عمال وطن يغلقون بوابتي بلدية الطفيلة بالجنازير احتجاجا على تجميد التأمين الصحي

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً
  • عمال وطن يعلقون يافطتين على بوابة بلدية الطفيلة خلال احتجاجهم أمس للمطالبة بتفعيل التأمين الصحي -(الغد)

 فيصل القطامين

الطفيلة - أغلق عمال وطن يعملون في بلدية الطفيلة الكبرى بوابتي مبنى البلدية بالجنازير لنحو ساعتين، قبل أن يتم إعادة فتحهما، احتجاجا على عدم تنفيذ مطالبهم وأهمها تفعيل التأمين الصحي الخاص بهم.
والتقى نائب رئيس البلدية عبدالقادر السعود العمال، حيث تم بحث مطالبهم وضرورة تلبيتها وتحقيق الممكن منها خلال اجتماع المجلس البلدي الاثنين المقبل.
ورفع العمال لافتات تحمل مطالبهم، التي وضعوها أمام المجلس البلدي في وقت سابق، وتتضمن تفعيل التأمين الصحي الموقوف منذ نحو شهرين، بذريعة تراكم مستحقات مالية لمديرية التأمين الصحي على البلدية والبالغة نحو 91 ألف دينار، حيث لم يتمكن العمال من المعالجة في المراكز والمستشفيات بسبب وقف العمل ببطاقات التأمين الصحي الخاصة بهم.
وأشاروا إلى مطالب أخرى اعتبروها حقوقا مشروعة لهم ومنها صرف بدل تنقلات، علاوة على أهمية صرف بدل خطورة عدوى لتعاملهم مع النفايات المختلفة الأنواع مع ما قد تحمله من مسببات المرض بشكل يومي.
ولفتوا إلى أن طبيعة عملهم تقتضي التأمين على حياتهم، لكونهم يتسلقون على آليات جمع النفايات، من قلابات وضاغطات أثناء العمل، وخاصة أنهم يتعاملون بشكل يومي بجمع النفايات مع مخاطر تكتنف تلك العملية، مؤكدين أن بعض العاملين في البلدية تم التأمين على حياتهم بشكل مزاجي.
وطالبوا بضرورة إيجاد مظلة نقابية لهم، حتى يحققوا الأمن الوظيفي لهم، ويتاح لهم المطالبة بحقوقهم من خلال مظلة قانونية تحميهم، إلى جانب المطالبة بصرف مكافآت، اعتبروا ان البعض لا يستحقها، فيما هم الذين يعانون تحت حر الصيف وقر الشتاء لا تصرف لهم.  ودعوا البلدية إلى توفير عناصر السلامة العامة لهم، حيث أنهم يفتقرون إلى الزي الفسفوري الذي يتطلبه العمل الذي يبدأ في ساعات مبكرة من النهار وفي ساعات المساء حيث تكون فيه الظلمة ماتزال سائدة، علاوة على توفير الأحذية الطويلة "الجزم"، التي تحمي أقدامهم أثناء ممارسة العمل، كما الافتقار إلى القفازات التي تحمي أيديهم وتحول دون تلوثها بالنفايات.
وأكدوا أنهم منحوا المجلس البلدي مهلة حتى يوم الاثنين المقبل لتحقيق مطالبهم أثناء اجتماعه الدوري الأسبوعي  للوصول إلى اتفاق يحقق لهم تلك المطالب، لافتين إلى أن هم البلدية الأكبر هو صرف المكافآت لعدد من الموظفين القابعين على مكاتبهم دون العاملين الميدانيين.
وبين نائب رئيس بلدية الطفيلة الكبرى عبدالقادر السعود، أنه التقى العمال المحتجين، واستمع إلى مطالبهم، مبينا أنه سيتم بحثها الاثنين المقبل خلال الاجتماع العادي للمجلس البلدي.

[email protected]

@alqatameei

التعليق