"إنجاز" و"أنا أشارك" تهيئان طلبة "البلقاء التطبيقية" لسوق العمل

تم نشره في الجمعة 14 آذار / مارس 2014. 12:03 صباحاً
  • جانب من حملات "إنجاز" و"أنا أشارك" في جامعة البلقاء التطبيقية - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان- من منطلق حرصها على الحفاظ على الأجواء التفاعلية بين طلبة جامعة البلقاء التطبيقية، وتوفير الفرص لمساعدتهم على دخول سوق العمل بخبرات جديدة، أطلقت الجامعة مجموعة من الحملات الإعلانية لبرنامجي "إنجاز" و"أنا أشارك"، في حرم الجامعة.
وأكدت الجامعة، في بيان، أهمية مثل تلك البرامج في توعية الشباب، وحرصها على تقديم الأفضل لطلبتها، موضحة أن هذا البرنامج يأتي استمراراً لنهج جامعة البلقاء التطبيقية بالتعاون مع القطاع الخاص.
وأشار البيان إلى أن الحملة الإعلانية لمؤسسة إنجاز لتهيئة الفرص الاقتصادية للشباب الأردني وبرنامج "أنا أشارك"،  انطلقت من خلال فتح محطات تسويقية في مبنى كلية الهندسة وكلية الأمير عبدالله بن غازي لتكنولوجيا المعلومات وكلية السلط وكلية الزراعة التكنولوجية.
وتهدف حملة "إنجاز" إلى تعريف الطلبة بالدورات والبرامج المستمرة على مدار العام الدراسي وتتضمن عناوين الدورات؛ "كيف تكون قياديا؟"، "لنبحث في الاقتصاد" و"مشروع العمر" و"أخلاقيات العمل" و"مهارات النجاح"، وهي دورات موجهة للطلبة من التخصصات كافة. ويشار إلى أن البرنامج قام بعقد يوم مفتوح خلال العام 2013 تحت عنوان "الإرشاد الوظيفي" والهادف إلى إعداد الطلبة والباحثين عن العمل من خلال ورشات تدريبية مجانية عن كتابة السيرة الذاتية وكيفية إجراء مقابلات العمل والمهارات الحياتية والتي حققت نجاحا باهرا.
وفي السياق نفسه، انطلقت حملة برنامج "أنا أشارك" بتعريف الطلبة بأنه برنامج ينفذ في الجامعات الأردنية، يسعى إلى بناء كادر شبابي يمتلك المهارات السياسية والقيادية للمشاركة الفاعلة في الأنشطة السياسية ونشاطات المجتمع المدني، وبالتعاون مع عدد من الجامعات الحكومية والخاصة، سعياً إلى إشراك الشباب في الحوار والنشاط السياسي.
هذا وقد شهدت محطات التسويق إقبالا كثيفا من طلبة الجامعة للالتحاق بدورات برنامجي "إنجاز" و"أنا أشارك" التي ستعقد في الجامعة، بالإضافة إلى التعريف بفعاليات ونشاطات البرامج على الصعد كافة التي تقوم بها مؤسسة إنجاز وبرنامج "أنا أشارك" مع عمادة شوؤن الطلبة/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية "للإرشاد المهني".
وينفذ برنامج "أنا أشارك" من قبل 11 جامعة أردنية وبدعم من المعهد الديمقراطي الوطني، وجاءت فكرته من خلال الحاجة إلى إشراك الشباب في الحوار والنشاط السياسي؛ حيث تشتمل المبادرة التي طورها المعهد الديمقراطي للشؤون الدولية باستخدام خبرة تربويين تزيد خبرتهم على عشرين عاماً في مجال الأبحاث وتعليم الكبار والحراك المجتمعي وبرامج حماية القواعد الشعبية، على سلسلة من النقاشات التي ترتكز على مبادئ ومسؤوليات المواطنة الديمقراطية.
أما مؤسسة إنجاز التي بدأت في العام 1999 كمشروع بدعم من الوكالة الأميركية للإنماء الدولي - USAID، فهي مؤسسة مستقلة غير ربحية، وهي عضو عالمي لمؤسسة جونيور أتشيفمنت العالمية Junior Achievement Worldwide®، وهي مؤسسة شبابية عالمية رائدة.
وتنفذ إنجاز دورات تدريبية داخل الغرف الصفية في المدارس الحكومية والجامعات وكليات المجتمع في مختلف مناطق المملكة، ما يؤهل الطلاب لتطوير مهاراتهم الطلابية والقيادية والاقتصادية والتحليلية ومهارات الاتصال، بالإضافة إلى تنمية حس الريادة والإبداع لديهم. تركز الدورات على التفاعلية، والمعلومات القيمة والخبرة العملية والعمل الجماعي كعناصر أساسية في العملية التعليمية.
بالإضافة إلى الدورات التدريبية، ولتسهيل عملية انتقال الطلبة من مقاعد الدراسة إلى الحياة العملية، تنفذ "إنجاز" برنامج الربط الوظيفي، الذي يتضمن خمسة أنشطة هي؛ معرض الوظائف السنوي، ووظيفة ليوم، والشهر الوظيفي، والتدريب الوظيفي وخياراتي المهنية.

التعليق