سياسيون: الوطن البديل وهم وإقامة الدولة الفلسطينية مصلحة أردنية

تم نشره في الخميس 27 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

عمان – شدد سياسيون أردنيون وفلسطينيون على أن ثوابت السياسة الاردنية تتأسس على اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وأكدوا ضرورة الابتعاد عن كل ما يشاع من فتن وأوهام والاهتمام بالمصالح الوطنية والسير قدما في عملية الاصلاح السياسي والاقتصادي، لافتين الى انه صدرت فتاوى شرعية عديدة تقضي بتحريم الوطن البديل.
وأجمعوا على تأكيد جلالة الملك عبدالله الثاني بان الوطن البديل وهم، وان الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين وان موقف الاردن ثابت وداعم للقضية الفلسطينية .
امين عام حزب التيار الوطني الدكتور صالح ارشيدات قال ان رسالة جلالة الملك للمواطنين تعتبر تطمينا كاملا وإبادة للإشاعات التي تداولها البعض حول الوطن البديل .
واضاف ان جلالته اكد ان الموقف الاردني ثابت تجاه القضية الفلسطينية وواضح لا لبس فيه ولا يتبدل في اصراره على حل الدولتين باقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف لان في ذلك مصلحة اردنية كما هي مصلحة فلسطينية .
واضاف ان جلالة الملك هو صمام امان للاردن واننا كأحزاب نتطلع دائما لسماع رأي جلالته لانه يمثل السلطة الاولى في الدولة، مبينا ان الحكومات المتعاقبة ووسائل الاعلام لا تطلع المواطن على جميع التفاصيل المتعلقة بالقضايا المهمة وهو ما يؤدي الى ارباك المواطن والتوجه للانصياع وراء الإشاعات رئيس الديوان الملكي الهاشمي الأسبق عدنان ابو عودة قال ان حديث جلالته مهم جدا لأنه تأكيد لمواقف سابقة بأن الأردن لا يؤمن بأن هناك وطنا بديلا ولن يكون هناك وطن بديل كما ذكر جلالته، وان القضية الفلسطينية لا تحل الا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، مشددا على ان أي علاقة معها ينبغي أن تكون بعد قيامها وليس قبل ذلك، وهذا امر مهم جدا يحمي الاردن والقضية الفلسطينية.
واضاف ان هناك اشخاصا يهولون لمفهوم الوطن البديل والتي تعتبر مجرد اوهام وان هذه الإشاعات تعطل من عملية الاصلاح التي يسير بها الاردن، وتعمل على تخويف الناس والمستثمرين وتعيق عملية الاصلاح السياسي التي بدأ بها الاردن.
وقال رئيس الحركة العربية للتغيير الدكتور أحمد الطيبي اننا متابعون لحديث جلالته فيما يتعلق بالافتراء المتكرر من قبل البعض في ان الاردن هو الوطن البديل، مشيرا الى انه لا يوجد وطن بديل، ففلسطين هي فلسطين والاردن هو الاردن، وان كل ما يشاع هو مجرد اوهام مبينا ان الفلسطينيين يناضلون من اجل الوطن وليس التوطين .
واضاف ان الاصوات التي تطلق الاشاعات في اسرائيل ماتت وخفت واختفت وغير قائمة، لكن المطلوب ان لا ننعش هذه الأكذوبة وأن لا نعطي الفرصة للبعض بان يعطوا ذخيرة للمتطرفين الاسرائيليين ويفتروا على الأردن وفلسطين.
واشار الى ان كلام جلالته كان في الصميم ويجب أخذه بأهمية قصوى وأن الموقف الاردني ليس فقط داعما للقضية الفلسطينية لكنه مساند ومواكب للقيادة الفلسطينية، وان الاردن مطلع بدقة على جميع التفاصيل المتعلقة بالوضع الفلسطيني.
رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ الدكتور عكرمة صبري قال ان فكرة الوطن البديل ادعاء صهيوني احتلالي، وهي دعوات باطلة ومجرد اوهام .
واضاف اننا نثمن رسالة جلالة الملك عبد الله الثاني وانها كانت واضحة وصريحة وهذا ما نسير عليه مشيرا الى انه تم اصدار عدة فتاوى بهذا الخصوص في ان الوطن البديل حرام شرعا وان تبادل الاراضي ايضا لا يجوز شرعا.
واكد الدكتور صبري تمسك الفلسطينيين بوطنهم وان الاردن هو الشقيق والداعم لفلسطين .
واشار الى ان ما يصار بين الفينة والاخرى في اروقة الكنسيت الاسرائيلي بشأن سيادة الاردن على الاقصى نؤكد على ان السيادة الاردنية ثابتة ولا نقبل بان يثار موضوع الاقصى بالكنيست لانه ليس صاحب اختصاص وصلاحية ونتمسك بالرعاية الاردنية الهاشمية للمسجد الاقصى المبارك .
نائب رئيس لجنة إعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة المهندس رائف نجم قال ان القيادة الهاشمية هي الوصية على المسجد الاقصى المبارك، وان ما تطلقه اسرائيل من اشاعات مغرضة هي كلها مجرد أوهام وعارية عن الصحة، وان الوصاية الهاشمية هي جزء اصيل من اتفاقية وادي عربة، اذ نصت المادة التاسعة ان الاردن هو المسؤول عن الترميم والاعمار بالقدس وهو الآن في أبهى صوره وعلى مدى التاريخ.-(بترا- مجد الصمادي)

التعليق