استبدال شبكات المياه يتسبب بفوضى مرورية بشوارع الطفيلة

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة  –  تعاني الكثير من الشوارع في مناطق بالطفيلة من تردي أوضاعها جراء الحفريات التي تنفذها إدارة المياه لاستبدال الشبكات الناقلة، حيث تشهد بطئا في إعادة تأهيلها ما أربك حركة المرور والفوضى فيها.
وأشار سكان في الطفيلة الى أن الشوارع باتت تشكل خطورة على الحركة المرورية، بسبب تضييقها للشوارع، ما زاد من الإرباكات المرورية عليها، إذ تشكلت على جوانبها حفر وأخاديد عميقة، خلقت خطورة حقيقية على المشاة والمرور في آن واحد.
 ولفت عوض القطاطشة إلى أن الحفر والأخاديد والخنادق الجانبية ظلت لعدة أشهر دون إعادة ردم وتأهيل وباتت تشكل خطورة فعلية على المركبات والمشاة.   ودعا القطاطشة إدارة المياه إلى السرعة في إنجاز الشوارع من خلال إعادة تأهيلها لتعود كما كانت عليه قبل الحفريات، التي تسببت بمشاكل عدة للتجار بسبب الغبار وأعمال الحفريات التي تجرى أمام محلاتهم، بما يعزلها ليصبح الوصول إليها صعبا.
 وقال إن الجميع ينتظر وبفارغ الصبر إعادة تأهيل الطرق التي تعرضت لأعمال الحفر، خصوصا تلك الواقعة وسط مدينة الطفيلة، والتي تسببت في إيجاد فوضى مرورية وأزمات في حركة السير بصورة عطلت معها مصالح الجميع.
 وأشار أيمن المحاسنة إلى أن بطء تنفيذ أعمال إعادة التأهيل يتسبب بالعديد من المشكلات التي ترتبط بالمشاة وسائقي المركبات والتجار، ويزيد من الفوضى المرورية التي تشهدها وشوارع الطفيلة .
 ولفت المحاسنة إلى أن المشروع يسير بخطى بطيئة، وأنه يمكن أن ينتهي في وقت أقل مما يستغرقه حاليا، حيث يعمل المقاول لعدة أيام ثم ينتقل إلى مناطق أخرى، ما يتسبب بإرباك الحياة العامة للمواطنين، خصوصا في وسط مدينة الطفيلة التي يشهد الشارع الذي يتوسطها من اختناقات مرورية كبيرة.
 وبين نائب مدير مياه الطفيلة المهندس أحمد عواد أن العمل في الحفريات تم تعليقه لإفساح المجال أمام إعادة تأهيل الأجزاء التي نفذ فيها المشروع في عدد من شوارع وسط المدينة، ليتسنى تعبيدها وإعادة الوضع إلى ما كان عليه.
 ولفت عواد إلى الانتهاء من أعمال المشروع في العديد من مناطق المحافظة والذي سيفضي إلى تحسين شبكات المياه من خلال استبدالها بأنابيب جديدة تسهم في تحسين الوضع المائي في الطفيلة من خلال مشروع كبير بكلفة 13 مليون دينار سيسهم في تحسين الواقع المائي في المحافظة.
 وأكد أن وسط المدينة سيعطى أولوية في إعادة أوضاع الطرق التي جرت فيها أعمال الحفريات من خلال إعادة تعبيدها، بسبب الأزمات المروية التي يشهدها الشارع الرئيس تحديدا مشيرا إلى أن المقاول بدأ بتعبيد الشوارع في منطقة البقيع والتي تعتبر بداية لعملية إعادة التأهيل ولتصل إلى بقية المناطق .  وبين أن المقاول أوقف مؤقتا أعمال الحفريات لحين إعادة تعبيد الطرق التي تضررت جراء الحفريات، لما يشكله ذلك من أولوية قصوى.

[email protected]

التعليق