 5.8 %.
واحتلت العربات والجرارات والدراجات وأجزاؤها ولوازمها المرتبة الرابعة بقيمة بلغت 894.8 مليون دينار أو ما نسبته
5.8 % من إجمالي المستوردات خلال الفترة المذكورة. وتأتي السعودية في مقدمة الدول التي تم الاستيراد منها بقيمة بلغت 2853.7 مليون دينار أو ما نسبته  18.4% من القيمة الكلية للمستوردات، تلي ذلك الصين الشعبية بقيمة بلغت 1585.8 مليون دينار أو ما نسبته 10.2 % من مجموع قيمة المستوردات، ثم الولايات المتحدة الأميركية بقيمة بلغت 966.4 مليون دينار أو ما نسبته 6.2 %، ثم الهند بقيمة بلغت 785.5 مليون دينار أو ما نسبته 5.1 %. وشكل مجموع المستوردات من هذه الدول مجتمعة ما نسبته 39.9 % من مجموع قيمة المستوردات خلال العام الماضي.
وعلى الصعيد الشهري، بلغت قيمة الصادرات الوطنية للمملكة 383.6 مليون دينار خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي مقابل 437.2 مليون دينار خلال الشهر ذاته من العام 2012، مما يشير إلى انخفاض مقداره 12.3 %.
ويعود السبب في ذلك، إلى انخفاض قيمة الصادرات الوطنية من الأسمدة من 22.7 مليون دينار في شهر كانون الأول (ديسمبر) 2012 إلى 9.0 مليون دينار في الشهر نفسه من العام الماضي بانخفاض بلغ 60.4 %، وانخفاض قيمة الصادرات الوطنية من البوتاس الخام لتصل إلى 25.2 مليون دينار في شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي مقارنة مع 40.7 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2012 بانخفاض بلغ 38.1 %، وانخفاض قيمة الصادرات الوطنية من الفوسفات الخام من 43.7 مليون دينار في شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام 2012 إلى 9.5 مليون دينار في الشهر نفسه من العام الماضي أو ما نسبته 78.3 %، وانخفاض قيمة الصادرات الوطنية من الفواكه من 21.7 مليون دينار في شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام 2012 إلى 11.1 مليون دينار في الشهر نفسه من العام الماضي بما نسبته 48.8 %، وانخفاض قيمة الصادرات الوطنية من المنتجات الكيماوية غير العضوية من 17.3 مليون دينار في شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام 2012 إلى 8.3 مليون دينار في الشهر نفسه من العام الماضي أو ما نسبته 52.0 %.
كما انخفضت قيمة الصادرات الوطنية من السوائل الكحولية والمشروبات ومحضرات الصيدلة والصابون ومحضرات الغسيل. وشكلت الصادرات من السلع المشار إليها ما نسبته 31.5 % من مجموع قيمة الصادرات الوطنية في العام الماضي مقارنة بما نسبته 48.8 % من قيمة الصادرات الوطنية في العام 2012.
واحتلت الألبسة المرتبة الأولى من بين السلع التي تضمنتها الصادرات الوطنية خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، واحتلت محضرات الصيدلة المرتبة الثانية، في حين احتلت الخضراوات والفواكه والبوتاس الخام المرتبتين الثالثة والرابعة على التوالي.
وتشير البيانات إلى ارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الخضراوات بنسبة 60.1 %، والألبسة وتوابعها من المصنرات 19.7 %، والآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية وأجزاؤها 106.7 %، والآلات والأجهزة والأدوات الآلية وأجزاؤها 29.5 %. كما ارتفعت قيمة الصادرات الوطنية من التبغ ومصنوعاته واللدائن ومصنوعاتها في شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي.

التعليق