صراع ميسي ورونالدو يتجدد اليوم في الـ"ليغا"

برشلونة يتطلع لأول فوز في "برنابيو" منذ عامين

تم نشره في الأحد 23 آذار / مارس 2014. 02:10 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 19 أيار / مايو 2014. 11:13 صباحاً
  • لاعبو برشلونة يستعدون أمس لملاقاة ريال مدريد -(أ ف ب)
  • لاعبو ريال مدريد يتدربون أمس استعدادا لمواجهة برشلونة -(إفي)

مدريد- يحل فريق برشلونة ضيفا على ملعب "سانتياغو برنابيو" عقر دار خصمه اللدود ريال مدريد سهرة اليوم الأحد في قمة الجولة 29 من الدوري الإسباني لكرة القدم، آخذا في اعتباره أنه لم يحقق أي فوز خلال عامين على هذا الملعب.
وكان آخر فوز اصطبغ بألوان الفريق الكاتالوني بالملعب المدريدي قد تحقق بنتيجة 2-1 في ذهاب ربع نهائي بطولة كأس الملك 2012، وبعدها مني بخسارتين وحقق تعادلا واحدا، وقاد الـ"برسا" للفوز في تلك المناسبة المدافعين كارليس بويول والفرنسي إريك أبيدال بهدفين في الدقيقتين 49 و77، وذلك رغم تقدم الـ"ميرينغي" بهدف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 11.
واستكمل الـ"بلاوغرانا" بهذا الفوز الأخير سلسلة من الانتصارات على غريمه المدريدي في "برنابيو" بدأت منذ 2 أيار (مايو) 2009 حين حقق الفوز التاريخي 6-2 ، بإجمالي (4-1) في مواجهاتهما بالـ"ليغا".
وفي آخر انتصار للـ"برسا" على ملعب غريمه الأبدي تعرض المدرب البرتغالي السابق جوزيه مورينيو لانتقادات لإقحامه تغييرات في تشكيلة الفريق أبرزها الدفع بمواطنه المدافع ريكاردو كارفاليو ولاعب الوسط التركي حميد ألتينتوب.
وانتفض الريال إيابا في كامب نو بالتعادل 2-2، حيث حول تأخره في الشوط الأول بثنائية بدرو رودريغيز والبرازيلي داني ألفيش إلى تعادل بهدفي كريستيانو والفرنسي كريم بنزيمة، ورغم ذلك تأهل الـ"برسا" لنصف النهائي، ومضى في طريقه حتى حصد اللقب.
ومنذ هذا الكلاسيكو لم يفز برشلونة مجددا على أرض الريال، حيث خسر في السوبر 1-2 في الذهاب، وخسر مجددا في الإياب 2-3 بـ"كامب نو" ليتوج الفريق الملكي باللقب.
وفي تلك المواجهة سجل للريال كريستيانو والأرجنتيني غونزالو هيغواين، مقابل هدف للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.
في موسم 2012-2013 عاد القطبان للإلتقاء في الـ"برنابيو" بذهاب نصف نهائي الكأس، وانتهت المباراة بالتعادل 1-1 ، حيث تقدم سيسك فابريغاس للضيوف، قبل أن يتعادل المدافع الفرنسي رفاييل فاران في الوقت القاتل.
وألحق الريال هزيمة بغريمه إيابا في كامب نو بنتيجة 3-1 (هدفان لفاران وآخر لرونالدو مقابل هدف وحيد ليوردي ألبا).
وبعد أسبوع واحد من وداع الكأس التقيا القطبان مجددا على ملعب النادي الملكي في الـ"ليغا، ورغم أن مورينيو دفع بتشكيلة معظمها من البدلاء، الا أنه حقق الفوز مجددا بنتيجة 2-1 (ثنائية بنزيمة وراموس مقابل هدف لميسي).
وهذه المرة يعي برشلونة جيدا بقيادة مدربه الأرجنتيني خيراردو "تاتا" مارتينو أن نتيجة الفوز حتمية في البرنابيو لمواصلة الصراع على اللقب، وأن أي نتيجة مغايرة ستنصب لمصلحة خصمه بقيادة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي، حيث يعتلي الاخير الصدارة حاليا بفارق أربع نقاط عنه.
ويحل حامل لقب الـ"ليغا" برشلونة في المركز الثالث بـ66 نقطة، خلف الوصيف أتلتيكو (67) والمتصدر الريال (70).
وبعيدا عن الصراع على النقاط، يظهر في الأفق صراع من نوع آخر ومستمر منذ أعوام، متمثل في سعى كل من ميسي ورونالدو لكسر مزيد من الأرقام القياسية الشخصية في صراعهما لحفر اسميهما ضمن أفضل لاعبي العالم عبر التاريخ.
ويسعى النجمان لتقديم أفضل ما لديهما من أجل مساعدة فريقيهما للتقدم في مختلف البطولات، وأيضا من أجل تحطيم أرقام قياسية شخصية، والوصول إلى معدلات تهديفية يصعب تخطيها أو حتى الوصول لها.
وفي انتظار انطلاق المونديال، يسعى رونالدو وميسي للوصول بفريقيهما إلى أبعد المراحل في جميع بطولات الموسم الحالي، بحثا عن حصد الألقاب، وهو ما تدعمه أرقامهما المميزة خلال الفترة الماضية.
