النسور ونظيره المغربي يبحثان مستجدات المنطقة

تم نشره في السبت 1 آذار / مارس 2014. 04:26 مـساءً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور-(أرشيفية)

عمان- استقبل رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور بمكتبه في دار رئاسة الوزراء اليوم السبت نظيره المغربي عبدالإله بن كيران.

وبحث النسور وكيران العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وآخر تطورات والمستجدات في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدين الحرص على تعميق العلاقات المشتركة وتعزيزها في شتى الميادين، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون بين البلدين في مجال استخراج واستغلال وتسويق الفوسفات باعتبار الأردن والمغرب من اكبر المنتجين والمصدرين لهذه المادة الحيوية على المستوى العالمي، والتعاون في مجال الطاقة المتجددة لاسيما بأن المغرب متقدم في هذا المجال، بالإضافة إلى بحث العمل على تعزيز وتطوير التعاون الاقتصادي وزيادة حجم المبادلات التجارية بين البلدين في إطار الاتفاقيات التجارية التفضيلية الموقعة بين البلدين.

كما تم بحث زيادة التعاون في مجالات السياحة بين وصناعة الأدوية وتكنولوجيا المعلومات بين البلدين، وذلك لرفع مستوى التبادل التجاري الذي يبلغ حالياً حوالي 400 مليون دولار ويميل قليلاً لصالح المغرب.

ووجه النسور تحية احترام وتقدير إلى العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس، مشيراً إلى احترام العالم كله لرؤيته في عملية الإصلاح.

وقال إن جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه جلالة الملك محمد السادس التقطا الساعة الصحيحة والتوقيت الصحيح لإحداث الإصلاحات الصحيحة بالمقدار الصحيح وبالحكمة والحساب الدقيقة.

وأشار النسور إلى أن ذلك كان إلهاما من الله سبحانه وتعالى، ينال قطافها الآن الشعبان الأردني والمغربي الشقيقان، حيث التقطت القيادتان الحكيمتان في البلدين بذكاء تلك الفرصة التاريخية، فهذا درس كبير للدول بأنه لا يمكن إلا أن يستمر الإصلاح فالإصلاح عملية وليس قرارا له ابتداء وله انتهاء، الإصلاح عملية مستمرة ما دامت الحياة.

وأشار إلى أن ما فعله الأردن والمغرب في الدمقرطة والتوسع في الحريات العامة والتوسع في تفويض السلطة من قبل جلالتا الملك عبدالله الثاني والملك محمد السادس، حيث أخذ شعبا البلدين المغزى بأن ما فعلنا جنب القطرين الشقيقين الويلات التي تستطيع دول أخرى تفاديها، وإن كنا نتوقع بأن تلك الدول لو سادها الحكمة لكان الحصاد مختلفاً والنتائج مختلفة أيضاً.

وبخصوص اجتماعات اللجنة العليا الأردنية المغربية المنوي عقدها في الرباط، أوضح النسور أنها دليل على استمرار البلدين في وتيرة التعاون والتعامل، معرباً عن أمله أن يتمخض عنها مزيد من المشاريع المشتركة.

وأشار إلى أن هناك الكثير مما يجمعنا على أكثر من صعيد اقتصادي وعلمي وثقافي.

بدوره، قال كيران إن الأردن والمغرب تجمعهما علاقات خاصة، أرسى دعائمها الملكان الراحلان الحسين بن طلال والحسن الثاني، طيب الله ثراهما، وعززها الملكان عبدالله الثاني ومحمد السادس.

وأشار كيران إلى أننا أمام ظروف صعبة وتحديات أخرى، سنتجاوزها من تعزيز مسار الإصلاح الديمقراطي ومواجهة تحدي التنمية وتحدي المحافظة على وحدة الأمة العربية والإسلامية والرفع من شأنها بين الأمم.

وقال إن الملك محمد السادس وأخيه الملك عبدالله الثاني هما من أكثر القادة المؤهلين ليقوموا بهذه المهمة برفقة وتعاون ملوك ورؤساء الدول العربية والإسلامية الأخرى.

وأشاد كيران بالإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي قادها جلالة الملك عبدالله الثاني بحكمة واقتدار في الأردن.

وأقام النسور مأدبة غداء على شرف رئيس الوزراء المغربي، حضرها رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة ورئيسا مجلسي الأعيان الدكتور عبدالرؤوف الروابدة والنواب عاطف الطراونة ورئيس المحكمة الدستورية طاهر حكمت ورئيس المجلس القضائي هشام التل ووزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور أحمد الزيادات ووزير الدولة الدكتور سلامة النعيمات.

وكانت جرت لرئيس وزراء المملكة المغربية لدى وصوله إلى دار رئاسة الوزراء، مراسم استقبال رسمية، حيث كان الرئيس النسور في مقدمة مستقبلي كيران، كما كان في الاستقبال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة (رئيس بعثة الشرف) الدكتور محمد المومني، وأمين عمان عقل بلتاجي، ومحافظ العاصمة خالد أبو زيد.

وعزفت الموسيقى السلامين الملكيين الأردني والمغربي، فيما استعرض كيران حرس الشرف الذي اصطف لتحتيه.

ويرافق الضيف، في زيارته إلى المملكة والتي تستمر ثلاثة أيام، مستشاره عبدالرحمن الشيخي، ومدير التشريفات في رئاسة الحكومة المغربية عمر ايت، والسفير المغربي لدى عمان لحسن عبدالخالق.-(بترا)

التعليق