احتجاجا على سياسة الاحتلال العدوانية

الأسرى الفلسطينيون يخوضون اليوم إضرابا عن الطعام

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 12:03 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2014. 10:49 صباحاً
  • تعبيرية

نادية سعد الدين

عمان - ينفذ الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي اليوم إضراباً عن الطعام احتجاجاً على ممارسات الاحتلال العدوانية ضدهم، وللمطالبة بالإفراج عنهم.
ويأتي ذلك في خطوة أولى من سلسلة إجراءات احتجاجية قرر الأسرى المضيّ فيها حتى تصل ذروتها مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني في 17 نيسان (إبريل) المقبل، بينما يقدر عددهم بنحو 5 آلاف أسير.
وقال مدير عام نادي الأسير الفلسطيني عبد العال العناني إن "إضراب الحركة الوطنية الأسيرة اليوم يأتي احتجاجا على سياسات الاحتلال التعسفية ضدّهم".
وأضاف، لـ"الغد" من فلسطين المحتلة، إن "عدوان الاحتلال مستمر ضد الأسرى بأشكال عديدة، منها سياسة العقاب الجماعي والعزل الإنفرادي والتفتيش التعسفي المهين، والإهمال الطبي المتعمد في ظل وجود زهاء 140 حالة مرضية، منها 18 حالة مزمنة".
وأوضح بأن ذلك "الإضراب الاحتجاجي يأتي تضامناً مع المضربين حالياً عن الطعام لمناهضة سياسة الاحتلال العدوانية والعنصرية بحقهم".
من جانبها، أفادت وزارة الأسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة أن "الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال قررت البدء في أولى الخطوات الاحتجاجية تجاه الهجمة الشرسة التي تشنها إدارة مصلحة السجون بحقهم، عبر خوض إضراب عن الطعام اليوم الثلاثاء ولمدة يوم واحد".
وقالت، في بيان أمس، إن "الحركة الأسيرة عازمة على مواصلة نضالها وانتزاع حقوقها في ظل إزدياد وتيرة الهجمة الشرسة بحقهم وعدم الاستجابة لمطالبهم المشروعة واستمرار سياسة الإهمال الطبي ودخول العديد من الأسرى في حالة الخطر الشديد، بات يهدد استمرار بقاء حياة عدد منهم، بالإضافة إلى عودة سياسة العزل الإنفرادي بحق الأسرى وازدياد وتيرة التفتيش والإقتحامات المتكررة لأقسام وغرف الأسرى".
وأوضحت بأن "تلك الخطوة تأتي في ظل مواصلة ثمانية أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام"، محذرة من أن "استمرار إدارة السجون تجاهل مطالب الأسرى وعدم التخفيف من اجراءاتها القمعية يشكل مقدمة لمزيد من الخطوات الاحتجاجية في وجه هذه السياسة المجحفة".
ولفتت إلى أن "الأسرى قد يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام، ضمن خطوات تصعيدية لن تتوقف حتى يتم تحقيق المطالب العادلة".
ودعت "مؤسسات المجتمع الدولي المعنية بحقوق الإنسان ومنظمة الصليب الأحمر لإسناد مطالب الأسرى الفلسطينيين الذين يعانون الظلم والقهر من الاحتلال المجرم وعدم التعامل معهم على أنهم مجرد أرقام فقط".
وطالبت "بمواصلة الضغط على الاحتلال لجهة الإفراج عن كافة الأسرى، وبخاصة المرضى منهم الذين يواجهون الموت البطيء، والإشراف على تطبيق الاتفاق الذي جرى توقيعه بين الاسرى ومصلحة سجون الاحتلال في وقت سابق بشأن مطالب الأسرى".
وأشارت إلى أن "الأسرى معمر بنات ووحيد أبو ماريا وأكرم الفسيسي مستمرون في إضرابهم عن الطعام لليوم 68 على التوالي، والأسير أمير الشماس 66 يوماً، والأسير أيمن اطبيش، وعارف حريبات، وحمد ابو راس وجميعهم من الخليل قد أمضوا 18 يوماً من الإضراب احتجاجاً على استمرار الاعتقال الإداري بحقهم، كما يواصل الأسير كفاح حطاب من طولكرم اضرابه منذ 44 يوماً".

[email protected]

التعليق