رودجرز يثني على ستوريدج وشيروود يعبر عن خيبة أمله

تم نشره في الثلاثاء 25 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً
  • مهاجم ليفربول دانييل ستوريدج يسجل هدفا في مرمى سوانزي أول من أمس -(أ ف ب)

مدن - أشاد بريندان رودجرز مدرب ليفربول بدانييل ستوريدج بعدما سجل المهاجم المتألق هدفين ليقود الفريق للفوز 4-3 على ضيفه سوانزي سيتي في مباراة مثيرة بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أول من أمس الاحد.
وعادل ستوريدج إنجاز الهولندي رود فان نيستلروي المهاجم السابق لمانشستر يونايتد في هز الشباك لثماني مباريات متتالية بالدوري الممتاز بعدما افتتح التسجيل لصاحب المركز الرابع.
وقال رودجرز للصحفيين بعدما قلص فريقه الفارق مع تشلسي المتصدر إلى أربع نقاط: "إنه هداف بالفطرة. يبدو وكأنه يستطيع التسجيل في كل مباراة، انه يملك القدرات والمهارات ولحسن الحظ يلعب معنا وما يزال أمامه الكثير لتطويره".
وبعد انتصارات تشلسي وأرسنال صاحب المركز الثاني ومانشستر سيتي الذي يحتل المركز الثالث في هذه الجولة يعتقد رودجرز ان الضغوط كانت شديدة على ليفربول، وقال رودجرز: "في هذه النقطة من الموسم الأمر يتعلق بالفوز فقط. هذا هو ما تتعلق به رياضة المحترفين في هذا المستوى، وخصوصا عندما يكون الفريق في دائرة المنافسة. عندما يفوز الجميع في اليوم السابق فإنه ربما يراودك شعور بأنه يجب عليك الفوز".
وبدا أن ليفربول في طريقه لفوز سهل عندما تقدم 2-0 عن طريق ستوريدج مهاجم انجلترا وجوردان هندرسون لكن سوانزي تعادل عبر جونجو شيلفي وويلفريد بوني.
وبعدما استعاد ليفربول المقدمة عبر ستوريدج أدرك بوني التعادل لسوانزي مرة أخرى في الدقيقة 47، لكن هندرسون اضاف الهدف الثاني له والرابع لفريقه من مدى قريب بعد متابعة جيدة.
وقدم هندرسون لاعب وسط انجلترا عرضا قويا مرة أخرى ليعرب رودجرز عن سعادته بمدى تطوره هذا الموسم، وقال رودجرز المدرب السابق لسوانزي: "أظهر جوردان قيادة رائعة اليوم. كان يمكنكم مشاهدته وهو يقود الفريق".
وأضاف: "هدف الأول رائع. كنا نتحدث معه حول التقدم نحو منطقة الجزاء لأنه ينهي الهجمات بامتياز أثناء التدريبات".
شيروود خائب بعد الهزيمة أمام نوريتش
يعتقد تيم شيروود مدرب توتنهام هوتسبير أن هزيمة فريقه أمام مضيفه نوريتش سيتي أول من أمس الأحد وجهت لطمة قوية لآماله في التأهل لدوري ابطال أوروبا الموسم المقبل.
لكن مدرب توتنهام رفض القاء اللوم على رحلة الفريق إلى أوكرانيا للعب في مسابقة الدوري الأوروبي الأسبوع الماضي.
وسجل روبرت سنودغراس هدف المباراة الوحيد في بداية الشوط الثاني وكاد أن يضاعف تقدم فريقه في الدقائق الأخيرة لكن الكرة اصطدمت بالعارضة بعد ركلة حرة، وأهدر توتنهام العديد من الفرص ليظل في المركز الخامس بفارق ست نقاط عن ليفربول، وقال شيروود الذي تولى المسؤولية في كانون الأول (ديسمبر) الماضي بعد إقالة البرتغالي اندري فياس بواش: "هذه أول لطمة قوية اتلقاها منذ أن توليت المهمة ونحتاج للتحلي بالشجاعة وإظهار ما نحن عليه".
