جائزة "كريستو وجان كلود" للعام 2014 تزيح الستارة عن العمل الفني الفائز "أبجد"

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • العمل الفني الفائز بجائزة كريستو وجان كلود - (من المصدر)

عمان- الغد- استضافت جامعة نيويورك أبو ظبي مؤخرا حفل توزيع جائزة كريستو وجان كلود للكشف عن العمل الفني الفائز بالجائزة والذي أبدعته أنامل طالبة جامعة نيويورك أبوظبي إيرين ميخوف.
وقد تم اختيار المشروع الفائز "أبجد" للطالبة ميخوف من بين 27 عملاً مشاركاً لما اتّسم به من أصالة في الطرح وتعدّدية وتنوع في نطاق البحث.
وقد استلهمت ميخوف هذا العمل الفني المتألق من خلال رؤيتها الخاصة وبحوثها الواسعة في مجال اللغة وهو عبارة عن خمس منحوتات خشبية كبيرة، يرمز كل منها إلى حرف مختلف ويصوّر تاريخ تطور طريقة كتابته من رسم تخطيطي إلى حرف هجائي في الأبجديتين الإنجليزية والعربية، حيث تروي كل منحوتة قصة صوت لغوي أو وحدة صوت مختلفة إذ بدأت رسماً تخطيطياً وتطورت إلى الحرف الهجائي في الأبجدية الفينيقية، ثم انقسمت إلى العربية من خلال الحروف الآرامية والنبطية واللاتينية من خلال الحروف الأترورية واليونانية.
وحول منجزها الفني، قالت ميخوف: "لقد أبصر عمل "أبجد" النور من خلال تجربتي الخاصة التي اكتسبتها أثناء دراستي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأعتقد أنه يتحدث عن تجربة جميع الذين يعيشون في مكان متعدد الثقافات واللغات، وقد أردت أن أحفز المشاهد كي يتعلم شيئاً جديداً ويضفي بعداً مختلفاً لما اكتسبه سابقاً فيتحدى ذاته بإعادة النظر في فرضياته المسبقة حول تشعّبات عوالم اللغة والثقافة، والتاريخ كما فعلت أنا تماماً".
من جهتها قالت هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: "لقد أثبتت جائزة كريستو وجان كلود تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، نفسها كونها منصة مثالية وملهمة لرعاية الفنانين الشباب والمواهب الناشئة في الإمارات العربية المتحدة. هذه الرحلة الفنية، من بدايتها كفكرة لغاية تنفيذها بشكل متقن، تتطلب إظهار كافة الجوانب الإبداعية لدى الفنان – من مهاراته الفنية إلى تلك التطبيقية- وتمنح المتقدمين فرصة فريدة لتقديم كافة القدرات على مشاركة مكنوناتهم المبدعة مع العالم. أنا أشعر بالفخر والاعتزاز لدعم الجائزة من قبل مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون والإسهام في نجاحها واستمرارها، إلى جانب مشاركتي ضمن لجنة التحكيم لجائزة كريستو وجان كلود".
وختمت بالقول: "إنّ الطالبة إيرين ميخوف هي مثال رائع للموهبة الشابة المبدعة التي دفعها فضولها الفكري وحدسها الفني الفريد إضافة إلى قاعدة المهارات العملية التي تمتلكها لإنتاج عمل فني يحاكي تجربة كل من يشاهده، كما يعكس عملها "أبجد" حكاية دولة الإمارات التي تشكل حاضنة عالمية للثقافات والفنون ومنبر المبدعين من جميع أنحاء العالم، مستلهمين من قيم الإمارات التسامح والانفتاح والحوار مع الآخر".
وفي تعليقه على العمل الفائز، قال أستاذ الفنون التشكيلية، طارق الغصين، وهو المرشد الذي رشّح عمل ميخوف: "أشعر بالسعادة والفخر لمنح جائزة كريستو وجان كلود لإحدى طالباتنا في جامعة نيويورك أبوظبي. فقد تناولت ميخوف ببراعة وفطرة الفنان مسألة الحدود التي تفصل بين الفنون الجميلة وعالم التصميم وهو موضوع  مثير للجدل في الأوساط الأكاديمية".
وقد نجحت جائزة كريستو وجان كلود التي تقبل المشاركات الفنية من طلاب الإمارات العربية المتحدة، في تعزيز المنجز الفني في المجتمع الإماراتي من خلال إبراز وتسليط الضوء على مجموعة متميزة من المواهب الفنية الواعدة.

التعليق