"ذبحتونا" تخشى استهداف الطلبة والناشطين عبر "الضابطة العدلية"

تم نشره في الخميس 27 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - أصدرت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" تصريحاً صحفياً أمس، توقفت فيه "أمام إقرار مجلس الوزراء منح صفة الضابطة العدلية لأمن الجامعات"، ضمن مشروع قانون معدل لقانون الجامعات الأردنية. وأشارت الحملة إلى أن فكرة "الضابطة العدلية، ظهرت بقوة بعد أحداث مشاجرات جامعتي الأردنية واليرموك في الأيام الأخيرة من العام 2010".
ونوهت إلى أن "الضابطة العدلية لها صلاحيات واسعة من استقصاء الجرائم، وجمع أدلتها، مروراً بالقبض على فاعليها، وانتهاء بإحالتهم الى المحاكم الموكول لها أمر معاقبتهم".
وأعربت الحملة عن "خشيتها من استهداف هذا القرار للقوى الطلابية والناشطين في العمل الطلابي".
وشككت "ذبحتونا" بـ"جدية الحكومة في مواجهة ظاهرة العنف الجامعي"، مبينة أن "اتباع الحكومة أسلوباً انتقائياً في معالجة ظاهرة العنف الجامعي، يدلل على عدم الجدية في مواجهة هذه الظاهرة التي بدأت تؤثر على سمعة جامعاتنا".  ورأت أن "الأمن الجامعي لا يملك القدرة ولا المؤهلات لممارسة دور الضابطة العدلية".
ونوهت الحملة إلى أن "الحكومات المتعاقبة أبقت مئات التوصيات المتعلقة بالعنف الجامعي حبيسة أدراج وزارة التعليم العالي لأعوام".
وأعلنت عن نيتها إطلاق حملة قريباً تحت شعار "لا للضابطة العدلية" لـ"توضيح خطورة هذا القرار وأثره على حرية العمل الطلابي".

التعليق