بني هاني: اللجوء السوري يعيق تنفيذ المشاريع بإربد

تم نشره في الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد – قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن الظروف التي مرت بها مدينة إربد نتيجة الأحداث في سورية، ولجوء عدد هائل من السوريين إليها، تسبب في إعاقة وتأجيل العديد من المشاريع المشتركة.
وأضاف خلال لقائه وفداً يمثل وزارة الخارجية الدنماركية، وذلك استكمالاً لمشاريع التوأمة التي وقعتها بلدية إربد الكبرى وبلدية فايبورغ الدنماركية أمس، أن الأعداد الكبيرة من اللاجئين أوجدت أزمة حقيقة للبلدية حال دون تنفيذها العديد من المشاريع.
وقدم بني هاني شرحاً مفصلاً عن عدد من المشاريع المشتركة، وخاصة مشروع تدوير النفايات الذي بدأت بلدية إربد الكبرى بتطبيقه من خلال إقامة عدد من المسابقات التشجيعية للمدارس وعقد ندوات توعوية وتشكيل فرق من البلدية تقوم ببرنامج توعوي ومحاضرات دورية في المدارس الحكومية والخاصة، وجميعها تتعلق بموضوع فرز النفايات وتدويرها.
ويعكف الوفد الزائر على تقيم اتفاقيات التوأمة المبرمة بين البلديتين، وإمكانية استمرارها بما يضمن الفائدة المشتركة للطرفين.
من جهتها، قالت مسؤولة التعاون الدولي لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الدانماركية تراين ستورم إن اتفاقيات التوأمة الموقعة بين البلديات الأردنية والدنماركية تأتي الآن في مرحلة التقييم بعد مرور عدة سنوات على تطبيقها.

[email protected]

 [email protected]

التعليق