ضبط ثلاثة اعتداءات على خطوط مياه رئيسية جنوب عمان

تم نشره في الخميس 6 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً
  • مجموعة من البيوت الزراعية البلاستيكية تعتمد على الري من بركة تجميع مياه تاتي بطرق غير مشروعة -(من المصدر)
  • موظفو وعمال سلطة المياه بحضور قوات درك خلال ازالة عملية الاعتداء على خط مياه- (من المصدر)

عمان - الغد - ضبطت كوادر الطوارئ والصيانة بوزارة المياه والري/ المياه، ثلاثة اعتداءات على خطوط مياه ناقلة رئيسة، في مناطق الجيزة وام العمد، صباح امس، وفق مصدر مسؤول.
وبين المصدر أن عمليات الضبط جاءت ضمن حملة لوقف الاعتداءات على المياه، بالتعاون مع الاجهزة المعنية في وزارة الداخلية ومديرية الامن العام وقوات البادية الملكية والدرك.
وكان الاعتداء الأول على الخط الناقل الرئيس وقطره 800 ملم في منطقة الجيزة، موضحا أن هذا الخط، ناقل للمياه من محطة سواقة جنوب العاصمة الى خزان المنتزه، ليزود العاصمة باحتياجاتها من مياه الشرب.
وأكد أنه بعد حفر موقع في المنطقة، تبين ان هذا الاعتداء كشف عن تركيب المعتدي محبسين بقطر 3 انش، مسحوب خطه نحو كيلو متر باتجاه مزارع قرب مطار الملكة علياء الدولي، وبطاقة يومية تصل إلى 1500 م3.
وعلى بعد 700 م تقريبا من الخط الناقل، كشف عن كوخ حديدي سعة 3م3، بناه المعتدي بالطوب وعلى عمق مترين فوق جزء من الخط الناقل، وركب محبسا رئيسا بقطر أربع انشات (فلنج)، يسحب عبره خطا بقطر أربع انشات، على امتداد 500م، تغذي 3 برك رئيسة للمياه وعدة مزارع، وبطاقة تصل الى 2000م 3 يوميا.
ولفت المصدر الى أنه شوهد في الموقع صهاريج تنقل المياه من تلك النقاط المخالفة، حررت بحقها مخالفات.
وفي منطقة ام العمد، بعد جسر مادبا بكيلو متر تقريبا، ضبط اعتداء على خط ناقل رئيس قطر ثمانية إنشات، يغذي مناطق الغبيا ومنجا بمياه الشرب، لافتا إلى أن المعتدي ركب محبسا ووصلة بقطر ثلاثة إنشات، تسحب أكثر من 1500 م3 يوميا لمزارع مجاورة.
وبين المصدر أن فرقا متجولة تبحث عن الاعتداءات وترصد الخطوط الناقلة بواسطة اجهزة متطورة وحديثة، تحددها وتضبطها، مشيرا الى ان الاعتداءات، تتسبب بحرمان مناطق واسعة
 من حصتها بالمياه.
وشدد ان الوزارة والسلطة، تواصل حملتها إلى جانب الجهات المعنية "ولن تتوانى عن تطبيق القانون وإحالة كل من يتسبب بهذه الاعتداءات للقضاء".
وحث الجميع على تحمل مسؤولية منع هذه المخالفات، صونا لحقوقهم المائية، بخاصة واننا نعاني نقصا حادا في المياه، وان قطاع المياه يعاني من ضياع حصص المياه المتواضعة الخاصة بالمواطنين.
وبين ان الحملة اسهمت بتوفير عشرات الآلاف من الامتار المكعبة من المياه.
ويعاني قطاع المياه منذ أعوام طويلة من عدم الحزم في معالجة الاعتداءات على مرافقه تاريخيا، ما تسبب بهدر المياه وضياع حصص المواطنين.
وتمكنت حملات الوزارة من وضع حد لاعتداءات على خطوط مياه ممدودة على شبكات مياه رئيسة في عدة مناطق من جنوب عمان، وصيغت سابقا، خطة عمل وبرامج مشتركة بين كوادر المياه والجهات المعنية لمكافحة هذه الاعتداءات.
وعدلت الحكومة مؤخرا قانون الاعتداء على شبكات ومقدرات المياه او استعمالها بطرق غير مشروعة، معتبرة إياها أفعالا يجرمها القانون حسب المادة 18 لسنة 1988 وتعديلاته من قوانين: سلطة المياه والعقوبات رقم 16 والجرائم الاقتصادية رقم 11 لسنة 1993 وتعديلاته، في ظل اعتبار الامن المائي، أمنا وطنيا.

التعليق