فاعليات بالكرك: حديث الملك وضع حدا للإشاعات المغرضة

تم نشره في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - أكدت فاعليات شعبية ورسمية في مختلف مناطق محافظة الكرك أن حديث جلالة الملك عبدالله الثاني الأخير وضع حدا فاصلا للإشاعات المغرضة، التي كان الهدف منها النيل من استقرار الوطن ووحدة شعبه.
وأشاروا إلى أن جلالة الملك خلال حديثه أمام رئيس الوزراء ورئيس مجلس الأعيان ورئيس مجلس النواب ورئيس المجلس القضائي ورئيس المحكمة الدستورية وأعضاء المكتب الدائم في مجلسي الأعيان والنواب، حدد بشكل واضح ملامح الموقف الاردني من المفاوضات التي تجري بين القيادة الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية برعاية وزير الخارجية الأميركي.
وأكدوا أن جلالته بالتأكيد على الموقف الأردني وحرصه على حماية مصالح الدولة الاردنية والشعب الاردني، واطلاعه على تفاصيل المفاوضات بشكل كامل، أشاع أجواء الطمأنينة بين أبناء الشعب الأردني.
 وقال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة إن جلالة الملك في حديثه أمام مجموعة من المسؤولين بالدولة عبر عن آمال الشعب الأردني في تحديد الثوابت الوطنية المتجددة لاستمرارية العمل الوطني الاردني، بعيدا عن الاشاعات التي تضر بمستقبل الوطن والشعب.
 وأضاف أن جلالة الملك رسم ملامح المرحلة المقبلة التي على الحكومة السير عليها لخدمة الاهداف الوطنية الاردنية وخدمة المواطن في جميع المجالات، لافتا الى ان تركيزه على وضع حد نهائي لأقاويل الوطن البديل، واعتباره وهما لا أساس له من الحقيقة، أشاع أجواء الارتياح بين جميع المواطنين.
 ولفت الى تشديد جلالة الملك على توفير كل سبل الراحة والأمان للمواطن الأردني في كل مواقع تواجده وتأكيده حرص الحكومة والأجهزة المختلفة على تطبيق القانون واحترام حقوق الإنسان ورفعة شأنه.
وعبر رئيس نادي الكرك الثقافي الاجتماعي أكرم المعاسفة عن ارتياحه لما جاء في حديث جلالة الملك وتوجيهه الواضح لمختلف الأجهزة الرسمية بضرورة عدم الاستماع لخطاب الفتنة بالحديث المستمر حول أوهام الوطن البديل، مشيرا إلى أن حديث الملك حول التأكيد على المصالح الوطنية الأردنية خلال مسيرة المفاوضات يؤكد على المتابعة الملكية لكل تفاصيل عملية المفاوضات بين اسرائيل والقيادة الفلسطينية. وأشار رئيس ملتقى الكرك للفاعليات الشعبية خالد الضمور إلى أن ما يؤكده الملك هو الالتفات لمصلحة الوطن وعدم الانجرار  للإشاعات وما يورده المحللون و حسب أهوائهم واتجاهاتهم مما يخلق أجواء غير مريحة.
ودعا الضمور إلى الإيمان المطلق بالقيادة الهاشمية من خلال العمل الجاد لمصلحة الوطن والمواطن والابتعاد عن جر البلاد لمعارك جانبية لا مصلحة للوطن بها، والنأي عن ما يؤدي الى الفتنة.

[email protected]

@ hashalkarak

التعليق