بدران والعناني: الدول العربية ستصل لذروة الفرصة السكانية بين عامي 2027 و2030

منتدون يدعون للتحول نحو الصناعة وتطوير التعليم وتحديثه

تم نشره في الثلاثاء 25 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

عمان -  ناقش أعضاء في منتدى الفكر العربي خلال جلسة حوارية التأمت في مقر المنتدى أمس مسودة الميثاق الاقتصادي العربي الذي أعده كل من رئيس المنتدى الاقتصادي والاجتماعي جواد العناني ووزير التربية والتعليم الأسبق إبراهيم بدران.
وعرض بدران أبرز ملامح الميثاق المصاغ بـ 50 صفحة والذي تضمن ثلاثة أبواب أولها الحالة العربية والاسباب الموجبة التي دعت المنتدى للخروج بميثاق اقتصادي.
فيما عنون الفصل الثاني بـ "نهوض الدولة الوطنية"، ووقع الفصل الثالث تحت عنوان "النهوض الاقتصادي العربي المشترك.
وأوضح بدران أن "هناك مقدرات وامكانيات كبيرة في الدول العربية يمكن أن تحدث فرقا كبيرا"، مستدركا أن "الحالة العربية أقل من المتوسط في المقاييس العالمية المختلفة، فنصيب الفرد نحو خمسة آلاف دولار سنويا مقابل 9 آلاف للفرد في العالم، والانفاق على البحث العلمي والتطوير التكنولوجي اقل من ربع المتوسط، والانفاق على الصحة 5 % من الناتج المحلي الاجمالي مقابل 10 % للمتوسط العالمي".
وقال إن "جميع الاقتصادات العربية متقاربة، حيث انها اقتصادات غير صناعية تعتمد بالدرجة الاولى على الزراعة والتجارة في غير منتجاتها، اضافة لصناعات تحويلية بسيطة ومحدودة لا تشكل قاعدة صناعية صلبة للاقتصاد بمفهومة الحديث".
ويرى كل من بدران والعناني أن "معظم الدول العربية ستصل لذروة الفرصة السكانية في الفترة ما بين 2027 و 2030، وتشكل تلك الظاهرة تحديا، فاما ان تفلح في تطوير اقتصادياتها أو ان تنزلق الى مستويات غير مسبوقة من البطالة والفقر".
وفي محور النهوض، دعا بدران باسم المنتدى، الدول العربية لوضع استراتيجية اقتصادية اجتماعية تقوم على المعلومة الدقيقة والاحصاءات الحديثة مستخدمة في ذلك ادوات التحليل العلمي والاستفادة من الخبراء عبر المشاركة الفاعلة بين ممثلي السياسة والاقتصاد والاجتماع.
كما دعا للتحول نحو الصناعة باعتبارها "العمود الفقري لاي اقتصاد"، بالاضافة "لتطوير التعليم وتحديثه وتحويله من حالة معرفية جديدة وربطه بسوق الانتاج وليس مجرد سوق العمل"، مضيفا ان "التعليم المتميز يحتاج لحركة في التأليف والترجمة للالمام باللغة العلمية واحداث نقلة صناعية".
ولم يغفل بدران والعناني في تقريرهما دور المرأة وما يمكن ان تقدمه لاحداث نقلة نوعية في المجال الاقتصادي، مشيرين الى أن المرأة الأميركية تشارك بثلث الانتاج في أميركا وقوامه 15 ألف مليار دولار، اي ان مشاركتها بنحو 5 آلاف مليار فيما انتاج العالم العربي مجتمعا بما فيه نفطه لا يتجاوز 1200 مليار.
وأضاف بدران أن "مشاركة المرأة العربية لم يتجاوز 14 بالمائة من مجموع القوى العاملة"، مؤكدا انه "لا يمكن ان يكون هناك مجتمع ناهض او متقدم على الاطلاق الا بوجود قوى عاملة تشارك المرأة فيها بنسبة كبيرة تقترب من 40 بالمائة".
وكان أمين عام المنتدى الدكتور علي عتيقة قال ان "هذه النسخة من الميثاق مسودة وعبر النقاش يمكن اضافة أي بند عليها ليخرج بصورة نهائية كوثيقة يمكن الاستفادة منها عبر عرضها على أصحاب القرار في الوطن العربي".-(بترا)

التعليق