تجار بالكرك يهددون بالإضراب احتجاجا على انتشار بسطات الشوارع

تم نشره في الخميس 27 شباط / فبراير 2014. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك– لوح تجار في مدينة الكرك باللجوء إلى إجراءات تصعيدية، احتجاجا على تردي أوضاعهم التجارية بسبب  القرارات التي تتخذها الأجهزة المختلفة، وخصوصا فيما يتعلق بمنع الحافلات العمومية من دخول المدينة، واعتداءات أصحاب البسطات على الشوارع والأرصفة.
وأكدوا أن خيارهم الوحيد في حال لم تقم الأجهزة المعنية بالأجراءات المناسبة لمساعدتهم على وقف خسائرهم المستمرة هو الإضراب العام  لجميع المرافق التجارية. وأشاروا إلى أن الحركة التجارية بالمدينة تشهد ركودا كبيرا منذ عدة سنوات، بسبب المشروع السياحي الثالث، إضافة إلى الإجراءات الأخيرة والتي منعت المواطنين من دخول المدينة، وحولت الحركة التجارية إلى أماكن أخرى.
وطالبوا الغرفة التجارية ومحافظة الكرك والبلدية بالعمل على حماية التجار من الخسائر الكبيرة التي يتعرضون لها حاليا بسبب انعدام الزبائن لأسباب عديدة.
وكانت غرفة تجارة الكرك قد شهدت أول من أمس، اجتماعا لممثلين عن التجار مع مجلس غرفة التجارة لبحث مطالب التجار بإعادة السماح للحافلات بالدخول إلى المدينة ووقف الاعتداءات من قبل تجار البسطات على شوارع وأرصفة المدينة. وطالب التجار الجهات المعنية بمنع اصطفاف الباصات الخصوصية الصغيرة في الشوارع الداخلية للمدينة، والتي تعرقل حركة سير المشاة والمتسوقين من خارج المدينة ويدفعهم إلى البحث عن أسواق أخرى. 
وأكد حيدر المبيضين صاحب محل "حلاقة" أن التجار تعرضوا لخسائر كبيرة بسبب منع حافلات البلدات والقرى المجاورة من دخول المدينة منذ فترة طويلة، لافتا إلى أن الأجهزة المعنية سمحت لفترة قصيرة دخول الحافلات في أحد الشوارع الفرعية، ما ساهم في زيادة الحركة التجارية وانتعاشها.
وبين أن إعادة منع الحافلات من الدخول أدخل الحركة التجارية في أزمة جديدة وركود كبير، مطالبا غرفة التجارة  والبلدية بالعمل على حماية التجار من الخسائر.
وأشار ثامر العمارين صاحب محل نظارات طبية إلى أن غالبية التجار تعرضوا للخسائر بسبب انعدام الزبائن لعدم دخولهم إلى وسط المدينة، إضافة إلى انعدام المواقف لمركبات المتسوقين وضيق الشوارع. وطالب العمارين الجهات المعنية بالعمل على توفير مواقف حافلات ومركبات داخل المدينة لخدمة المواطنين والمتسوقين. 
من جهته، أكد رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين أن أوضاع التجار بمدينة الكرك صعبة للغاية بسبب الإجراءات المختلفة من منع دخول الحافلات العمومية والتساهل مع الباصات الخصوصية الصغيرة التي تغلق غالبية الشوارع والأرصفة بمدينة الكرك.
وبين أن الغرفة كانت توصلت في وقت سابق مع الأجهزة المعنية بالسماح للحافلات من دخول المدينة عبر شارع طلال والخروج مباشرة دون الاصطفاف، إلا أنها عادت وأوقفت العمل بالقرار، ما أدى إلى احتجاج التجار.
وبين الضلاعين أن مجلس غرفة التجارة بالكرك سوف يلتقي محافظ الكرك لبحث مطالب التجار.
من جهته أكد مدير قطاع النقل العام لإقليم الجنوب عبدالله الصناع أنه لم يتم اتخاذ قرار جديد بإعادة دخول الحافلات للمدينة، لافتا الى ان ما حدث هو أن الاجهزة المختلفة لم تكن تقوم بضبط ومنع عملية الدخول لفترة طويلة، الا انها وخلال الفترة الحالية قامت بالتشديد ومنعت دخول الحافلات الى مدينة الكرك، ما ادى الى اثارة احتجاج التجار مجددا.
وبين أنه لم يكن هناك أي قرار جديد، مشيرا إلى أن القرار القديم لا رجعة عنه بمنع دخول الحافلات من البلدات والقرى لمدينة الكرك.

التعليق