تجار في جرش: سوق الخضار المركزي ضيق ولا تتوفر فيه أدنى متطلبات السلامة العامة

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش –  يشتكي تجار الخضار في محافظة جرش من موقع سوق جرش المركزي للخضار الذي يقع على الشارع الرئيس مباشرة، وتتم عملية البيع والشراء على الشارع، وبجانب الإشارة الضوئية التي تربط محافظتي جرش وعجلون بالعاصمة.
وأكد التجار أن موقع السوق ضيق ولا تتوافر فيه أدنى متطلبات السلامة العامة من ثلاجات ومخازن ومواقف للبرادات ولا مساحات كافية للبيع والشراء، مما يسبب أزمة سير خانقة على الطريق العام للجوء التجار إلى البيع والشراء على الشارع.
وقال التاجر موسى قوقزة إن حسبة جرش يزيد عمرها على 30 عاما، وما تزال في نفس المكان والذي لا يتناسب مع الزيادة السكانية وزيادة عدد اللاجئين في المحافظة، عدا عن نقصها للشروط الصحية للحفاظ على الخضار والفواكه في بيئة مناسبة للبيع والشراء.
وبين أن السوق يقع على مفترق طرق حيوية ورئيسة، وفي فترة البيع والشراء وهي في الصباح الباكر تتزامن مع ذروة حركة السير، ما يشكل خطورة على التجار والركاب.
وطالب قوقزة أن يتم نقل الحسبة إلى موقع أكثر أمنا وبعيدا عن الطرق الحيوية ويتسع للتجار والمواطنين وتتوفر فيه مواقف للسيارات.
وأوضح التاجر مصطفى الريموني أن حسبة جرش يجب أن تكون مساحتها تتناسب مع حجم البيع والشراء، خاصة أن أعداد المواطنين تتزايد والطلب على الخضار يرتفع والحسبة الحالية لا تتسع إلا لعدد قليل من المركبات، ولا يستطيع التجار استيراد الخضار والفواكه لعدم توفر مواقف أو مخازن أو ثلاجات مجهزة لحفظها.
بدوره، أكد رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة أنه سيتم نقل سوق الخضار الحالي إلى المجمع القديم بعد تشغيل مجمع القيروان الجديد مباشرة، موضحا أن المجمع الحالي تتوفر فيه مواقف وساحات للبيع ومخازن تجارية، وبعيد عن الشارع الرئيس ومحصور في مساحة يمكن حصر أعداد التجار ودفع المستحقات المالية المترتبة عليهم للبلدية.
وقال قوقزة إن حسبة جرش الحالية تقع على إشارة ضوئية ومفترق طرق رئيسة وحيوية وتشكل خطورة على التجار والباعة والركاب، فضلا عن أن موقعها ضيق ومساحتها صغيرة وغير مؤهلة لدخول برادات الخضار، ومعظم التجار يبيعون ويشترون في الطريق الرئيس دون دفع المبلغ المالي المترتب عليهم.
وأوضح أن موقع الحسبة الحالي لا تتوفر فيه مخامر موز أو برادات لحفظ الخضار، ويسبب أزمة سير خانقة ويعيق حركة المرور  على الشارع العام.
وتحدث قوقزة عن نية البلدية في استثمار المجمع كسوق مركزي حديث للخضار، لا سيما أن مجمع القيروان الجديد أصبح جاهزا للعمل، وسوف يتم إنهاء العمل فيه واستلامه في غضون عدة أسابيع مقبلة.
وبين قوقزة أن موقع المجمع الحالي لا يصلح أن يكون مدينة صناعية جديدة، ولا تتوفر فيه شروط التشغيل المهنية المناسبة، وسوف يتم بناء مدينة صناعية مؤهلة وبعيدة عن الأحياء السكنية وتتوافق مع طبيعة مدينة جرش الأثرية، وستكون بالقرب من المدينة الصناعية القديمة، وسوف يتم نقل الحرف إليها.

التعليق