"أمي أردنية": الجنسية حق لأبناء الأردنيات

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 02:21 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 06:18 مـساءً
  • جانب من اعتصام لحملة "أمي أردنية وجنسيتها حق لي" - (ارشيفية)

محمد عاكف خريسات

عمان – قالت منسقة حملة "أمي أردنية وجنسيتها حق لي" نعمة الحباشنة، إنهم لا يرفضون الحقوق المدنية باعتبارها حقوقا "إنسانية"، ولكن يرفضونها كبديل عن حق الجنسية الأردنية المكفولة للمرأة في الدستور.

واستغربت التصريحات الحكومية حول منح "مزايا خدماتية" لأبناء الأردنيات، موضحة أن ذلك يعني هضم حق المواطن الأردني، المطالب بحقوق وعليه واجبات.

وأشارت إلى الطرح بعدم منح الجنسية لأبناء الأردنيات، قد يتطور مستقبلا للمطالبة بتسفيرهم.

ويقود النائب مصطفى الحمارنة مبادرة نيابية، لمنح أبناء الأردنيات الحقوق المدنية، وعدت الحكومة سابقا بتنفيذها، ثم تراجعت عن ذلك، وطرحت موضوع "مزايا خدماتية".

ونفى الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، أن يكون هناك "دوافع او مسوغات سياسية" وراء "المزايا" الممنوحة لأبناء الأردنيات المتزوجات من أجانب، مشددا على أن "القرار برمته إنساني"، ويأتي في سياق التيسير عليهم في شؤون الحياة فقط.

Mohammad.khraisat@alghad.jo

التعليق