إسرائيل تشترط تحرير قدامى الأسرى بتمديد المفاوضات

تم نشره في الاثنين 24 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة - قالت مصادر إسرائيلية أمس الأحد، إن حكومة الاحتلال الاسرائيلي قررت اشتراط تنفيذ الدفعة الرابعة من تحرير قدامى الاسرى الفلسطينيين بتمديد المفاوضات مع الجانب الفلسطيني لمدة عام اضافي، وبهدف منع الفلسطينيين من التوجه الى الأمم المتحدة لاستكمال الاعتراف بالدولة الفلسطينية، والانضمام الى مؤسساتها، خاصة المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، ضد الاحتلال الإسرائيلي.
ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أمس الأحد عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إنه "إذا لم يضمن الأميركان تمديد المفاوضات لعام آخر فإنه لن يتم إطلاق سراح ولو حتى أسير واحد". وقال مسؤول إسرائيلي إنه "لا يعقل أن تطلق إسرائيل سراح مخربين وبعد أسبوعين يقوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بكسر القواعد ويتوجه إلى الأمم المتحدة".
وحسب التعهد الاسرائيلي السابق لضمان استئناف المفاوضات، فإن الدفعة الرابعة من تحرير قدامى الاسرى الفلسطينيين، يجب تنفيذها حتى نهاية شهر آذار (مارس) الحالي، على أن تشمل أيضا قدامى اسرى فلسطينيي 48، ويزعم مسؤول اسرائيلي للصحيفة ذاتها، أن إسرائيل ستفرج عن هؤلاء الأسرى خلال نيسان (أبريل) المقبل، وأن إسرائيل لم تتعهد بالإفراج عن أسرى الـ 48 وإنما وزير الخارجية الأميركي جون كيري، هو الذي تعهد بذلك أمام الفلسطينيين، كما أشارت الصحيفة أن غالبية الوزراء الإسرائيليين لن يؤيدوا إطلاق سراحهم.

التعليق