وردا على سؤال بشأن الفارق مع ليفربول الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة لدوري الابطال "هذا فارق واسع. انه ضربة حقيقية لنا لكن يجب ان ننتفض".
وخسر توتنهام خمس مرات في تسع مباريات خاضها الفريق وجاء آخرها أمام دنيبرو الأوكراني في الدوري الأوروبي يوم الخميس الماضي لكن شيروود لا يريد القاء اللوم على هذه المباراة، وقال شيروود: "النتيجة كانت مخيبة للآمال بشدة. الأداء في الشوط الأول مخيب للآمال والشوط الثاني لم يكن كذلك. لكن اذا لم يستغل المرء الفرص التي أتيحت له مثلما شاهدنا فانه لن يفوز بالكثير من المباريات لسوء الحظ".
وأضاف: "كنا أقوى في الشوط الثاني لذلك لا يمكن استخدام التعب كعذر. في الشوط الثاني بدا أننا الفريق الأفضل بمراحل".
وأتيحت فرص لتوتنهام بعدما اهتزت شباكه هن طريق ايمانويل اديبايور وروبرتو سولدادو وناصر الشاذلي لكن الفريق واجه صعوبات في اختراق صفوف نوريتش، وقال شيروود: "تلقينا ضربة حقيقة في بداية الشوط الثاني عندما اهتزت شباكنا بهدف سهل ثم بدأنا اللعب من هذه النقطة وصنعنا بعض الفرص ولسوء الحظ لم نستغلها".
باردو يشبه ريمي بكرويف وبيركامب
شبه ألان باردو مدرب نيوكاسل يونايتد مهاجمه لوك ريمي بلاعبي هولندا العظيمين يوهان كرويف ودينيس بيركامب بعدما أحرز الهدف الوحيد في الوقت القاتل ليقود فريقه للفوز 1-0 على ضيفه أستون فيلا.
وبعدما ارتدت محاولته من أسفل القائم في الدقيقة 88 أطلق اللاعب الفرنسي الدولي تسديدة قوية في الشباك بعدها بأربع دقائق مسجلا أول أهداف فريقه في خمس مباريات ويضمن له الفوز الأول منذ 18 كانون الثاني (يناير).
ورفع ريمي البالغ من العمر 27 عاما والمعار من كوينز بارك رينجرز رصيده في الدوري الانجليزي هذا الموسم إلى 12 هدفا بعد عودته من إيقاف استمر لثلاث مباريات، وقال باردو للصحفيين: "قال لي أحدهم إن المباراة تصبح أبطأ حين تكون الكرة معه وأعتقد أنه حين يكون لديك لاعب بهذه القدرات فإن هذا ما يمكن أن تحصل عليه".
وأضاف: "اللاعبون مثل كرويف وبيركامب يملكون القدرة على إدارة المباراة ببطء وهو (ريمي) قادر على ذلك. سيكون لاعبا مهما.. سيحصل على الكثير من الاهتمام الإعلامي غدا".
والفوز هو الأول لنيوكاسل في ملعبه "سان جيمس بارك" منذ أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي وبينما لم يشعر الفريق أبدا بخطر الهبوط فإن قدرته على المنافسة انهارت مبكرا ببيع لاعب الوسط البارز يوهان كاباي لباريس سان جرمان.
ورفع الفوز رصيد نيوكاسل إلى 40 نقطة في المركز الثامن وقال باردو إن ذلك سيزيل بعض الحزن الذي غلف النادي في الأسابيع القليلة الماضية، وتابع: "سعادتي بهدف لوك كانت كبيرة جدا. كانت مباراة غريبة وكنت بدأت أتساءل. أعتقد أننا نقدم موسما جيدا. النتائج السيئة مؤخرا وضعت ضغوطا على الفريق واللاعبين". -(رويترز)

التعليق