دليلك للتمتع بصحة جيدة أثناء الحمل

تم نشره في الاثنين 3 آذار / مارس 2014. 01:02 صباحاً
  • التغذية المتوازنة وممارسة الرياضة مفاتيح الصحة أثناء الحمل - (د ب أ)

كولونيا- تمثل فترة الحمل مرحلة حرجة بالنسبة للمرأة بسبب التغيرات الفسيولوجية والهرمونية والنفسية التي تطرأ عليها.  ولكن من خلال اتباع أسلوب حياة صحي يمكن للحامل أن تتمتع بصحة جيدة هي وجنينها، وتجتاز هذه المرحلة العصيبة بسلام.
وللتمتع بصحة جيدة، أوصى المركز الألماني للتوعية الصحية المرأة الحامل باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يقوم على الاكثار من الخضراوات والفواكه ومنتجات الحليب والحبوب الكاملة؛ حيث إنه يعمل على سد احتياجاتها هي والجنين من الفيتامينات والعناصر المهمة.
ولكن لا يعني ذلك أن تتناول المرأة كميات كبيرة من الطعام تطبيقاً للفكرة الشائعة بأنها تأكل لفردين؛ اذ يكفي فقط أن تتبع نظاماً غذائياً متنوعاً؛ ومن ثمّ يمكنها أن تهنأ بحياة صحية وتُرسي اللبنة الأساسية لنمو طفلها وتطور قدراته الذهنية على نحو مثالي.
وأشار المركز الألماني الى أن بعض الحوامل يعانين من تغيّر في سلوكهن الغذائي بشكل خارج عن ارادتهن، لاسيما في الثلث الأول من الحمل، كالتعرض مثلاً لنوبات جوع شديدة على الرغم من تناول وجبات الطعام الأساسية أو الشعور المفاجئ بفقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام. 
ويمكن مواجهة هجمات الجوع الشديدة بين الوجبات الرئيسية من خلال تناول الفواكه والخضراوات كالجزر أو التفاح أو العصائر المصنوعة منهم بدلاً من اللجوء الى تناول الكعك أو الشوكولاتة أو غيرها من الحلوى والأطعمة المحتوية على كميات كبيرة من السعرات الحرارية. كما يعمل تناول كوب ماء دافئ على التصدي لهجمات الجوع هذه على نحو أمثل؛ اذ أنه يُثبط الشهية تجاه الطعام من الأساس.
ولمواجهة مشكلة فقدان الشهية، التي تتسبب بالطبع في فقدان الوزن، فيمكن التصدي لها من خلال تناول حصص صغيرة من الطعام بصورة منتظمة، مع العلم بأنه غالباً ما توجد نوعيات معينة من الأطعمة أو التوابل أو البهارات التي تعمل على تحفيز الشهية. كما يتمتع تناول الطعام في جو أسري أو بصحبة الأصدقاء والأقارب بتأثير رائع أيضاً في تحفيز شهية المرأة في هذا الوقت. ولكن اذا تسبب فقدان الشهية لدى المرأة في فقدانها للوزن على نحو ملحوظ، فلابد حينئذٍ من استشارة طبيبها الخاص.
القيء والغثيان
كما يمكن الحد من الشعور بالقيء والغثيان من خلال تناول حصص متعددة من الطعام على مدار اليوم بدلاً من ثلاث وجبات أساسية؛ حيث يمكن للمرأة تحمل الكميات الصغيرة  على نحو أسهل. وبالنسبة للنساء اللائي يعانين من نوبات الغثيان في الصباح، فبامكانهن الحد منها من خلال تناول بقسماط مملح مع كوب زنجبيل ساخن قبل النهوض من الفراش.
ولكن اذا كانت نوبات القيء شديدة للغاية وتحدث بصورة متكررة، فلابد حينئذٍ من استشارة الطبيب، مع العلم بأن هناك حالات نادرة للغاية تستلزم ابقاء الأم في المستشفى للعلاج من أجل الحفاظ على صحتها وضمان تطور الجنين بشكل طبيعي. وغالباً ما تختفي مشكلة الغثيان لدى المرأة الحامل من تلقاء نفسها مع بداية الشهر الرابع في الحمل.
وبالاضافة الى ذلك ينبغي على الحامل ممارسة الرياضة، كالمشي والسباحة وركوب الدراجات، ولكن بشكل معتدل؛ حيث أثبتت الدراسات أن النساء اللائي كان يواظبن على ممارسة الرياضة قبل الحمل وخلاله بشكل معتدل، تسهل عملية الولادة لديهن عن الأخريات اللائي كنّ يمارسنها بمعدلات ضئيلة.
وكي لا يتعرض الطفل لأية مخاطر، ينبغي على المرأة أيضاً الاقلاع عن التدخين خلال هذه الفترة وبعد الولادة أيضاً -خلال فترة الرضاعة- حيث يحمي ذلك الطفل ويضمن له نمواً صحياً. ونظراً لأن التدخين السلبي يُعرض الطفل للمخاطر أيضاً، لذا لابد من الابتعاد عن الأماكن التي يتم التدخين بها. -(د ب أ)      

التعليق