غالبية بدائل "واتس آب" غير جديرة بالثقة!

تم نشره في الخميس 6 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

برلين-  حذرت الهيئة الألمانية لاختبار السلع والمنتجات من أن غالبية بدائل "واتس آب" غير جديرة بالثقة؛ كونها لا توفر حماية جيدة للبيانات. وتوصلت الهيئة إلى هذه النتيجة بعدما قامت باختبار أربعة تطبيقات للتراسل الفوري، ألا وهي Threema وLine وبلاكبيري BBM وكذلك Telegram. وأظهرت نتائج الاختبار أن تطبيق Threema فقط هو الذي حصل على تقييم "غير حرج".
وأوضح الخبير الألماني مارتن غوبين، قائلاً "يوفر تطبيق Threema تشفيراً حقيقياً من النهاية إلى النهاية (End to End)، وهذا يعني أن الشركة المقدمة للخدمة نفسها لا يمكنها اختراق رسائل المستخدمين وقراءتها". ويتمكن المستخدمون من إنشاء مفتاح التشفير اللازم وتبادله عن طريق أكواد الاستجابة السريعة QR عند اللقاء المباشر بينهم.
ويقوم تطبيق Telegram أيضاً بنقل البيانات بشكل مُشفر من هاتف ذكي إلى آخر، ولكن يتعين على المستخدم في البداية تفعيل وظيفة الدردشة السرية "Secret Chat". ولا تتوافر تقنية التشفير الكامل من النهاية إلى النهاية في تطبيق Line، كما أن تطبيق بلاك بيري BBM يقوم بنقل جزء من البيانات على الأقل بشكل غير مشفر.
وإلى جانب التركيز على وظيفة حماية البيانات، قامت الهيئة الألمانية بإلقاء نظرة على بنود الشروط والأحكام العامة لاستخدام الخدمة؛ حيث لا تشتمل المستندات الخاصة بتطبيق Telegram على بيانات التحرير والنشر أو عنوان الاتصال في حالة وجود استفسارات بشأن الخصوصية وحماية البيانات، بينما تسمح شركة بلاكبيري لنفسها مع تطبيق BBM بالوصول الشامل إلى بيانات المستخدمين.
وأشارت الهيئة الألمانية إلى أن الكثير من تطبيقات التراسل الفوري، ومنها Threema، ليست مفتوحة المصدر. ولذلك فإنه يمكن من الناحية النظرية أن تقوم التطبيقات بتشفير البيانات بشكل أكثر مما يدعون، ولكن لا يمكن التحقق من ذلك بسبب كود المصدر المغلق. وبالتالي فإنه لا يمكن اكتشاف أي أخطاء محتملة بسرعة. وأضاف الخبير الألماني مارتن غوبين قائلاً: "يتطلب الأمر هنا بعض الثقة"، وقد حاز التطبيق Threema على الثقة بفضل نتائج الاختبار الإيجابية.
وتتراوح تكلفة تطبيق Threema بين 20ر2 و50ر2 دولار أميركي حسب نظام التشغيل، في حين تتوافر معظم تطبيقات التراسل الفوري الأخرى مجاناً. وبطبيعة الحال لا تفيد التطبيقات البديلة إلا إذا رغب المستخدم في تغيير جهات الاتصال. وأضاف الخبير الألماني مارتن غوبين أن الظروف مناسبة حالياً لتغيير جهات الاتصال؛ نظراً لأن الاستعداد لذلك كبير نسبياً بسبب المناقشات الدائرة حالياً حول شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وتطبيق التراسل الفوري "واتس آب".
وبخلاف التطبيقات التي اختبرتها الهيئة الألمانية، يوجد الكثير من تطبيقات التراسل الفوري الأخرى، التي تقوم بتشفير الرسائل بالكامل، وقام المبرمج يوشوا لوند بنشر تحليل شامل لهذه التطبيقات باللغة الإنجليزية عبر الرابط http://dpaq.de/HXByL، وقد حازت تطبيقات كثيرة على تقييم إيجابي، ومنها على سبيل المثال تطبيقا TextSecure وSurespot المتوافران لنظام تشغيل غوغل أندرويد فقط.- (د ب أ)

التعليق