وقد يكون موقف رونالدو قبل الـ"كلاسيكو" أفضل في معظم الجوانب، فيتصدر مع الريال الدوري الإسباني لكرة القدم، وعلى الصعيد الشخصي يتصدر هدافي الـ"ليغا" ودوري أبطال أوروبا، وحصل بداية العام الحالي على الكرة الذهبية كأفضل لاعب كرة في العالم، ليواصل مضيه في طريق الأمجاد.
وحقق رونالدو إنجازا غير مسبوق في الـ"ليغا"، بعدما أصبح اللاعب الوحيد الذي ينجح في إحراز 25 هدفا أو أكثر في خمسة مواسم متتالية.
وبدأ رونالدو مسيرته مع الـ""ميرينغي" بإحرازه 26 هدفا، وتلاه بـ46 في الموسم التالي، ثم 46 و34 في الثالث والرابع، ليصل إلى الهدف رقم 25 هذا الموسم ويبدو أن معدله التهديفي لن يتوقف عند هذا الحد، حيث أن النجم البرتغالي لا يتوان في إحراز الأهداف، ويطمح للسيطرة على الأرقام الفردية خلال الموسم، بعدما وصل معدله التهديفي في الـ"تشامبيونز ليغ" إلى 13 هدفا بجانب ثلاثة أهداف في كأس الملك ليصل للرقم 41 في مجمل بطولات الموسم.
وبالحديث عن الأرقام القياسية، فكان رونالدو قد تعدى أرقام أسطورة الريال السباق المجري بوشكاش، بعدما وصل مجموع أهدافه مع الفريق إلى 242 هدفا ليحتل المركز الرابع بين هدافي الفريق الملكي على مر العصور.
ويواصل رونالدو مسيرة الأرقام القياسية والتي يتقدم فيها ميسي عنه ببعض الخطوات، إلا أنه بلا شك سيواصل اللاعبان حفر اسمهما في سجلات الأفضل في عالم الساحرة المستديرة.
وبالرغم من أن ميسي لا يمر في الوقت الحالي بأزهى فتراته، وهو ما أثر على معدله التهديفي بشكل واضح، خصوصا بعد عودته من سلسلة إصابات في مطلع الموسم الحالي وحتى بداية العام 2014، إلا أن ماكينة تحطيم الأرقام القياسية ما تزال تعمل بشكل جيد، بعدما وصل إلى الهدف 232 ليصبح الهداف التاريخي للـ"برسا". ويبدأ "البرغوث" جولة جديدة لحصد لقب الهداف التاريخي للدوري الإسباني حيث يفصله مركزين فقط عن هذا الإنجاز، حيث يتقدم عليه المكسيكي هوغو سانشيز (234 هدفا) وتيلمو زارا (251 هدفا)، الذي يحافظ على اللقب منذ 1955.
وأحرز ميسي خلال الموسم الحالي 15 هدفا في الدوري بفارق 10 أهداف عن رونالدو المتصدر، وهو ما قد يفقده لقب الـ"بيتشيتشي" أو هداف الليغا الموسم الحالي.
من ناحية ثانية، قال كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد أن مهاجمه الفرنسي الدولي كريم بنزيمة تعافى تماما من اصابة في الفخذ وأصبح جاهزا للمشاركة في مباراة القمة اليوم.
وأصيب بنزيمة خلال مباراة فريقه المحلية السابقة التي انتهت بفوزه 1-0 على ملقة وغاب جراء ذلك عن لقاء العودة في دوري أبطال أوروبا أمام شالكه الالماني يوم الثلاثاء الماضي، وقال المدرب الإيطالي في مؤتمر صحفي: "تعافى بنزيمة تماما وتدرب مع بقية زملائه في الفريق اليوم دون أي مشكلة".
وأضاف انشيلوتي قوله: "كانت هناك مشكلة صغيرة مع إيسكو الذي أصيب ببرد خفيف وتلقى علاجا قبل ان يتدرب بشكل طبيعي مع الفريق.. ومن ثم فإن الفريق في حالة طيبة".
وقال انشيلوتي: "وسط الملعب سيكون في غاية الاهمية غدا.. وأنا على ثقة في قدرتنا على السيطرة على هذا الجزء من الملعب".
وسيعلب بنزيمة اليوم في قلب الهجوم على أن يكون رونالدو في الجانب الأيسر من خط الهجوم والويلزي غاريث بيل في الجانب الأيمن.
في الجهة المقابلة، غاب قلب دفاع برشلونة كارليس بويول عن القائمة التي يخوض بها مارتينو الـ"كلاسيكو" الحاسم أمام ريال مدريد.
وأشارت صحيفة "سبورت" الكاتالونية إلى أن مارتينو لم يستدع بويول للقائمة، رغم أنه يحرز تقدما في تعافيه من الآلام التي يشعر بها، وغاب عن القائمة أيضا إيساك كوينكا وجوناثان دوس سانتوس. وفي المقابل، عاد المدافع جيرارد بيكيه إلى القائمة بعد حصوله على الإذن الطبي إثر تعافيه من الام الكاحل التي غاب على إثرها عن مباراة أوساسونا الأخيرة بالليغا، والتي انتهت لصالح الـ"برسا" بسبعة أهداف دون رد.
وتضم القائمة كلا من: فيكتور فالديز وخوسيه مانويل بينتو ومارتن مونتويا ويوردي ألبا ومارك بارتر وداني ألفيش وخافيير ماسكيرانو وأدريانو كوريا وجيرارد بيكيه، وسيسك فابريغاس وتشافي هرنانديز وأندريس إنييستا وسرجيو بوسكيتس وألكسندر سونغ وإبراهيم أفيلاي وسيرجي روبرتو، وكريستيان تيو وليونيل ميسي وبدرو رودريغيز وأليكسيس سانشيز ونيمار.

