رد وتوضيح من وزارة المياه والري

تم نشره في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 01:00 صباحاً

سعادة الأستاذة جمانة غنيمات
رئيسة تحرير صحيفة الغد الغراء
تحيةً واحتراما وبعد،،،
بالإشارة إلى ما جاء في صحيفتكم يوم الاثنين، الموافق 24/2/2014، تحت عنوان "الكشف عن 118 عطاء مخالفا في مياه الزرقاء"، وعملا بحق الرد، وباستجابتكم الدائمة واحترام الرأي والرأي الآخر نرجو نشر التوضيح التالي..
تبذل سلطة المياه جهودها في سبيل تطوير خدمات المياه والصرف الصحي في جميع مناطق المملكة، في إطار استراتيجية متناغمة مع مفردات الوطن، ورؤاه في تلبية الاحتياجات المتزايدة لما يزيد على المليون مشترك، مع ما تشهده المملكة من ظروف استثنائية، نتيجة لتوافد مئات الآلاف من الأشقاء السوريين.
وتنطلق سلطة المياه من هذه الخطة في واجباتها تجاه جميع مناطق الوطن، حيث العمل على قدم وساق، وصولا للهدف المنشود، لمواجهة كل ما أحاط بنا من ظروف في الآونة الأخيرة، يعلمها القاصي والداني، وفرضت نفسها كأعباء إضافية جديدة على قطاع المياه، والتي منها الفترة التي أشار إليها الموضوع المذكور أعلاه، حيث كانت هذه الفترة فترة إضرابات من قبل الموظفين العاملين في قطاع المياه، للمطالبة بحقوق وامتيازات، مع بداية فصل الصيف الماضي، والازدياد المطرد والمتتالي في الطلب على المياه، مع ما تشهده المملكة من ظروف استثنائية، حيث اضطرت سلطة المياه آنذاك، وإيمانا منها بالدور المنوط بها لخدمة المواطنين، وكون المياه حاجة أساسية لا غنى عنها للمواطن، إلى الاستعانة ببعض صغار المقاولين، لإنجاز الأعمال اليومية والطارئة، وبقيمة لا تتجاوز 800-1000 دينار، لكل عطاء، حتى يستمر العمل دون الإضرار بالمواطنين، وخدمتهم، في منطقة تعد من أكثر المناطق كثافة بالسكان، وتعاني مشكلات كبيرة من حيث عجز الشبكات وقِدمها، وبالتالي حدوث مشكلات متكررة بين الفينة والأخرى، حيث أن غالبية هذه الأعمال هي إيجاد حلول سريعة، لانسدادات الشبكة، وعدم وصول المياه للمناطق.
وتقوم إدارة قطاع المياه حاليا، من قبل لجان فنية متخصصة، بالتمحيص والتدقيق في كل هذه الإجراءات، والجهود التي بذلت آنذاك، حيث تم الانتهاء من تسكين معظم هذه الأعمال، وفق أحكام نظام الأشغال واللوازم المعمول به، وعليه فإننا في سلطة المياه، وعلى الدوام، على أتم استعداد للانفتاح والتعاون معكم، لما تمثلونه في الإعلام النظيف، كصحيفة ملتزمة بأصول النشر، وعلى أتم استعداد لكل تعاون، ونرحب بأية ملاحظة تردنا منكم، مباشرة أو عبر صفحات صحيفتكم الغراء، تحقق مصلحة الوطن والمواطن.
شاكرين لكم تعاونكم
مدير وحدة الاعلام/ الناطق الإعلامي - وزارة المياه والري

التعليق