"تحضيرية الأئمة": إعادة مشروع قانون النقابة إلى "التشريع" نيّة مبيتة لوأده

تم نشره في الاثنين 3 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

زايد الدخيل                  

عمان - أعلنت اللجنة التحضيرية لنقابة الأئمة والعاملين في الأوقاف الإسلامية عن أنها تعكف على تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية نهاية الشهر الحالي، في سياق تصعيد موقفها لتحقيق مطالبها، بحسب الناطق الإعلامي باسم اللجنة عوض المعايطة.
كما تعتزم تنظيم اعتصام كبير وحاشد لموظفيها كافة "أئمة، ومؤذنين، وإداريين" أمام رئاسة الوزراء، في 7 نيسان (ابريل) المقبل، "لعرض قضاياهم، والتأكيد على مطالبهم بإقرار مشروع النقابة، وتنفيذ قرار الحكومة القاضي برفع علاوة موظفي الوزارة بنسبة 100 % أسوة بموظفي وزارة التربية والتعليم".
وقال المعايطة، في تصريح صحفي أمس، إن التنازل عن أي مطلب من المطالب التي تقدمت بها "التحضيرية" إلى الحكومة والوزارة "أمر غير وارد، بل
وغير قابل للنقاش أو للاختزال أو المساومة أو المبادلة"، بأي بديل يطرح من قبل أي جهة كانت.
ودعا الحكومة الى إقرار مشروع النقابة الذي مرّ بجميع مراحله الدستورية والقانونية، ووصل إلى مرحلة الإقرار النهائي في مجلس الأعيان قبل أن توصي الحكومة الحالية بسحبه من المجلس وإعادته إلى ديوان التشريع والرأي لإعادة دراسته، والتعديل عليه.
واعتبر المعايطة أن إعادة المشروع الى "التشريع" خطوة غير مسبوقة، و"نيّة مبيتة من قبل الحكومة لوأد هذا المشروع في مهده".
كما طالب بتنفيذ قرار الحكومة القاضي برفع علاوة موظفي "الأوقاف" بنسبة 100 % أسوة بموظفي "التربية"، مشدداً على "رفض اللجنة لقرار الحكومة الموافقة على طلب وزير الأوقاف هايل داود باستقطاب أئمة من خارج الوطن"، لما لهذا القرار من نتائج سلبية تعود آثارها على الوطن والمواطن، سيما وقدّمت "إدارية اللجنة" حلولاً مناسبة للوزير للحدّ من مشكلة نقص الأئمة والوعاظ في مساجد المملكة.
وأكد رفض اللجنة أيضاً للتعديلات الأخيرة التي أجريت على نظام الخدمة المدنية، باعتباره تعديلاً "مجحفاً" بحق جميع الموظفين.
وحمل المعايطة الحكومة و"الأوقاف" ومجلس الأعيان "بالدرجة الأولى"، المسؤولية الكاملة عن جميع القرارات التصعيدية التي أقرتها اللجنة، والتي قد تعقبها قرارات أكثر تصعيداً، "إن بقيت الأمور على ما هي عليه من تجاهل لمطالب اللجنة".

zayed.aldakheel@alghad.jo

@zayed80

التعليق