حقائق وأرقام من الكلاسيكو

1 - تواجه الفريقان مرة واحدة تحت قيادة المدربين الحاليين جيراردو مارتينو (برشلونة) وكارلو انشيلوتي (ريال) عندما فاز برشلونة 2-1 في نهاية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
18 - أحرز الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة 18 هدفا خلال لقاءات القمة الرسمية بين الفريقين وهو يتفوق في ذلك على جميع اللاعبين الحاليين في الفريقين.
18 - مدافع ريال السابق فرناندو هييرو هو صاحب أكبر عدد من البطاقات الصفراء والحمراء خلال لقاءات القمة بين الفريقين إذ حصل على 18 بطاقة منها 17 صفراء وواحدة حمراء.
31 - خاض ريال مدريد 31 مباراة في كل المنافسات دون هزيمة منذ آخر لقاء قمة أمام برشلونة في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي. وفي هذه المباريات حقق ريال الفوز 26 مرة وتعادل خمس مرات.
44 - يحمل لاعب ريال السابق باكو خنتو الرقم القياسي في عدد مرات الظهور في مباريات القمة وهو 44 مرة في حين يحمل لاعب برشلونة الحالي تشابي الرقم القياسي للاعبين الحاليين وهو 38 مشاركة.
90 - فاز ريال على برشلونة 90 مرة في مباريات رسمية في حين حقق برشلونة الفوز 88 مرة وتعادل الفريقان 48 مرة.
226 - التقى الفريقان 226 مرة بشكل رسمي منذ لقائهما الأول في الدور نصف النهائي في كأس اسبانيا في 13 أيار (مايو) 1902 والذي انتهى بفوز برشلونة 3-1.
380 - أحرز ريال 380 هدفا في اللقاءت الرسمية التي جمعت الفريقين متفوقا بفارق 14 هدفا على برشلونة.

-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فوز (اسامة)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2014.
    فوز ريال على برسا